أنت الزائر
1701901
يوم الأربعاء
2 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:48
الشروق 6:01
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
22 نوفمبر 2017
 
 
» السيد في الصحافة » السيد في الصحافة« عدد القراءات: 1615 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
الخميني أعطى الأمل للمسلمين في زحمة الهزائم
تاريخ: 2004-06-04 م | المناسبة: حديث الجمعة | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

 في ذكرى رحيل الإمام الخميني رضوان الله عليه لابد لنا من وقفة نستلهم من خلالها شيئا من عطاءات هذا الرجل العظيم، وما أحوج أمتنا في عصر التحدي الصعب أن تستحضر الرجال الذين صنعوا تاريخها ولا نشك أن الإمام الخميني له وجوده المبارك والكبير على هذه الأمة فيجب عليها أن تكون وفية لذكراه.
أتناول في هذا الحديث مجموعة عناوين:


1- لماذا يجب أن نقرأ الإمام الخميني؟
إننا في حاجة إلى أن نقرأ الإمام الخميني رضوان الله عليه للأسباب الآتية:
أولا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين صنعوا تاريخ هذه المرحلة، وأعادوا إلى الإسلام حضوره السياسي بعد زمن طويل من الغياب والانحسار.
ثانيا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين برهنوا على قدرة الإسلام في هذا العصر على استنهاض الشعوب المستضعفة في مواجهة قوى الاستكبار والظلم والاستبداد من أجل إقامة حكومة القرآن ودولة العدل.
ثالثا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين علموا هذه الأمة معنى الصمود والتحدي والجهاد والتضحية والعزة والكرامة.
رابعا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين أعادوا إلى المسلمين في هذا الزمان أصالتهم الحضارية، وهويتهم الإيمانية في زحمة مشروعات الاستلاب والمصادرة والتغريب.
خامسا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين عرفونا معنى الانتماء إلى المبدأ والعقيدة ومعنى الدين والإسلام في وقت هيمن على واقعنا الفهم المدجن لمعنى الانتماء والدين والإسلام.
سادسا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين جسدوا دور القيادة الربانية في أعلى درجات التجسيد، ليعيدوا إلى ذاكرة الأجيال المعاصرة قيادة الأنبياء والأوصياء صلوات الله عليهم.
سابعا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين استطاعوا أن يزاوجوا بين الروحانية والفقه والسياسة في ظروف أنتجت كل التنافي والتنافر بين هذه المكونات...
ثامنا: لنتعرف على واحد من الرجال العظماء الذين استطاعوا أن يعطوا المسلمين الأمل من جديد بعد أن ضاع هذا الأمل في زحمة الهزائم والفشل والنكسات.
هذه بعض أسباب تفرض علينا أن نقرأ الإمام الخميني في شخصيته وفي حياته وفي مشروعه الكبير...


2- كيف يجب أن نقرأ الإمام الخميني رضوان الله عليه؟
في البداية أؤكد أن حديثا مسجديا يخاطب حضورا عاما لا يملك القدرة على أن يمارس قراءة علمية متخصصة للإمام الخميني، فهذه القراءة المتخصصة لها مساحاتها الخاصة وليس محلها الخطب العامة بما تفرضه من لغة تناسبها ومضامين تطرحها، وزمان محدود لا يمكن تجاوزه...
إذا فقراءتنا للإمام الخميني هنا هي ضمن هذه اللحاظات والاعتبارات...
فكيف نقرأ الإمام الخميني؟ هناك نمطان لهذه القراءة:
النمط الأول: القراءة التجزيئية: أن نجزئ شخصية الإمام الخميني لنقرأ كل جزء قراءة منفصلة عن الأجزاء الأخرى.
- أن نقرأ الإمام الخميني فقيها فقط؟
- أن نقرأه مفسرا فقط؟
- أن نقرأه أصوليا فقط؟
أن نقرأه روحانيا عرفانيا أخلاقيا فقط؟
- أن نقرأه فيلسوفا فقط؟
- أن نقرأه مفكرا فقط؟
- أن نقرأه سياسيا فقط؟
- أن نقرأه مرجعا دينيا فقط؟
وهكذا تتجه القراءة إلى اختيار مفصل واحد من مفاصل شخصية الإمام الخميني، وتعالجه بعيدا عن بقية المفاصل...
النمط الثاني: القراءة الشمولية: وهنا تمارس القراءة دورا شاملا في التعامل مع شخصية الإمام، ومن خلال هذا الشمول نقرأ الإمام الخميني فقيها ومفكرا وفيلسوفا وعرفانيا وأخلاقيا وسياسيا ومرجعا إلى آخر مكونات شخصيته...
فأي النمطين من القراءة نحتاج لكي نتعرف على الإمام الخميني رضوان الله عليه؟
لكلا النمطين خصائصه وأهميته، فنحن في حاجة إليهما معا، وغياب أحد هذين النمطين من القراءة، يشكل خللا في فهم شخصية الإمام الخميني...
فالقراءة التجزيئية لها أهميتها الكبيرة في إعطاء رؤية تفصيلية لكل مفصل من مفاصل الشخصية، قد لا تتوافر عليه القراءة الشمولية.
- فحينما نقرأ الإمام الخميني فقيها، فإن هذه القراءة تضعنا أمام تصور كامل وواسع حول شخصية الإمام الفقهية في مكوناتها وخصائصها وإبداعاتها، وفي أصالتها وتجديداتها...
- وحينما نقرأ الإمام عرفانيا روحانيا أخلاقيا، نتمكن من التعرف التفصيلي على منهج الإمام في العرفان والسلوك والأخلاق...
- وحينما نقرأ الإمام الخميني سياسيا، فإن هذه القراءة تنفتح بنا على مساحة كبيرة من الشأن السياسي في حياة الإمام الخميني.
وتبقى القراءة التجزيئية غير قادرة على أن تخلق تواصلا بين مكونات الشخصية فهي تضع القارئ في مساحة واحدة من مساحات هذه الشخصية...
أما القراءة الشمولية فضرورتها أنها تمنحنا فهما شموليا يستوعب كل الأبعاد والمفاصل والمكونات...
كما أن هذه القراءة الشمولية تكشف لنا طبيعة العلاقة بين المكونات: العلاقة بين الخميني الفقيه والخميني الروحاني والخميني السياسي... وهكذا مع بقية المفاصل...
يتضح لنا أن القراءة التجزيئية توفر المادة الضرورية للقراءة الشمولية، كما أن هذه القراءة الشمولية تواصل بين وحدات القراءة التجزيئية، فكلتا القراءتين حاجة وضرورة.


3- الإمام الخميني ومشروع النهوض الإسلامي: وهنا نؤكد مجموعة نقاط: النقطة الأولى:
إن المشروع النهضوي عند الإمام الخميني يرتكز على ثلاثة أسس عامة:
الأساس الأول: المبدأ الصالح "وهو الإسلام".
الأساس الثاني: القيادة الصالحة "وتتمثل في المرجعية الدينية المؤهلة".
الأساس الثالث: الأمة الصالحة "وهي الأمة المرتبطة بالمبدأ الصالح والقيادة الصالحة"
هذه هي الأسس العامة لمشروع النهوض في هذا العصر. ولاشك أن هذه الأسس في حاجة إلى صوغ عملي يعطيها القدرة على انتاج مكونات النهوض في حركة الواقع...
في الساحة المعاصرة تتحرك إشكالية تتهم الخطاب الديني في هذا العصر بأنه لا يطرح مشروعا للنهوض بواقع الأمة في مواجهة المشروعات الأخرى، وربما تجاوزت الإشكالية عند البعض من العلمانيين واللادينيين لتتهم الإسلام نفسه بأنه لا يملك مشروعا نهضويا صالحا لهذا العصر...
لا أريد أن أدخل في جدل ونقد لهذه المقولات القاصرة في فهم الإسلام أو العامدة إلى الإساءة والتشويه...
إن مشروع النهوض الإسلامي الذي انطلق به الإمام الخميني في هذا العصر، واستطاع من خلاله أن يؤسس لدولة تعتمد الإسلام، لأكبر برهان على زيف تلك المقولات...
صحيح أن التجربة واجهتها الكثير من التعقيدات والصعوبات، والإشكالات، وهذا أمر طبيعي جدا لتجربة فريدة تحركت في وسط حصارات خانقة فرضتها قوى الاستكبار العالمي وعلى رأسها أميركا، وفي وسط ألغام من الدسائس والفتن والمؤامرات التي نفذت بأيدي المنافقين والحاقدين والموتورين، إضافة إلى حرب مدمرة لم تترك للتجربة أن تلتقط أنفاسها هذا أولا... وثانيا: إن مشروعا تغييرا على هذا المستوى يهدف إلى إعادة بناء الواقع السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والتربوي والإعلامي وفق منظور جديد تماما يتنافى مع المنظور الذي هيمن طيلة هذا التاريخ الطويل وأنتج واقعا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وتربويا وإعلاميا محكوما لأفكار وقوانين وقيم مستوردة من ثقافات أخرى...
وثالثا: إن التصفيات والاغتيالات المتلاحقة التي طالت الكوادر الكبيرة والمؤهلة من قبل أعداء الثورة الإسلامية، خلقت فراغا كان له أثره على مسار التجربة وانطلاقاتها العملية...
ورابعا: إن الكثيرين ممن تسلموا مسئوليات التجربة في الكثير من مواقعها ومؤسساتها ربما لم يرتقوا إلى مستوى أهداف الثورة إن لم يكن البعض غير مؤمن بتلك الأهداف ما خلق إرباكا في حركة المشروع...
وخامسا: وعلى رغم كل ذلك فإن ما أنتجه مشروع النهوض الذي قاده الإمام الخميني من خلال الثورة وإقامة الدولة قد حقق إنجازات كبيرة جدا، إلا أن الإعلام المضاد للثورة الإسلامية حاول أن يستنفر كل وسائله وأدواته من أجل تشويه الثورة، والإساءة إلى سمعتها، وتضخيم الأخطاء، والتعتيم على المنجزات والتشويش على كل المعطيات.
وسادسا: لو سلمنا - جدلا - أن التجربة الإسلامية في إيران فشلت - بحسب ما يزعم أعداؤها - فلماذا لا يكون المسئول عن فشلها العوامل الموضوعية المضادة للتجربة في الداخل والخارج، وليس لأن التجربة الإسلامية فاشلة، ولو سلمنا أن تجربة هنا أو تجربة هناك فشلت فهل هذا يعني فشل الإسلام نفسه كما تدعي الكتابات المعادية؟
النقطة الثانية: مكونات المشروع النهضوي عند الإمام
الخميني رضوان الله عليه:
لا نهدف من خلال هذه النقطة دراسة المكونات، فهذا لا يتسع له مقام الحديث هنا، وانما نهدف الى وضع خطوط عامة لهذا المشروع النهضوي عند الامام الخميني.
وهذه الخطوط أو المكونات هي:
1 - المكون العقيدي
المكون العقيدي هو الأساس الأول لمشروع النهوض الاسلامي عند الامام الخميني، وهذا الاساس هو الذي يعطي للمشروع هويته الإيمانية، ويمايزه عن أي مشروع آخر.
وقد حذر الامام الخميني في خطاباته وكلماته وكتاباته المسلمين من الانقياد إلى المشروعات الثقافية والاجتماعية والسياسية التي تتنافى مع مكوناتنا العقيدية. والتي تكرس رؤى ومفاهيم تصطدم مع رؤانا ومفاهيمنا الإيمانية.
وطالب الامام الخميني الحوزات والعلماء والمفكرين والمثقفين وجماهير الأمة بالتصدي لكل المشروعات المناهضة والمعادية للاسلام وعدم الانخداع بالعناوين الكبيرة التي تحملها هذه المشروعات، ويروج لها في الصحافة ووسائل الاعلام من أجل الهيمنة على عقول أجيالنا وشبابنا وأبناء أمتنا.
2 - المكون الفكري والثقافي
وأكد مشروع النهوض عند الامام الخميني "المضمون الفكري/ الثقافي" المستنبط من المصادر الاسلامية الأصيلة، كما حذر رضوان الله عليه من اختراقات الثقافة الوافدة التي تشكل تناقضا مع مكوناتنا الثقافية الأصيلة.
3 - المكون الفقهي
الشريعة الاسلامية هي مصدر التشريع في مشروع النهوض الاسلامي عند الامام الخميني... فالاحكام والقوانين التي تتنافى مع أحكام الشريعة الاسلامية مرفوضة تماما في هذا المشروع. ولا فرق في ذلك بين أحكام وقوانين تنظم شئون الفرد أو تنظم شئون الأسرة أو تنظم الشئون الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية أو أي شأن آخر.
4 - المكون الروحي والأخلاقي
الصبغة الروحية والاخلاقية مكون اساس في المشروع النهضوي الاسلامي عند الامام الخميني رضوان الله عليه، وقد أكد ذلك كثيرا في خطاباته وكتاباته وكلماته.
فلا قيمة - عند الامام الخميني - لأية حركة ثقافية لا تحمل مضمونا روحيا أخلاقيا... ولا قيمة لأية حركة اجتماعية لا تحمل مضمونا روحيا أخلاقيا... ولا قيمة لأية حركة اقتصادية لا تحمل مضمونا روحيا أخلاقيا... ولا قيمة لأية حركة سياسية لا تحمل مضمونا روحيا أخلاقيا... ولا قيمة لأية حركة تربوية، اعلامية، فنية سياحية لا تحمل مضمونا روحيا أخلاقيا.
وحينما أكدت خطابات الامام الخميني المضمون الروحي الاخلاقي، فقد برهن سلوك الامام على أروع نموذج للإنسان الروحاني الاخلاقي في هذا العصر.
ان الذين يطالبون بنهوض ثقافي أو اجتماعي أو اقتصادي أو سياسي أو تربوي أو إعلامي مفصول عن المضمون الروحي والأخلاقي يقودون أمتنا وشعوبنا وواقعنا الى منزلقات خطيرة ومدمرة.
5 - المكون الاجتماعي
وهنا نلتقي في مشروع النهوض عند الامام الخميني بمجموعة مفردات مهمة يحاول المشروع ان يصوغها وفق المضمون الاسلامي:
- القيم الاجتماعية.
- الأعراف الاجتماعية.
- العلاقات الاجتماعية.
- المؤسسات الاجتماعية.
- قضايا الشباب.
- قضايا الأسرة.
- وقضايا أخرى مهمة.
ونقف قليلا مع قضايا المرأة... كان للمرأة حضور واضح في مشروع الامام الخميني النهضوي، ولذلك كان لها حضورها الواضح في ثورة الامام الخميني، وكان لها حضورها الواضح في دولة الإمام الخميني.
لقد شاركت المرأة الإيرانية في الثورة، وأعطت دمها في طريق الشهادة، وقدمت أبناءها قرابين على مذبح الثورة... سمعنا الكثير الكثير عن نساء مجاهدات جسدن أروع أمثلة الصمود والتحدي والعطاء والتضحية من أجل أن تنتصر ثورة الاسلام في إيران.
قالت احداهن وهي تقف أمام جسد ابنها الشهيد تؤبنه: "والله أن أرى ولدي هذا ملفوفا بكفن الشهادة أحب ألي من أن آراه لابسا ثوب العرس والزفاف".
انها امرأة بكل مشاعرها وعواطفها وأحاسيسها تقف هذا الموقف الصلب، فكم من الرجال يملكون صمود وصلابة هذه المرأة المؤمنة الصابرة؟
وقالت امرأة أخرى: "لقد اعطيت ثلاثة من أولادي شهداء من أجل ان تنتصر الثورة المباركة، وبقي لي ولدان أتمنى ان أقدمهما على طريق الشهادة من أجل حماية الثورة وحماية خط الامام الخميني.
أي نموذج من النساء هؤلاء اللواتي تتصاغر امام هممهن وصمودهن همم الرجال الكبار وصمودهم.
هكذا استطاع الامام الخميني أن يصوغ المرأة في خط الثورة والشهادة وفي خط العمل والبناء فأصبحت المرأة تمارس دورا فاعلا في كل المواقع الثقافية والاجتماعية والسياسية متحصنة بدينها وقيمها وأخلاقها وبكل أصالتها الإيمانية.
وهنا نقول إن مشروعات النهوض بواقع المرأة والتي بدأت تتحرك بقوة في مجتمعاتنا، إذا لم تنطلق من مكوناتنا الإيمانية والروحية والثقافية فهي مشروعات لن تقود المرأة الا الى مزيد من الضياع والتأزم والخسران.
6 - المكون السياسي
يشكل المفصل السياسي المفصل الأبرز في مشروع الامام الخميني النهضوي. وحاول الامام الخميني ان يؤصل لنهجه السياسي بتأكيد:
1 - مسئولية علماء الدين في التصدي للشأن السياسي، واعتبر الترويج لمقولة فصل الدين عن السياسة، وابتعاد علماء الدين عن التدخل في السياسة من صنع المستعمرين وألاعيبهم.
جاء في بعض خطابات الامام الخميني:
"ان ما تتناقله بعض الألسن من ضرورة فصل الدين عن السياسة، وان علماء الاسلام لا ينبغي ان يتدخلوا في الشئون السياسية والاجتماعية هو من صنع المستعمرين وألاعيبهم، فلا يتفوه بذلك الا من لا دين له، أفكانت السياسة منفصلة عن الدين ابان عصر النبي الأكرم "ص" أفكان البعض آنذاك عالما دينيا والآخر سياسيا؟ انما روج المستعمرون وجلاوزتهم المتخاذلون ذلك الكلام لينأوا بالدين عن معترك الحياة وممارسة دوره في الأمور الدنيوية وتنظيم شئون المجتمعات الاسلامية، وليبعدوا علماء الاسلام عن الأمة في نهضتها وسعيها إلى تحقيق حرياتها وكسب استقلالها، وفي هذه الحال سيمهد السبيل أمامهم للتسلط علينا ونهب ثرواتنا".
2 - التأسيس للحكومة الاسلامية واعتماد مبدأ ولاية الفقيه:


وللفقهاء في تحديد دائرة ولاية الفقيه عدة اتجاهات:
الاتجاه الأول: يضيق دائرة الولاية ويحددها ضمن: القضاء، رعاية شئون القاصرين، ادارة شئون الأوقاف العامة، الأمور الحسبية.
الاتجاه الثاني: يعطي للفقهاء بالاضافة إلى المهمات السابقة صلاحية اقامة الحدود الشرعية في عصر الغيبة الكبرى كالقصاص وقطع يد السارق ورجم الزاني أو جلده... إلخ.
الاتجاه الثالث: يوسع دائرة ولاية الفقيه، فيعطي للفقهاء الولاية الشرعية العامة في شئون المسلمين السياسية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية والحربية والتنظيمية والحياتية عموما.
وقد تبنى هذا الاتجاه الأخير الإمام الخميني والشهيد السيد محمد باقر الصدر وفقهاء آخرون.
والولاية المطلقة للفقيه لا تعني الاستبداد والتسلط والهيمنة الخاضعة لمزاجية الفقيه، وإنما هي ولاية محكومة لمجموعة ضوابط ومعايير متى فقدت أو فقد بعضها سقطت الولاية. ومن أهم الضوابط والمعايير: التزام الفقيه بالقانون الإسلامي، الحفاظ على المصلحة الإسلامية، الحفاظ على مصلحة المسلمين.


3- المرجعية: الفقه/ الثورة/ الدولة...


انطلق الإمام الخميني بالمرجعية الدينية في مسارات ثلاثة: الفقه - الثورة - الدولة.
وهكذا أعطى للمرجعية الدينية حضورها الحقيقي في كل الواقع الروحي والفقهي والثقافي والاجتماعي والسياسي.
4- الاهتمام بقضايا المسلمين الكبري وعلى رأس هذه القضايا قضية فلسطين، فقد أعطاها الإمام الخميني اهتماما متميزا، ودعا إلى يوم القدس العالمي "آخر جمعة من شهر رمضان".
جاء في خطاب للإمام الخميني: "إنني أعتبر يوم القدس يوم الإسلام، ويوم الرسول الأكرم "ص" ويوم تعبئة الطاقات ليخرج المسلمين من العزلة المفروضة عليهم، ويقفوا بوجه الأجانب بكل قوة ومقدرة".
أراد الإمام الخميني أن يعطي للقضية الفلسطينية "عقائديتها"، لأن انهزامات وانتكاسات أكثر من نصف قرن مرت بأمتنا في صراعها مع العدو الصهيوني كانت بسبب غياب "العقائدية الإيمانية".
ومن المفارقات أن يكون اليهودي الغاصب لأرضنا يقاتل وهو يحمل شعار "العقائدية التلموذية" الزائفة، وبعض مثقفي هذه الأمة المتغربين يتهم الفكر الديني القرآني بأنه سبب انهزاماتنا ونكساتنا...
الإمام الخميني أراد أن يواجه هذا النمط من المثقفين المزيفين الذين هم مصدر بلاءات هذه الأمة، ومصدر أزماتها وضياعها.
5- ويشكل خطاب الوحدة عند الإمام الخميني أحد مكونات المشروع النهضوي... وقد تجسد هذا الخطاب في الدعوة إلى "أسبوع الوحدة" وكان لهذه الدعوة الربانية المباركة دورها الكبير في مواجهة كل مشروعات التفتيت والتفريق التي تحركها القوى المناهضة لهذه الأمة ووحدتها.


وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: السيد في الصحافة   |   إلى أعلى ]