قضيَّة سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله، ورعاه) وهنا قضيَّةٌ أجدُ نفسي مضَّطرًا أنْ أكونَ فيها صريحًا كلَّ الصَّراحةِ، وواضحًا كلَّ الوضوح، غيرةً على هذا الوطنِ، وعلى أمنِهِ واستقرارِهِ، وعلى وحدتِهِ، وعلى كلِّ مصالحِهِ.
 
أنت الزائر
1676613
يوم السبت
1 محرم 1438 هـ
صلاة الفجر 4:17
الشروق 5:26
صلاة الظهرين 11:30
الغروب 5:35
صلاة العشائين 5:50
23 سبتمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر شعبان« عدد القراءات: 370 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 399: الإمام المهديّ المنتظر (عج) - فاجعة القديح
تاريخ: 2015-05-28 م | الموافق: 9 شعبان 1436هـ | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وأفضل الصَّلواتِ على سيِّد الأنبياءِ والمرسلينَ محمَّدٍ وعلى آله الهداةِ المعصومين، وبعد فهذه بعض العناوين:


الإمام المهديّ المنتظر (عج):
حينما نبقى مع مسألة الإمام المهدي في خطِّها العام فهي مسألة إسلامية في الصميم، ولا يصح إطلاقًا أنْ (نمذهبها)، صحيح إنَّ المذاهب الإسلامية مختلفة في بعض خصوصيات هذه المسألة، وفي بعدها التطبيقي، إلَّا أنَّ هذا لا يبرِّر (مذهبتها) ما دامت في عنوانِها العام تمثِّل اتفاقًا بين المسلمين إلَّا مَنْ شذّ منهم وهم قلَّة كما سنذكر بعد قليل.


أجمعَ المُسلمونَ بكلِّ مذاهبهم على الإيمان بالمهديِّ المنتظر الذي يظهر في آخر الزَّمان، فيملأ الأرضَ قسطًا وعدلًا كما ملئت ظلمًا وجورًا.
قد يُقال: إنَّنا لا نجدُّ للإمام المهديِّ حضورًا إلَّا في الخطاب الشيعي، وفي الأوساط الشيعية، بما لا نجده في خطاب بقية المسلمين وفي أوساطهم.
لعلَّ الرؤية الشيعية القائلة بوجود الإمام المهديّ المنتظر هي السَّبب في فرضِ هذا الحضور، بينما الرؤية الأخرى القائلة بأنَّ الإمام المنتظر هو شخصٌ لم يُولد بعد، ولا زال في رحِمْ الغيب، هذه الرؤية فرضت هذا الغياب.


أنا هنا لا أريد أنْ أدخل في جدلية الولادة أو عدمها، لعلَّ لهذا حديثًا آخر، ما يهمُّني هنا التأكيد على أنْ قضية المهديّ المنتظر الذي بشَّر النبيُّ صلَّى الله عليه وآلِهِ وسلَّم بظهوره في آخر الزمان هي قضية مسلَّمة لدى جميع المسلمين بمختلف مذاهبهم، وإنْ اختلفوا في الخصوصيات.


وهل يعني هذا أنَّه لا يوجد في المسلمين مَنْ ينكر مسألة المهديّ المنتظر؟


الجواب:


يوجد مَنْ ينكر مسألة المهدي المنتظر ويعتبرها خرافة وأسطورة لا أساس لها، إلَّا أنَّ هذا البعض لا يشكِّل رقمًا كبيرًا لدى المسلمين، ولعلَّ أبرز مَنْ تصدَّى لإثارة الشَّك حول أحاديث المهدي المنتظر العلامة ابن خلدون في كتابة المعروف (مقدّمة ابن خلدون) وتبع أثره من المتأخرين الدكتور أحمد أمين المصري في كتابه (لا مهدي ينتظر بعد الرَّسول سيِّد البشر) والشيخ أبو زهرة في كتابه (الإمام الصَّادق) وآخرون... ومَنْ جاء بعد ابن خلدون ردَّد نفس إشكالاته ولم يأت بجديد.


أمَّا ابن خلدون، فرغم تشكيكاته في أحاديث المهدي فإنَّه اعترف بأنَّ قضية المهدي متجذِّرة لدى المسلمين عبر كلِّ الأعصار، وقد دوَّن أحاديثها الأئمة من رجال الحديث، مسندة إلى عدد كبير من الصحابة.


وهذا نص ما قاله ابن خلدون:


«أنَّه قد أشتهر بين الكافة من أهل الإسلام على ممر الإعصار أنَّه لا بد في آخر الزمان من ظهور رجلٍ من أهل البيت، يؤيِّد الدِّين، ويظهر العدل، ويتبعه المسلمون ويستولي على الممالك الإسلامية، ويسمى بالمهدي، ويكون خروج الدجال، وما بعده من أشراط السَّاعة الثابتة في الصحيح على أثره، وأنَّ عيسى ينزل من بعده فيقتل الدجال أو ينزل معه فيساعده على قتله، ويأتم بالمهدي في صلاته».


وقال:


«إنَّ جماعة من الأئمَّة خرَّجُوا أحاديث المهدي منهم: الترمذي، وأبو داود، والبزَّار، وابن ماجه، والحاكم، والطبراني، وأبو يعلى الموصلي... وأسندوها إلى جماعة من الصحابة مثل: عليٍّ، وابن عباس، وابن عمر، وطلحة، وابن مسعود، أبي هريرة، وأنس، وأبي سعيد الخدري، وأم حبيبة، وأم سلمة، و... و...».


هذا نص كلام ابن خلدون وفيه يعترف بثلاثِ حقائِق مهمَّةٍ جدًا:
(1)  أنَّ قضية الإمام المهدي تملك شهرةً كبيرة بين المسلمين وفي كلِّ الإعصار.
(2)  أنَّ أحاديث المهدي قد خرَّجها كبارُ أئمَّةِ الحديث.
(3)  إنَّ كبارَ الصَّحابة قد رَوُوا أحاديث المهدي عن النبي صلَّى الله عليه وآلِهِ وسلَّم كما أكَّد ذلك أئمَّة الحديث.


هذا الاعتراف من ابن خلدون يشكِّل شهادة يمكن اعتمادها، أمَّا رأيه في التشكيك حول أحاديث المهدي، فهو رأي مهزوز وضعيف جدًا، كما أكَّد ذلك عدد كبير من الباحثين المتخصصين في علم الحديث، حيث مارسوا نقدًّا جادًّا علميًا لما كتبه ابن خلدون، وخلاصة هذا النقد «أنَّ ابن خلدون لا يملك (خبرة علمية) في محاسبة الأحاديث».


• قال أبو الطيب الحسيني في كتابه (الإذاعة لما كان وما يكون من أشراط السَّاعة) في سياق ردِّه على ابن خلدون:
«بل انكار ذلك [ظهور المهدي] جرأة عظيمة في مقابل النصوص المستفيضة المشهورة البالغة إلى حد التواتر... فهذا زلَّة صدرت من ابن خلدون وليست من التحقيق في صدر ولا ورد، فلا تغتر به، واعتقد ما جاء عن رسول الله صلَّى الله عليه وآلِهِ وسلَّم، وفوِّض حقائقه إليه تعالى تكن على بصيرة من أمر دينك».


• وقال أبو الفيض الغماري في كتابه (إبراز الوهم المكنون من كلام ابن خلدون):
«وتدبَّرت كلامه [يعني ابن خلدون] فإذا هو مُموَّه بشبهٍ واهيةٍ، يعارضُ بعضُها بعضًا، مركب من مقدّمات وهمية موهمة، تناقض نتائجها نقضًا، مؤلف من مغالطات، يخيّل للناظر أنَّها حجج قوية...».


• وقال الشيخ أحمد شاكر (أحد علماء الحديث):
«إنَّه [يعني ابن خلدون] تهافت في الفصل الذي عقده في مقدّمته للمهدي تهافتًا عجيبًا، وغلط أغلاطًا واضحة».


• وقال الأستاذ العبَّاد في نقده لابن خلدون:
«ابن خلدون مؤرِّخ، وليس من رجال الحديث، فلا يعتد به في التصحيح والتضعيف، إنَّما الاعتداد بمثل البيهقي..».
نخلص إلى القول أنَّ مسألة المهدي المنتظر من المسلَّمات الإسلامية، فإنكارها مكابرة فجَّة، وتعصُّب أعمى وجهلٌ فاضح، فالمسألة في عنوانها العام يجب أنْ توحِّد المسلمين، ما داموا جميعًا ينتظرون هذا الإمام المصلح الذي يظهر في آخر الزمان، حسب ما أكَّدت الأخبار الصحيحة الصَّادرة عن النبي صلَّى الله عليه وآلِهِ وسلَّم، والتي دوَّنتها أهم مصادر الحديث المعتمدة لدى المسلمين.


أضع بين أيديكم طائفة من الأحاديث كما أوردتها أهم المدوَّنات الحديثية المعتمدة:


الحديث الأوَّل:
ما رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده (1: 105/674) عن عليٍّ عليه السَّلام قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه [وآله] وسلَّم:
«المهديُّ منَّا أهل البيت يصلحه الله في ليلة».
ودوَّنت الحديث مصادر أخرى.


الحديث الثَّاني:
ما رواه ابن أبي شيبة في كتابه المصنف (15: 198/19494) عن عليٍّ عليه السَّلام عن النبيِّ صلَّى الله عليه [وآله] وسلَّم قال:
«لو لم يبق من الدَّهر إلَّا يوم لبعث اللهُ رجلًا من أهل بيتي يملأها عدلًا كما ملئت جورًا».
ودوَّنت الحديث مصادر أخرى.


الحديث الثَّالث:
ما رواه الترمذي في الجامع الصحيح (7: 9/2232) عن أبي هريرة قال:
«لو لم يبق من الدُّنيا إلَّا يومٌ لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يلي رجلٌ من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي».
ودوَّنته مصادر أخرى.


الحديث الرَّابع:
ما رواه البخاري في صحيحه [باب نزول عيسى بن مريم] عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه [وآله] وسلَّم:
«كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم».
وقد أجمع شرَّاح البخاري أنَّ المقصود بـ (إمامكم منكم) هو (المهدي).
وفي بعض المصادر ورد الحديث هكذا:
«كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم المهدي منكم».


الحديث الخامس:
ما رواه الحاكم النيسابوري في المستدرك (4: 465) عن أبي سعيد الخدري قال: قال نبي الله صلَّى الله عليه [وآلِهِ] وسلَّم:
«ينزل بأمَّتي في آخر الزمان بلاءٌ شديدٌ، لم يسمع بلاءٌ أشدّ منه، حتى تضيق عنهم الأرضُ الرحبة، وحتى تُملأ الأرضُ جورًا وظلمًا، لا يجد المؤمن ملجأ يلتجئ إليه من الظلم، فيبعث الله عزَّ وجلَّ رجلًا من عترتي، فيملأ الأرض قسطًا وعدلًا، كما ملئت ظلمًا وجورًا، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض، لا تدَّخر الأرضُ من بذرها شيئًا إلَّا أخرجته، ولا السماء من قطرها شيئًا إلَّا صبَّهُ اللهُ عليهم مدرارًا... يتمنى الأحياءُ الأموات ممَّا صنع الله عزَّ وجلَّ بأهل الأرض من خيره».


الحديث السَّادس:
ما رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده (3: 37) عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله  صلَّى الله عليه [وآلهِ] وسلَّم:
«أبشِّركم بالمهديِّ، يُبعث في أمَّتي على اختلاف بين النَّاس وزلازل، فيملأ الأرضَ قسطًا وعدلًا كما ملئت جورًا وظلمًا، يرضى عنه ساكن السَّماء وساكنُ الأرض، يقسِّم المال صحاحًا، فقال له رجل: ما صحاحًا؟
قال [صلَّى الله عليه وآله]: بالسَّوية بين النَّاس.
قال: ويملأ الله قلوبَ أمَّةَ محمَّد صلَّى الله عليه وآله غنى ويسعهم عدله، حتى يأمر مناديًا فينادي فيقول: مَنْ له في مالٍ حاجة؟ فما يقوم من النَّاس إلَّا رجلٌ فيقول: ائت السدَّان – يغني الخزان – فقل له: إنَّ المهدي يأمركَ أنْ تعطيني مالًا..


فيقول له: احث، حتى إذا جعله في حجره وإبرزه ندم فيقول: كنتُ أجشعَ أمَةِ محمَّدٍ نفسًا، أو عجز عنِّي ما وسعهم.
قال: فيردّهُ فلا يقبل منه، فيقال له: إنَّا لا نأخذ شيئًا أعطيناه...».


الحديث السَّابع:
ما رواه مسلم في صحيحه (8: 185) عن أبي سعيد وجابر بن عبد الله قالا: قال رسول الله صلَّى الله عليه [وآلهِ] وسلَّم:
«يكون في آخر الزمان خليفة يقسِّم المال ولا يعدُّه»، «يحثوا المال حثيًا ولا يعدُّه عدًّا».
أجمع شرَّاح صحيح مسلم أنَّ هذا الخليفة هو المهدي.


الحديث الثَّامن:
ما رواه المقدسي الشافعي في عقد الدُّرر (ص32) عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه [وآلِهِ] وسلَّم:
«يخرج في آخر الزمان رجلٌ من ولدي اسمه كاسمي، وكنيتُه ككنيتي، يملأ الأرض عدلًا كما مُلئت جورًا».


الحديث التَّاسع:
ما رواه أبو داود في السُّنن (4: 107/4284) عن أم سلمة قالت: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه [وآلِهِ] وسلَّم يقول:
«المهديُّ من عُترتي مِن ولدِ فاطمة».


الحديث العاشر:
في بيان الشافعي عن حذيفة قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه [وآلِهِ] وسلَّم:
«فيلتفت المهدي وقد نزل عيسى عليه السَّلام كأنَّما يقطر من شعره الماء، فيقول المهدي: تقدَّم صلِّ بالنَّاس، فيقول عيسى: إنَّما أقيمت الصَّلاة لك، فيصلِّي عيسى خلف رجلٍ من ولدي...».


وفي رواية أخرى:
«فيضع عيسى يده بين كتفيه [يعني المهدي] ثمَّ يقول له: تقدَّم فصلِّ فإنَّها لك أقيمت فيصلي بهم إمامهم وإمام عيسى...».
وفي رواية ثالثة عن أمير المؤمنين عليه السَّلام:
«ويدخل المهديُّ عليه السَّلام بيت المقدس، ويصلِّي بالنَّاس إمامًا، فإذا كان يوم الجمعة، وقد أقيمت الصَّلاة نزل عيسى بن مريم (عليه السَّلام) بثوبين مشرقين حمر، كأنّما يقطر من رأسه الدهن، رَجْلُ الشعر، صبيح الوجه، أشبه خلقِ اللهِ عزَّ وجلَّ بأبيكم إبراهيم خليل الرحمن...
فيلتفت المهدي (عليه السَّلام) فينظر عيسى (عليه السَّلام) فيقول لعيسى: يا ابنَ البتول صلِّ بالنَّاسِ
فيقول: لكَ أقيمتْ الصَّلاة.
فيتقدّم المهديّ (عليه السَّلام) فيصلِّي بالنَّاسِ، ويصلِّي عيسى خلفه ويبايعه...».
نتابع حديثنا حول الإمام المهدي إنْ شاء الله تعالى.


فاجعة القديح:
بكلِّ ألمٍ وحرقةٍ وأسى وحزن تلقينا النبأ الفاجعة، حيث امتدت يدُ الإرهابِ الآثمة، لتمارسَ أبشع جريمةٍ، اهتزّت لها كلُّ الضمائر الشريفة، هذه الجريمة التي سفكتْ دماء العبَّاد المصلين، وانتهكتْ حرمةَ بيتٍ من بيوت الله في يوم هو الأعظم من أيام الله.


إنَّنا ندينُ بشدَّة هذا الفعل الإجرامي الذي استهدف المصلين في مسجد الإمام عليٍّ عليه السَّلام ببلدة القديح، وأودى بأعدادٍ كبيرةٍ من القتلى والجرحى.
إنَّ هذا العملَ الشَّائن يحملُ كلَّ الخسَّةِ والحقارة، وهو عنوانٌ لوقاحةِ الإرهاب والإرهابيين، ولدناءة القتلة المجرمين، الَّذين استباحوا الدِّماء البريئة، بلا وازعٍ من دينٍ وقيمٍ وضمير وإنسانية...


وإذا كانت الإدانة لهذه الأعمالِ النكراء، والأفعال الإجرامية الشائنة مطلوبة جدًّا، فإنَّ الأهمَّ من الإدانات هو التصدِّي لكلِّ منتجات الإرهاب، بالقضاء على البيئاتِ الحاضنةِ التي تفرِّخ الإرهاب والإرهابيين، وعلى رأس هذه البيئات (خطابات التكفير والتحريض والكراهية) التي باتت سائدة في الكثير من مجتمعات المسلمين.


فما لم تُجفَّف المنابع، وما لم تُردمْ المحاضن، وما لم تتوقف (الخطابات التكفيرية والتحريضية)، وما لم توأد الفتن الطائفية والمذهبية، وما لم تتجمَّد كلُّ منتجات الإرهاب فإنَّ مسلسلَ القتل، وسفكِ الدِّماء، وهتك الحرماتِ، سوف يستمر ويستمر، ولن يستثن أحدًا حاكمًا أو محكومًا، من هذه الطائفة أو تلك، من هذا الدِّين أو ذاك...


فيجب أنْ يتوقَّف خطابُ التكفير وخطابُ الكراهية، وخطابُ التحريض، ويجب على الأنظمةِ الحاكمةِ، وعلى كلِّ العقلاءِ والغيارى على سلامة الأوطانِ وعلى حماية الإنسانِ أنْ يتصدُّوا لهذه الخطابات السيِّئة، لكي تتحصَّن المجتمعات، وتحمى الشُّعوب في مواجهة مشروعات الإرهابِ المدمِّرةِ، وخيارات العنفِ والتطرُّفِ.


وفي الختام نتقدَّم بصادق العزاء، وخالصِ المواساة إلى جميع المؤمنين، وبالأخصِّ أهالي القديح وأسر الضحايا، سائلين المولى القدير أنْ يتغمَّد الشُّهداء الأبرار بوافر الرَّحمةِ والرِّضوانِ، وأنْ يحشرهم في زمرة الصَّالحين والأخيار، كما نبتهل إليه تعالى أنْ يمنَّ على جميع الجرحى بالشفاء العاجل.


وَآخِرُ دَعْوَانا أَنِ الحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ العَالَمِينَ في السَّرّاءِ والضَّراءِ.

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر شعبان   |   إلى أعلى ]