قضيَّة سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله، ورعاه، وحماه من المكاره والأسواء). قضيَّة تضع الوطنَ أمام منعطفٍ صعبٍ جدًّا. فهذا الإنسان يملك موقعًا دينيًّا، وروحيًّا، وعلميًّا، ووطنيًّا متميِّزًا جدًّا، ولا نريد أنْ يكونَ في سجلِّ هذا الوطن ما يُسيئ إلى رمزٍ في هذا المستوى من العلمِ، والفضلِ، والصَّلاح، والطُّهر، والنَّقاء، وله تاريخه النَّظيف في خدمة الدِّين، والوطن.
 
أنت الزائر
1657480
يوم الثلاثاء
30 شوال 1438 هـ
صلاة الفجر 3:40
الشروق 4:59
صلاة الظهرين 11:44
الغروب 6:29
صلاة العشائين 6:44
25 يوليو 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر رجب« عدد القراءات: 382 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 429: عليٌّ (عليه السَّلام) عنوانُ الجنَّةِ والتسامح -كلمتان أخيرتان
تاريخ: 2016-04-21 م | الموافق: 13 رجب 1437 | المكان: مسجد الإمام الصادق (ع) بالقفول - البحرين
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين وأفضلُ الصَّلواتِ على سيِّد الأنبياءِ والمرسلين محمَّدٍ وعلى آله الهداةِ الميامين، وبعد فهذه بعضُ عناوين:

عليٌّ (عليه السَّلام) عنوانُ الجنَّةِ والتسامح:
نقرأ في نهج البلاغةِ أنَّ عليًا (عليه السَّلام) سَمِعَ قومًا مِن أصحابِهِ يَسبُّون أهلَ الشَّام أيام حربِهم بصفين فقال:
«إنِّي أكره لكم أنْ تكونُوا سبَّابين، ولكن لو وصفتم أعمالَهُمْ، وذكرتُمْ حَالَهُمْ كان أصوبَ في القَوْلِ، وأبلَغَ في العُذرِ، وقُلتُمْ مكانَ سبِّكم إيَّاهُمْ: اللهُمََّ احقِنْ دماءَنا ودماءَهُمْ، وأَصْلِحْ ذاتَ بينِنا وبينهم، واهْدِهِم من ضلالتِهم، حتى يَعْرِفَ الحقَّ مَنْ جَهِلَهُ، ويَرْعَوي عن الغَيِّ والعُدْوَانِ مَنْ لَهِجَ به».
هكذا يؤسِّسُ عليٌّ (عليه السَّلام) (منهجًا) لا يقوم على الكراهية وحبّ الانتقام، حتَّى مع الذين ظلموه وحاربوه، إنَّه (منهج الحبِّ) حبّ الخير لكلِّ النَّاس، وحبّ التآلف والتقارب، وحبّ الهداية والرَّشاد...
كان بإمكانِ علي (عليه السَّلام) أنْ يُغذِّي عند أصحابه (روح الكراهية والانتقام) ضدَّ أهل الشَّام وهم الذين احتشدوا متعطِّشين إلى دمه، ومملوئين حقدًا وكراهيةً له، ومعلنين الحرب ضدَّه.
عليٌّ (عليه السَّلام) يُمثِّلُ (قيم السَّماء) وهي قيمٌ صاغتها شرائعُ الله من أجل صنع الحياة الأنقى والأطهر والأنظف، وما كان عليٌّ على استعداد أنْ يتنازل عن هذه القيم ولو أُعطيَ الدُّنيا بما فيها، أليس هو القائل:
• «واللهِ لو أُعطيتُ الأقاليمَ السَّبعةَ بما تحت أفلاكِها على أنْ أعصي اللهَ في نملةٍ أسلبُها جُلبَ شعيرةٍ ما فعلتُ...».
انطلاقًا من هذه القيم الرَبَّانية جاء موقفُه (عليه السَّلام) من هؤلاء الَّذين انفعلوا بأجواء الحرب والمواجهة مع أهل الشَّام ظانِّين أنَّ هذا يسوِّغ لهم أنْ يُطلقوا ألسنتَهم بالسَّبِّ والشتم ما دام ذلك ضدَّ أعداءٍ شرسين لا يعرفونَ معنى للمثل والقيم، نعم جاءَ موقفُ عليٍّ عليه متشدِّدًا في الإنكار عليهم، كما هي مواقفه دائمًا في قضايا الحقِّ إنَّه أراد أنْ يكون أصحابه (نماذج راقية) في تجسيد (مُثُلِ الدِّين) وأنْ لا تحكمهم (المزاجية والانفعالات) فيسقطوا في منزلقات الهوى، وإملاءات النفس، واستفزازات الشيطان..
هكذا قالها عليٌّ (عليه السَّلام) لأصحابه: «إنِّي أكره لكم أنْ تكونوا سبَّابين».
والكراهة في كلمةِ عليٍّ (عليه السَّلام) لا تعني ما تعنيه (الكراهة) في مصطلح الفقهاء...
الكراهة في هذا المصطلح (الردع عن الاتيان بشيئ مع الترخيص بفعله) فالنهي هنا (نهيٌ تنزيهي) وليس نهيًا تحريميًا... فالكراهة في مصطلح الفقهاء لا تعني (الحرمة) حيث أنَّ النهيَ في الحُرمة (نهيٌ إلزامي) لا ترخيص في فعله...

فحينما يقول عليٌّ (عليه السَّلام) في كلمتِهِ: «إنِّي أكره لكم أنْ تكونوا سبَّابين» فهو لا يريد أنْ يجنِّبهُم (السُّبابَ) تجنيبًا تنزيهيًا، وهو مساوق للرخصةِ في فعلِهِ، الأمر ليس كذلك، (الكراهة) هنا تساوق (الحرمة)، فمفردة (الكراهة) في الكثير من النصوص تحمل مدلول (الحرمة) ما لم تتوفر قرائن لفظية أو مقاميةٌ تصرفُها عن ذلك.

فحينما يقول الله تعالى في سورة الإسراء/ الآية 38: ﴿كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا﴾ فالآية تعني أنَّ ما تقدَّم في الآيات السَّابقة من أخلاق سيئة والتي تمثِّل معاصي تغضب الله هي أمور مكروهة عنده سبحانه، لأنَّه تعالى يكره كلَّ قبيح من الأخلاق والأفعال.
فالكلمة الصَّادرة عن عليٍّ (عليه السَّلام) حينما قال: «إنِّي أكره لكم أنْ تكونوا سبَّابي» فهي مساوقة لقول الله تعالى: ﴿كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا﴾.

فعليٌّ (عليه السََّلام) حينما (يَكْرهُ) لا ينطلق من (ذاتيه) ولا من (مزاجيةٍ انفعالية) فهو (يكرَهُ) ما يكره اللهُ ورسولُهُ (صلَّى الله عليه وآله) لأنَّ (عليًا) مع الحقِّ والحقُّ مع عليٍّ، ولأنَّ (عليًا) مع القرآن والقرآن مع عليٍّ...

وإذا كان عليٌّ (عليه السَّلام) صُلْبًا كلَّ الصَّلابة في الدِّين، وقويًّا كلَّ القوَّةِ في ذات الله، وجريئًا كلَّ الجُرأةِ في مواقفِ الحقِّ، وفي الدِّفاعِ عن المظلومين والمحرومين والمستضعفين،
• «وأَيْمُ اللهِ لأُنْصِفَنَّ المظلومَ من ظالمِهِ، ولأَقُودَنَّ الظَّالِمَ بِخِزَامَتِه حتى أُوْرِدَهُ مَنْهلَ الحقِّ وإنْ كان كارهًا».
فإنَّه متسامحٌ كلّ التسامح حينما يكون داعيةَ هُدى، ومُبلِّغَ رسالةٍ، ومؤسِّس مبادئ، وصانِعَ مُثُلٍ، وعنوانَ رحمةٍ...
هذا هو نهجُ عليّ (عليه السَّلام)..

فماذا كان النهج الآخر الذي واجه عليًا، وواجه أهل بيته؟
لما استقر الأمر إلى معاوية أصدر مرسومًا يأمر عمَّاله في كل الأمصار أنْ يسبُّوا عليًا على المنابر، وأنْ يبرأوا منه، ويقعوا فيه وفي أهل بيته...
وقد بلغ عدد المنابر التي يُسبُّ من عليها عليٌّ وأهلُ بيته في الشام والعراق والحجاز وبقية البلدان أكثر من (سبعين ألف منبر) حتَّى صاروا يتباهون بذلك، ويعدُّونه من المناقب والمفاخر، حتى قال قائلُهُم: "ما منَّا رجلٌ عُرِضَ عليه شتمُ أبي تُرابٍ ولعنِهِ إلَّا فعل وزاد ابنيه حَسَنًا وحُسينًا وأمُهما فاطمة".

هكذا كانت ثقافة السائرين في ركب النظام الأموي، وما كانت ثقافة كلِّ الأمةِ، فالمسلمون كُلِّ المسلمين كان يؤذيهم أنْ يُسبَّ آلُ رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وأنْ يُطارد آلُ رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وأنْ يُقتل آلُ رسولِ اللهِ (صلَّى الله عليه وآله وسلم).
حتى أثارتْ الغيرة بعض المسلمين فدخل أحدهم على معاوية فقال له: لقد بلغت ما أمَّلتَ، فلو كففتَ عن سبِّ عليٍّ فأجاب: لا حتى يربو عليه الصغير، ويهرم عليه الكبير...
واستمرت هذه البدعة الملعونة حتى جاء الحاكم الأموي العادل عمر بن عبد العزيز فأزالها ومنع عنها...

أمّا السَّبب فيتحدث عنه عمر بن عبد العزيز نفسه حيث يقول: "كنت أقرأ القرآن على بعضِ وُلد عُتبة بن مسعود، فمرَّ بي يومًا وأنا ألعب مع الصبيان ونحن نلعن عليًا، فكر ذلك، ودخل المسجد، فتركت الصبيان وجئت إليه لأدرس عليه، فلمَّا رآني قام فصلَّى، وأطال في الصَّلاة شبه المعرض عنِّي، حتى أحسستُ منه ذلك، فلمَّا انفتل من صلاتِهِ كلَحَ في وجهي، فقلت له: ما بال الشيخ؟
فقال: أنت اللاعن عليًا منذ اليوم؟
قلت: نعم، قال: متى علمتَ أنَّ الله سخط على أهل بدر، وبيعة الرضوان بعد أنْ رضي عنهم؟
فقلت: هل كان عليٌّ من أهل بدر؟
قال: ويحك، وهل كانت بدر كلُّها إلَّا له؟!
فقلت: لا أعود.
فقال: تعطيني عهد الله أنَّك لا تعود.
قلت: نعم، فلم ألعنه بعدها».
فمن الظلم أنْ نتَّهم كلَّ الأمة أنَّها سقطت في المشروع الأموي، وحتى اليوم فإنَّ أغلب المسلمين بكلِّ طوائفهم ومذاهبهم يعتبرون ما صدر في تلك المرحلة من التاريخ (لوثة كبيرة) فإنَّ سن (بدعة السَّب) أنتج واقعًا خطيرًا كانت له تداعياتُه المدمِّرة على أوضاع المسلمين.
ورغم أنَّ أهل البيت (عليهم السَّلام) واجهوا أقسى السِّياسات في ذلك التاريخ، إلَّا أنَّهم تَعَالوا على كلِّ الجراحات، وواجهوا مشروعات التفتيت والتمزيق لوحدة الأمة، وأكَّدوا على أتباع مدرستهم أنْ يتعايشوا بكلِّ محبَّةٍ مع بقية المسلمين، وأنْ يحرصوا كلَّ الحرص على الوحدة والألفة والتقارب.

ويمكن أنْ نقرأ هذا في وصايا وتوجيهات أئمةِ أهلِ البيت (عليهم السَّلام)
• عن معاوية بن وهب قال: قلت للإمام الصَّادق (عليه السَّلام): كيف ينبغي لنا أنْ نصنع فيما بيننا وبين قومنا، وبين خلطائنا من النَّاس ممَّن ليسوا على أمرنا؟
فقال الإمام الصَّادق (عليه السَّلام): «تنظرون إلى أئمَّتكم الذين تقتدون بهم، فتصنعونَ ما يصنعون، فوالله إنَّهم ليعودون مرضاهم، ويشهدُون جنائزَهم، ويقيمونَ الشَّهادة لهم وعليهم، ويؤدُّون الأمانةَ إليهم».

• وعن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد الله [الإمام الصَّادق] (عليه السَّلام) يقول:
«أوصيكم بتقوى الله عزَّ وجلَّ، ولا تحملوا الناس على أكتافكم فتذلّوا، إن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه: ﴿وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً﴾
ثم قال: عودوا مرضاهم، واشهدوا جنائزهم، واشهدوا لهم وعليهم، وصلُّوا معهم في مساجدهم».
هكذا كان أئمة أهل البيت (عليهم السَّلام) دعاة وحدة ومحبَّة وتسامح، فيجب على كلِّ مَنْ ينتمي إلى نهج الأئمة (عليهم السَّلام) أنْ يكونوا كذلك...
فلسنا حينما يكون خطابنا خطابَ وحدةٍ ومحبةٍ وتسامحٍ مُزايدين، ولا مُتزلِّفين، ولا صُنَّاعَ شعارات، وإنَّما هي القناعة المتأصلة في عقولنا وقلوبنا، وحركتنا، هذه القناعة التي غذَّتها فينا كلماتُ أئمتِنا وهداتِنا وقادتنا...
وعندما نتحدَّثُ عن خطابِ وحدةٍ ومحبَّةٍ وتسامح لا يعني أنْ تكون الكلمةُ مداهنةً للفساد والانحرافِ والخطأ، في أيِّ موقعٍ يكون ذلك، وفي أيِّ مساحة يتحرَّك، الكلمةُ المداهنةُ للباطل لا تحمل أمانةَ المسؤولية، والكلمةُ الخرساءُ حينما تكون الحاجة إلى النطق تكون خائنة للأمانة،
وهذا لا يعني أنْ نُعطي للكلمةِ الحق أنْ تكون سيئةً فيما هي اللغة والألفاظ، وأنْ تكون طائشة فيما هو النهج والأسلوب...
عليٌّ (عليه السَّلام) في الكلمة المتقدِّمة لم يسمحْ لأصحابه أنْ يكونوا (سبَّابين وشتامين) ولكنَّه سمح لهم أن يمارسوا النقد والمحاسبة «ولكن لو وصفتم أعمالَهُم، وذكرتم حالَهم، كان أصوبَ في القول، وأبلغ في العذر‍».
ثمَّ عقَّب بقوله:
«وقلتم مكان سبِّكم إيَّاهم: اللهُمَّ احقِن دماءنا ودماءَهم، وأَصْلِحْ ذات بيننا وبينهم».
فكم كان عليٌّ (عليه السَّلام) حريصًا أن لا تراق أيّ قطرةٍ دمٍ من دماءِ المسلمين، وإن كانوا من الَّذين وقفوا ضدَّه، واستباحوا دمَهُ...

كلمتان أخيرتان:
1- انطلاقًا من رؤيةٍ شرعيةٍ واضحةٍ كلَّ الوضوح يتشكَّل موقفنا في رفض أيّ عملٍ يُمثِّل تطرُّفًا وعنفًا وإرهابًا، وفي شجبِ أيِّ اعتداءٍ على الأرواح، فالدِّماء مصانةٌ ولها حرمتُها العظيمةُ في شرعِ اللهِ تعالى.
وتأسيسًا على ذلك فإنَّ ما وقع في كرباباد - وفق ما أعلنت عنه وزارة الداخلية - أمر شائنٌ ومدانٌ ومرفوض، لا نقول هذا مزايدةً وإرضاءً لأحدٍ، وإنَّما هي الاستجابة لتوجيهات الدِّين.
إنَّنا نُريد لهذا الوطنِ أنْ يتعافى من أزماتِه، فالأوطانُ المسكونةُ بالأزماتِ بيئاتٌ رخوةٌ، سَهْلةُ الاختراقِ، ومرشحةٌ لانزلاقاتٍ صعبةٍ، ومآلاتٍ مُقْلقةٍ...
فما يُحصِّنُ الأوطانَ هو إنهاءُ الأزمات، لتكون الشعوبُ حارسةً لأمن البلدان، مؤازرةً لجهود الأنظمة الحاكمة، ومتى تلاحمت إراداتُ الأنظمة والشعوب كانت الأوطانُ والبلدانُ منيعةً، وعصيةً على كلِّ أشكالِ الاختراق.
2- أصدر العلماءُ بيانًا عبَّروا فيه عن قلقهم الشَّديد لاستمرار استدعاءاتِ وتوقيفاتِ علماءِ دينٍ وأئمة جمعة كونهم مُحرِّضين، أو كونهم يتعاطون مع الشأنِ السِّياسي.
ما نعرفه عن هؤلاء العلماء الأجلَّاء أنَّهم على درجة عالية من الفضل والرُّشد، فلا نظنُّهم ينزلقون إلى لغة التحريض والإثارات الضَّارة بأوضاع هذا الوطن، ولا نظنُّهم يَدخُلون في تجاذباتِ السِّياسة ومعتركاتها، وإنما هي الكلمة الناصحة التي تريد الخير لهذا البلد ولهذا الشعب، وإنَّما هو القولُ الصَّادقُ الَّذي يحملُ كلَّ الحبّ والتسامح، ويدعو إلى التآلف والتقارب، وربَّما قارَبَ بعض أخطاءٍ لا بدَّ من مقاربتها، مساهمةً في تحصين هذا الوطن من كلِّ المنزلقات والأخطار وليس بدافع السُّوء والشر، وإذا كان هناك مَنْ يريد أنْ يفهم كلَّ محاسبة هي عداءٌ للنظام وللوطن، فهذا فهمٌ ضارٌ جدًّا، ويؤسِّسُ لتأزّمات ليست في صالح هذا الوطن.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين.
نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر رجب   |   إلى أعلى ]