أنت الزائر
1725492
يوم الإثنين
4 جمادى الأولى 1439 هـ
صلاة الفجر 5:14
الشروق 6:26
صلاة الظهرين 11:49
الغروب 5:13
صلاة العشائين 5:28
22 يناير 2018
 
 
» حديث الجمعة » شهر ربيع الأول« عدد القراءات: 877 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 353: في ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري(ع) - ازدواجية الخطاب والتطبيق في مسألة الإرهاب
تاريخ: 2014-01-09 م | الموافق: م ربيع الأول 1434هـ | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وأفضل الصَّلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمَّدٍ وعلى آله الهداة المعصومين، وبعد فمع بعض العناوين:


في ذكرى شهادة الإمام الحسن العسكري عليه السلام:
أنْ ندرسَ حياةَ الأئمةِ من أهل البيت عليهم السَّلام ليس مجرد ترفٍ تاريخي أو ثقافي يمكن الاستغناء عنه، المسألة ليست كذلك، هذه الدراسة تشكِّل ضرورة يفرضها الانتماء إلى الإسلام، ولكي نوضِّح الفكرة أكثر نقول: إنَّ هناك مجموعة أهداف تفرض علينا أنْ نفهم حياة الأئمة من أهل البيت عليهم السَّلام، من هذه الأهداف أذكر هذين الهدفين:


(1)  لكي نتعرَّف على الإسلام نفسِهِ من منابعه الأصيلة...
فالأئمة من أهل البيت عليهم السَّلام هم التجسيد الصَّادق للإسلام، في أقوالهم، وفي أفعالهم، وفي كلِّ ما صدر عنهم...
وقد أكَّدت التوجيهات الصَّادرة عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم على ربط الأمة بالأئمة من أهل البيت عليهم السَّلام...
• قال صلَّى الله عليه وآله كما جاء في أوثق مصادر الحديث عند المسلمين:
«إنِّي مخلِّف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما إنْ تمسَّكتم بهما لنْ تضلِّوا بعدي أبدًا، وأنَّهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما».


• وقال صلَّى الله عليه وآله وسلَّم:
«مثل أهل بيتي فيكم كسفينة نوح مَنْ ركبها نجا ومَنْ تخلَّف عنها غرق»، وفي رواية «هلك».


• وقال صلَّى الله عليه وآله وسلَّم:
«مَنْ سرَّه أنْ يحيا حياتي، ويموت مماتي، ويسكن جنَّة عدنٍ غرسها ربِّي عزَّ وجلَّ، فليوالِ عليًّا من بعدي وليوالِ وليّه، وليقتد بالأئمة من بعدي فإنَّهم عترتي، وخُلِقُوا من طينتي، رزقوا فهمًا وعلمًا، وويل للمكذبين بفضلهم من أمتي، القاطعين فيهم صلتي، لا أنالهم الله شفاعتي».


• وقال صلّى الله عليه وآله وسلّم:
«أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها، فمن أراد المدينة، فليأتها من بابها».
والأحاديث في هذا الشأن كثيرة جدًا.


(2)  لكي نتمثَّلهم في حياتنا العلمية بمعنى أنْ نجعلهم قدوتنا العملية...
فالقيمة كلّ القيمة حينما يتحوَّل الانتماء العقيدي، والولاء القلبي إلى ممارسة وسلوك، وقيم وأخلاق وإلَّا كان انتماءً نظريًا، وولاءً شكليًّا...
وقد أكَّدت التوجيهات الصادرة عن الأئمة من أهل البيت عليهم السَّلام على هذا البعد العملي السلوكي:


• قال الإمام الباقر عليه السَّلام لجابر بن يزيد الجعفي:
«يا جابر: أيكتفي من انتحل التشيّع أنْ يقول بحبِّنا أهل البيت؟
فوالله ما شيعتنا إلَّا مَنْ اتقى الله وأطاعه، وما كانوا يعرفون – يا جابر – إلَّا بالتواضع، والتخشُّع، وكثرة ذكر الله، والصوم، والصَّلاة، والتعهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة والغارمين والأيتام، وصدق الحديث، وتلاوة القرآن، وكف الألسن عن النَّاس إلَّا من خير...
-إلى أن قال -: فاتقوا الله وأعملوا لما عند الله، ليس بين الله وبين أحد قرابة، أحبُّ العباد إلى الله وأكرمهم عليه أتقاهم له، وأعملهم بطاعته، والله ما يتقرَّب إلى الله جلَّ ثناؤه إلَّا بالطاعة...
ما معنا براءة من الله، ولا على الله لأحد من حُجَّة، من كان لله مطيعًا فهو لنا وليّ، ومن كان لله عاصيًا فهو لنا عدو، ولا تنال ولايتنا إلَّا بالورع والعمل».


 
• وقال الإمام الحسن العسكري عليه السَّلام يوصي شيعته:
«أوصيكم بتقوى الله، والورع في دينكم والاجتهاد لله، وصدقِ الحديث، وأداء الأمانة إلى مَنْ ائتمنكم من برٍّ أو فاجر، وطولِ السجود وحسن الجوار، فبهذا جاء محمَّد صلَّى الله عليه وآله، - إلى أن قال – فإنَّ الرجل منكم إذا ورع في دينه وصدق في حديثه، وأدَّى الأمانة، وحسن خلقه مع النَّاس قيل: هذا شيعي، فيسرني ذلك..
اتقوا الله وكونوا زينًا ولا تكونوا شينًا، جرُّوا إلينا كلَّ مودَّة، وادفعوا عنَّا كلَّ قبيح...
-إلى أنْ قال – أكثروا ذكر الله، وذكر الموت، وتلاوة القرآن، والصَّلاة على النبي صلَّى الله عليه وآله، فإنَّ الصَّلاة على رسول الله صلَّى الله عليه وآله عشر حسنات...
احفظوا ما وصيتكم به، واستودعكم الله وأقرأ عليكم السَّلام».
نخلصُ إلى القولِ أنَّ الثقافةَ التي تنفتحُ بنا على أهلِ البيت عليهم السَّلام لها هدفان مركزيان:


• هدف نطري يتمثَّل في فهم الإسلام.
• هدف عملي يتمثَّل في تجسيد الإسلام.
فإذا غيَّبنا الثقافة المنفتحة على أهل البيت عليهم السَّلام غيَّبنا الإسلام فهمًا وتطبيقًا...


ازدواجية الخطاب والتطبيق في مسألة الإرهاب:
ولكي تتضح الازدواجية بين الخطاب والتطبيق في مسألة الإرهاب نطرح بعض أمثلة تتحرَّك في الواقع المعاصر:


المثال الأول:
خطاب الأنظمة السِّياسية الحاكمة شديدة اللَّهجة ضدَّ الإرهاب، وهذا واضح كلّ الوضوح في الإعلام الرسمي لأنظمة الحكم، وفي كلِّ أدوات الخطاب، بل وتعقد الأنظمة الحاكمة مؤتمراتٍ لمحاربة الإرهاب، والتطرّف والعنف...
هذا على مستوى الخطاب، وعلى المستوى النظري، أمَّا على مستوى الممارسة، وعلى المستوى العملي، فالكثير من أنظمة الحكم تمارس أشدّ أنواع الإرهاب في تعاملها مع الشعوب، من خلال البطش، والفتك، والقتل، والهتك، ومصادرة الحرّيات، ومواجهة الحراكات مستخدمة أقسى الأدوات...


وإنْ كانت الأنظمة السياسية الحاكمة لا تسمِّي كلّ ذلك إرهابًا وعنفًا، بل تسميه ضبطًا للأمن والاستقرار، ومواجهة للتطرّف، وحماية للأنظمة...
المعارضات السِّياسية التي تعتمد العنف والإرهاب مرفوضة قطعًا إسلاميًا وإنسانيًا، إلَّا أنَّ المشكلة لدى الأنظمة السِّياسية أنَّها تعتمد النهج الأمني في مواجهة كلّ حراكات الشعوب وإنْ كانت في أعلى درجات السِّلمية، متهمة إياها بالإرهاب والتطرّف...


ومن المفارقات الفاضحة لدى بعض أنظمة الحكم أنَّها تعتبر المعارضة لها حراكات إرهاب وتطرّف، وفي الوقت ذاته تسمِّي هذه الحراكات جهادًا ونضالًا حينما تُوجَّه إلى أنظمةٍ أخرى تختلف معها.
إنْ كانت هذه الحراكات تُمثِّل شكلًا من أشكال الإرهاب والتطرّف، فهي كذلك في كلّ أرض، وضد أيّ نظام...


الحرب ضدَّ الإرهاب مطلوب أين ما وجد الإرهاب، لأنَّ الإرهاب لا دين له ولا وطن، ولا قيم...
وإذا كانت هذه الحراكات جهادًا من أجل الحرّية والكرامة والعدالة، فهي كذلك في كلِّ أرض، وضدَّ أيّ نظام أو سياسة...


المثال الثاني:
ما تمارسه بعض خطابات المنابر الدينية...
هذه الخطابات تستنكر الإرهاب والعنف والتطرّف وتضع كلّ ذلك في قائمة المحرَّمات المغلَّظة، والأعمال الشنيعة، والمنكرات المشدَّدة، وتوظف النصوص الدينية في هذا السياق...
الأمر إلى هنا يُمثِّل موقفًا شرعيًا مطلوبًا، فمن أهم وظائف المنابر الدينية أنْ تتصدَّى لكلّش أشكال الإرهاب والعنف والتطرُّف، فالدِّين في نصوصه القطعية يُغلِّظ ويُشدِّد الحرمة في الاعتداء على الأرواح والأموال والأعراض...


وتأتي المفارقة لدى هذه الخطابات حينما تمارس في الوقت ذاته تحريضًا طائفيًا بغيضًا، يصل هذا التحريض إلى حد الدعوة إلى القتل والبطش والفتك وممارسة أعنف الأساليب، وهتك الأعراض، وتدنيس المقدَّسات، كلّ ذلك باسم الشرع والدين، وهما بريئان كلّ البراءة من هذا اللون من التحريض.


إنَّها ازدواجية فاضحة، الخطاب يحمل مسارين متناقضين، يستنكر الخطاب كلّ أشكال الإرهاب والعنف والتطرّف في الوقت ذاته يدعو إلى ممارسة تلك الأعمال ضدّ هذه الطائفة أو تلك، كيف نفسّر ذلك؟
يبدو أنَّ هذا الخطاب فقد البصيرة فتاهت لديه المصطلحات، واختلطت عنده المفاهيم، أو أنَّه أصبح مأسورًا لإرادات الأنظمة الحاكمة، فيما يقبل وفيما يرفض...


أو أنّه التعصّب الأعمى الذي ظل الطريق، وانحرفت به المسارات...
هذا لون من التناقض الفاحش في داخل الخطاب الواحد حيث يزدوج الاستنكار والتحريض في آنٍ واحد...


المثال الثالث:
ما تمارسه جماعات التكفير، التي تحمل شعارات الجهاد والدفاع الدين...
إنّها تمارس أبشع أنواع القتل...
قتل مَنْ؟
قتل الأطفال، قتل النساء، قتل الشيوخ، قتل كلّ الأبرياء والآمنين...
هل هذا يمثل جهادًا ودفاعًا عن الدين؟
هل استخدام الأحزمة الناسفة، والسيارات المفخخة في الأحياء السكنية، وفي الأسواق، وفي المساجد والحسينيات والكنائس ودور العبادة، والمواكب والتجمعات... هل يُمثّل هذا جهادًا ودفاعًا عن الدين؟!
هل أنّ شق الصدور، ولوك الأكباد، والتمثيل بالأجساد، واللعب بالرؤوس المقطوعة كما يلعب بكرات القدم، هل يمثّل هذا جهادًا ودفاعًا عن الدين؟
هل أنّ الاعتداء على الأعراض، وهتك الحرمات، وممارسة كلّ أشكال الفسق والفجور والعهر والدعارة مع النساء العفيفات الطاهرات وتحت مختلف العناوين، هل يُمثّل هذا جهادًا ودفاعًا عن الدين؟
كم لوَّث هؤلاء سمعة الدِّين، وسمعة القيم، وسمعة الجهاد...


وخلاصة القول:
إنَّ الإرهاب والعنف والتطرُّف حالات مرفوضة كلّ الرفض صدرت من أنظمة حاكمة أو من قوى معارضة أو من جماعات متشدِّدة...
ومن أجل تجفيف منابع الإرهاب والعنف والتطرّف يجب:
أوَّلًا: إصلاح أنظمة الحكم وإنهاء كلّ أشكال الظلم والاستبداد والتمييز، فإنَّ من أخطر روافد الإرهاب والعنف والتطرّف هو فساد أنظمة الحكم، وممارسة سياسات الظلم والاستبداد والتمييز.
ثانيًا: إصلاح الخطاب الرسمي والديني والسِّياسي فإنَّ من أقوى مُنتجات الإرهاب والعنف والتطرُّف هو وجود الخطاب الذي يُحرِّك هذه المنتجات المدمِّرة ويؤسس لها ويروج لها.


ثالثًا: مواجهة حالات الجهل والتعصُّب من خلال تعميم الوعي الأصيل بمفاهيم الدِّين وقيم الحياة، فلا تنتشر ممارسة الإرهاب والعنف والتطرُّف إلَّا في الأوساط المفرَّغة من الوعي، والمعبئة بالجهل والتعصّب.
وما أحوج المرحلة بكلِّ تعقيداتها وتشنجاتها إلى نشر ثقافة المحبَّة والتسامح، وكلّما وجدت هذه الثقافة حضورها لدى الشعوب تجففت ثقافة الكراهية والإلغاء والنفي وبالتالي يتجفف أحد أهم منابع الإرهاب والعنف والتطرّف فما أحوج المرحلة إلى خطاب التآلف والتقارب بين جميع مكوِّنات الشعوب الدينية والمذهبية والسِّياسية والاجتماعية، هذا الخطاب الذي يجب أنْ يتحوَّل إلى واقع وليس مجرد شعار، وإلى ممارسة وليس مجرد كلام، وإلى تطبيق وليس مجرَّد تنظير، وإلى أفعال وليس مجرَّد أقوال...


إنَّ من أخطر أدوات السِّياسة الظالمة التي تمارها بعض أنظمة الحكم هو إنتاج الفرقة والخلاف بين مكوِّنات الشعوب من أجل إسقاط كلِّ الحراكات المعارضة والرافضة، والمطالبة بالحقوق المشروعة، فيجب على الشعوب أنْ تتنبَّه إلى خطر هذا النهج المُدمِّر، مهما كانت العناوين التي تُسوَّق له، فصناعة المعارك الدينية والمذهبية والسِّياسية والاجتماعية مشروع خطير تُهندس له قوى معادية للشعوب وللأوطان، لا فرق في أنْ تكون هذه القوى في مواقع الحكم أو في خارجها، ولا فرق في أن تكون هذه القوى دينية أو لا دينية...


• قال الله تعالى في محكم كتابه: ﴿وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾. (آل عمران/105)
• وقال تعالى: ﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ...﴾. (الأنفال/46)


وآخرُ دعوانا أن الحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ربيع الأول   |   إلى أعلى ]