سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1657489
يوم الثلاثاء
30 شوال 1438 هـ
صلاة الفجر 3:40
الشروق 4:59
صلاة الظهرين 11:44
الغروب 6:29
صلاة العشائين 6:44
25 يوليو 2017
 
 
» بيانات » بيانات« عدد القراءات: 955 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
بيان صادر عن سماحة آية الله قاسم والعلامة السيد الغريفي
تاريخ: 2015-02-12 م | الموافق: 22 ربيع الثاني 1436 هـ

صدر عن سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم وسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي (حفظهما الله)، البيان التالي:


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وأصحابه المهتدين الميامين


من المؤسف أن تعيش البحرين مشاكل متراكمة تتسع وتزداد حدة واتساعاً لمدى طويل، ومنطلقها الرئيس أزمتها السياسية المستعصية على الحل، لا لصعوبتها وإنما لفقد السلطة إرادة التغيير الإصلاحي الملحّ والضروري لإنقاذ الوطن وتخليصه من سائر الأزمات التي تعصف به وتقلق أبناءه، وتهدّ من بنيته.



الوضع في البحرين على تأزّمه لا يبلغ في ما وصل إليه ما كانت عليه ولا زالت الأوضاع في بلاد الحراك العربي في البلدان الأخرى، التي أخذت صوراً مرعبة من التمزق والإرهاب والاقتتال من كل من طرفي المعارضة والسلطة.


الحل لمشكلة هذا الوطن ليس متعسِّراً أو بعيداً لو توفرت إرادة الإصلاح عند السلطة.


النزاع في البحرين ليس في أصل السلطة وانتقالها من اليد الفعلية إلى يد بديلة، ولا في إحلال هيمنة مطلقة مكان هيمنة أخرى.
مطلب الشعب في خطّه العام مطلب إصلاحي ينقل الشعب من خانة الإهمال التامّ لإرادته في الشأن السياسي، وصوغ حاضره، ورسم مصيره إلى المشاركة التي تعطيه درجة مقبولة من الحضور في شأن حياته ووطنه وأمنه وما يؤثر سلباً وإيجاباً على مصلحته من دون أن تذهب مطالبة الشعب إلى سقف من الإطاحة أو الاستيلاء والإقصاء وانقلاب الوضع.


وما كان حراك الشعب ابتداءً ولا استمراراً عن اشتهاء بل ضرورة.
وها هو الحراك يصل إلى تمام سنته الرابعة والأوضاع لا تزداد إلّا سوءً وتدهوراً حتى غدا المواطن مهدداً في أي لحظة بفقد الجنسية وسحب الاعتراف بحق المواطنة الذي هو من أبده الحقوق، ومن غير وجه حق. وفي حين أن بلداناً من بلدان الحراك العربي التي سالت الدماء الغزيرة من أطراف الصراع فيها تبحث عن حل لصراعها عن طريق الحوار نجد البحرين على العكس حيث توصد السلطة كلّ أبواب الحوار، وتلغي فرصها.


ولا زالت كلمتنا أنه لا مخرج للوطن إلى شاطئ الأمان في إرهاب السلطة ولافي عنف الشعب، وأن كل ذلك إنما هو تأزيم وسوء للوضع وخسارة للوطن، لا حل إلّا في الإصلاح، والإصلاح وحده لا ضده ولا نقيضه.


وختاماً إنّه ينبغي التأكيد على أن الرابع عشر من فبراير أو غيره لا يصح أن يتخذ نقطة تحول من السلمية إلى أسلوب العنف فيحترق الوطن.


السلطة مارست العنف المفرط بصورة مستمرة والمعارضة في طابعها وخطها العريض على مستوى جمهورها ورموزها قد التزمت بالسلمية، ولا ينبغي لها أن تفارق هذا الأسلوب.


ونسأل الله العلي العظيم الحنان المنّان أن ينقذ هذا الوطن وجميع أوطان هذه الأمة من شر الفتن.


والحمد لله رب العالمين وصلى الله على الرسول الخاتم وآله الطاهرين.


الشيخ عيسى أحمد قاسم
السيد عبد الله الغريفي
الخميس 22 ربيع الثاني 1436 هـ
12 فبراير 2015

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: بيانات   |   إلى أعلى ]