أنت الزائر
1702516
يوم الجمعة
4 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:50
الشروق 6:02
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
24 نوفمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر محرم« عدد القراءات: 1041 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 348: موسم عاشوراء بين النقد والمحاسبة
تاريخ: 2013-11-22 م | الموافق: 18 محرم 1435هـ | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله ربِّ العالمين، وأفضل الصَّلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمَّدٍ وعلى آله الهداة المعصومين.. وبعد فمع هذاالعنوان:


انتهى موسم عاشوراء:
حينما نتحدَّث عن انتهاء موسم عاشوراء نتحدَّث عن زمنٍ يمتد من (بداية المحرم) وحتَّى (العاشر من المحرم) ونتحدَّث عن مجموعة ممارسات وفعَّاليات ومراسيم تتحرَّك في هذا الموسم من إقامة مجالس العزاء، والمواكب الحسينية ومظاهر الحزن بكلِّ أشكالها، وبقية الأعمال التي تعبِّر عن إحياء ذكرى مصيبة الإمام الحسين عليه السَّلام...
هذه المراسم العاشورائية تمثِّل (الشكل العاشورائي)..


وهل لهذا الشكل قيمة؟
هذا الشكل العاشورائي يحمل قيمة كبرى لأنَّه من خلاله نعبر إلى (المضمون العاشورائي)، فإذا تجمَّد الشكل العاشورائي، وتوقَّفت المظاهر العاشورائية (المراسيم والفعَّاليات) فهذا لا يعني أنَّ أهداف عاشوراء توقَّفت، وأنَّ مضامين عاشوراء تجمَّدت...


من هنا فإنَّ مسؤولية الأجيال في أن تحافظ على استمرار (المراسم العاشورائية) مسؤولية كبيرة جدًّا، وإنَّ أيَّ تفريط في الحفاظ على بقاء واستمرار المراسم العاشورائية يشكِّل خيانة عظمى لأهداف عاشوراء.
منذ حديث فاجعة كربلاء، والأئمَّة من أهل البيت عليهم السَّلام يؤكِّدون على إحياء عاشوراء من خلال إقامة مجالس العزاء، والبكاء وإظهار الحزن، وزيارة الحسين، والروايات في ذلك كثيرة وصريحة، فلا نمارس بدعةً، ولا خرافة، ولا سَفهًا حينما نحيي قضية عاشوراء، فقد تحدَّث رسول الله صلَّى الله عليه وآله عن مقتل الحسين في أرض العراق وبكى كما دوَّنت ذلك مصادر الحديث السُّنية والشيعية، ثمَّ تابع أئمَّة أهل البيت إحياءهم لعاشوراء وبكاءَهم على الحسين وأمروا بإقامة المجالس العزائية إحياء لمصيبة الحسين ولقضية كربلاء.


وقد تحمَّلت الأجيال المنتمية إلى مدرسة الأئمَّة من أهل البيت، منذ عصر الأئمَّة وعبر كلِّ التاريخ مسؤولية إحياء المراسم العاشورائية، وكانت الأثمان باهظة، لأنَّ أنظمة السِّياسة الحاكمة في كلِّ مراحل التاريخ كانت مناهضةً ومحاربة لهذه المراسم العاشورائية، فإقامتها والحفاظ على استمرارها كلَّف أتباع هذا الخط دماءً، وسجونًا، وملاحقات، إلَّا أنَّ كلَّ ذلك ما زاد عشاق هذا الخط إلَّا إصرارًا وثباتًا واستمرارًا في إقامة مراسم عاشوراء والدفاع عنها.


فمسؤولية أجيالنا القادمة أنْ تتحمَّل أمانة الحفاظ على المراسم العاشورائية والدفاع عنها، ولا يجوز التفريط في ذلك مهما كانت المبرِّرات...
وإذا كانت مسؤولية أجيالنا أنْ تحافظ على استمرار المراسم العاشورائية، فهي مسؤولة أنْ تحافظ على (أصالتها ونقاوتها ونظافتها).
وماذا نعني بأصالة ونقاوة ونظافة المراسم العاشورائية؟
نعني به: الحفاظ على أهداف عاشوراء والحفاظ على شرعية الممارسات..


أوَّلًا: الحفاظ على أهداف عاشوراء:
ما أهداف عاشوراء؟
يمكن أنْ نوجزها في الأهداف التالية:


(1) إحياء مأساة عاشوراء...
فلا يجوز أنْ تتجمَّد المأساة، ولا يجوز أن يتجمَّد الحزن، وأنْ تتجمَّد الدمعة...
فبقاء عاشوراء في الوجدان، وفي العاطفة، يعطي لها وهجًا، ونبضًا، وحرارة، وهذا هو السرُّ في تأكيد الأئمَّة على مسألة الحزن والبكاء على الحسين.
ومن خلال هذا الانصهار الوجداني والعاطفي نعبر إلى المضامين والأهداف التي انطلقت بها عاشوراء...
وإذا ماتت العاطفة، وخمد الوهج، تكلَّست المفاهيم والأهداف.


(2) إحياء مفاهيم عاشوراء...
وبقدر ما يكون للعاطفة العاشورائية قيمتها وضرورتها، فإنَّ للوعي العاشورائي قيمته وضرورته، فعاشوراء المفرَّغة من العاطفة عاشوراء راكدة متكلِّسة.
وعاشوراء المفرَّغة من الوعي عاشوراء بليدة ساذجة.
فالضرورة في إحياء عاشوراء أنْ تتزاوج العاطفة مع الوعي، وأنْ تتزاوج الدمعة مع الفكرة.


وبتعبيرٍ آخر:
أنْ نعطي العاطفةَ جرعاتٍ من الوعي...
وأنْ نعطي الوعيَ جرعاتٍ من العاطفة...
وهذه هي مسؤولية الخطاب العاشورائي، فالخطاب الذي لا يحمل وهجًا وجدانيًا لا يعبِّر عن أصالة الانتماء إلى عاشوراء.
وكذلك الخطاب الذي لا يحمل وعيًاعاشورائيًا هو الآخر لا يعبِّر عن أصالة الانتماء إلى عاشوراء.
وهكذا كلُّ المراسم العاشورائية، متى فقدت تعبيرها الوجداني أو فقدت تعبيرها عن مفاهيم عاشوراء، فهي مراسم ساقطة ومرفوضة.


(3) إحياء قيم عاشوراء الروحية والأخلاقية والاجتماعية والجهادية...
وهنا تتكامل ثلاثة أبعاد:

• العاطفة.
• الوعي.
• الممارسة.
إذا بقيت مراسيم عاشوراء نبضًا، يملأ العاطفة، وثقافة تملأ العقل، ولم تتحوَّل قيمًا روحية وأخلاقية واجتماعية وجهادية تملأ السلوك، فلا تحمل أيَّ قيمة، القيمة كلُّ القيمة حينما تتجسد مفاهيم عاشوراء، وأهداف عاشوراء، وعواطف عاشوراء، قيمًا تصوغ كلَّ الواقع في أبعاده المتحرِّكة، ومنتجاته العملية.
امتحنوا أيَّ فعالية عاشورائية، لتحكموا عليها بالأصالة أو عدمها، امتحنوها فيما تنتج من أهداف عاشوراء:
• هل تعبِّر عن مأساة عاشوراء؟
• هل تحمل وعي عاشوراء؟
• هل تؤكِّد قيم عاشوراء؟
إذا كان الجواب (نعم) أمام هذه الأسئلة الثلاثة، فالفعالية تنتظم ضمن المراسم العاشورائية الأصيلة.
وإذا تخلفت إحدى الإجابات، بأن فقدت الفعَّالية العاطفة العاشورائية أو الوعي العاشورائي أو القيم العاشورائية فهي فعالية دخيلة يجب تنقية المراسم العاشورائية منها.


من الخطر كلّ الخطر أن تتسرَّب إلى مراسم عاشوراء ممارسات تتناقض مع أهداف عاشوراء أو مع بعض أهداف عاشوراء.
إنَّ الحرب الموجَّهة ضدَّ مراسم عاشوراء من قبل أعداء عاشوراء لا تقوى أنْ تسقط هذا المراسم بل تزيدها رسوخًا وثباتًا وبقاءً، ولكن الخطر كلّ الخطر حينما تخترق هذه المراسم ممارسات تتناقض مع أهداف عاشوراء، وكلّما تراكم هذا الاختراق وتضخَّمت الممارسات الفاقدة للأصالة شكَّل ذلك تهديدًا كبيرًا للواقع العاشورائي، وانحرف به عن أهدافه الكبرى.
فمسؤولية أجيالنا أنْ تحافظ على أصالة المراسم العاشورائية من خلال التوفر على الأهداف.
هذا (أوَّلًا)...


وثانيًا:مسؤولية الأجيال أن تحافظ على شرعية المراسم العاشورائية...
ماذا نعني بشرعية المراسم العاشورائية؟
نعني بذلك:


(إخضاع الممارسات العاشورائية إلى ضوابط الشرع).
فأيّ ممارسة عاشورائية غير محكومة على ضوابط ومعايير الشرع فهي مرفوضة.
فخطاب المنبر يجب أن تحكمه معايير الشرع.
ومواكب العزاء يجب أنْ تحكمها معايير الشرع.
وشعارات عاشوراء يجب أن تحكمها معايير الشرع.
وجميع فعاليات عاشوراء يجب أنْ تحكمها معايير الشرع.
وهذا يفرض على الأجيال أنْ تمارس مراجعة دائمة لكلِّ الأنشطة والمراسيم العاشورائية للتأكّد من شرعيتها، خشية الانزلاق في ممارسات تصطدم مع أحكام الشرع ممَّا يجعلها متناقضة مع رسالة عاشوراء والتي انطلقت من أجل حماية الشرعية التي صادرها نظام الحكم الأموي.
إذا كان هذا النظام قد مارس انقلابًاعلى الشرعية الإلهية من أجل إعادة الواقع الجاهلي المناقض للإسلام، فإنَّ ثورة الإمام الحسين انطلقت لتوقف هذا الانقلاب وتدافع عن الدين والشرع والقيم.


إنَّ وظيفة المراسم العاشورائية هي بقاء واستمرار رسالة عاشوراء، وهذا يفرض أن تكون هذه المراسيم منضبطة كلّ الانضباط بأحكام الشرع، وإلَّا فقدت قيمتها وهدفها ورسالتها.


لا مانع أنْ تتجدَّد مراسم الإحياء العاشورائي وأن تتطور الوسائل والممارسات والفعَّاليات ولكن بشرط أنْ تخضع لضوابط الشرع، وأنْ لا تترك لمزاجات النَّاس.


وحينما تكون المراسم العاشورائية محكومة لمزاجات الشارع سوف تُزَّج في داخل هذه المراسم أنماط من الممارسات فاقدة للشرعية، ومتنافية مع أهداف عاشوراء، الذي يسيئ إلى هذا الموسم وإلى هذه الطائفة.
ربَّما تكون الممارسةُ مباحةً حسب العنوان الأولي، ولكنَّها تتحوَّل إلى ممارسة محرَّمة حسب العنوان الثانوي.


وهنا يجب أنْ نفرِّق بين نمطين من الممارسات العاشورائية:
النمط الأول: ممارسات صدر فيها نصٌ من المعصوم عليه السَّلام، كإقامة المجالس، والبكاء على الحسين هذا النمط من (الثابت العاشورائي) فلا يمكن التنازل عنه أو تجميده أو إلغاؤه حتَّى وإنْ سفَّههُ كلُّ العالم.
النمط الثاني: ممارسات ينتجها النَّاس ليعبِّروا من خلالها عن مشاعر الحزن وعن إحياء عاشوراء.


هذا النمط من الممارسات فيها ما هو أصيل وفيها ما هو دخيل، فيها ما هو مشروع وفيها ما هو غير مشروع.
وحتَّى الأصيل والمشروع منها فهو خاضع للمراجعة، وللتغيير، بل وللإلغاء ما دام غير منصوص عليه.
وخاصة إذا شكَّلت عناوين تسيئ إلى عاشوراء وإلى المذهب.
فمقولة إنَّنا يجب أنْ نصرَّ على الممارسات العاشورائية مهما كانت مواقف الآخرين منها، ومهما سفَّهها المعارضون، مقولة ليست صحيحة على إطلاقها.


الممارسات العاشورائية المنصوص عليها والتي تشكِّل مقوِّمات البقاء والامتداد والاحياء هذه ممارسات يجب الحفاظ عليها والإصرار على بقائها واستمرارها وحتَّى لو كلَّفنا ذلك أثمانًا باهضة، والمسألة خاضعة لتوجيهات الرأي الشرعي وما يفرضه من موقف.
أمَّا الممارسات العاشورائية غير المنصوص عليها والتي لا تشكِّل مقوِّمات لبقاء عاشوراء فهي خاضعة لتغيّر العناوين، خاصة إذا أنتجت عناوين ضارَّة بسمعة عاشوراء، وسمعة المذهب.
سئل أستاذ الفقهاء والمراجع آية الله العظمى السَّيد الخوئي قدَّس الله روحه عن بعض الممارسات العاشورائية فكان جوابه أنَّها محرَّمة إذا أدَّت إلى توهين للمذهب، فالإمام الخوئي يطرح عنوان (توهين المذهب) معيارًا لعدم شرعية أيَّ ممارسة عاشورائية، والحديث هنا ليس عن الممارسات المنصوص عليها من قبل المعصومين وإنَّما عن الممارسات التي هي وسائل تعبيرية أنتجها الحسُّ الولائيُّ العاشقُ للحسين، فهي لا تعدُّ من الثابت العاشورائي بل من المتغيِّر.


إنَّنا نثمِّن مشاعر كلِّ العاشقين للحسين، ونثمِّن كلّ النوايا الصادقة المخلصة لعاشوراء الحسين، إلَّا أنَّ هذا لا يعني أنْ نفرض على الواقع العاشورائي كلَّ أشكال التعبير بلا حساب للنتائج والمعطيات، إنَّنا ننطلق في ممارساتنا العاشورائية إحياء لقضية الحسين وأهداف الحسين وطمعًا في الأجر والثواب من الله تعالى، فلا يجوز أنْ تحكمنا نوازع الذات فلا نكون في عداء العاشورائيينالحسينيين...


أيُّها الأحبَّة:


يجب أنْ نكون الأمناء على هذا الموسم العاشورائي...
ولكي نكون الأمناء نحتاج إلى:
• درجاتٍ عاليةٍ من الروحانية العاشورائية.
• ودرجاتٍ عاليةٍ من البصيرة العاشورائية.
• ودرجاتٍ عاليةٍ من التقوى العاشورائية.
• ودرجاتٍ عاليةٍ من الجهادية العاشورائية.
أيُّها الأحبَّة: كونوا الوجه المشرق لعاشوراء، وكونوا التجسيد الصادق لأهداف كربلاء.


أيُّها الأحبَّة: مسؤوليتنا جميعًا أن نحافظ على قداسة وطهر ونظافة هذه المناسبة، وأنْ نحميها من كلِّ أشكال العبث والتشويه، والإساءة، فكما هي مسؤوليتنا أن ندافع عن شعائر عاشوراء ضدَّ أيّ انتهاك أو اعتداء أو مصادرة، فكذلك مسؤوليتنا أنْ نحصِّن هذه الشعائر ضدَّ أيّ اختراق ينحرف بأهدافها، ويشوِّه نقاءها عن علمٍ أو جهلٍ، المسألة – أيُّها الأحبَّة – ليست رغباتٍ ومزاجاتِ شارع، وإنَّما هي الضوابط الشرعية، والقيم والأهداف التي يجب أنْ تحكم كلَّ الممارسات العاشورائية وتؤسِّس لكلِّ الفعاليات وإلَّا تحوَّل الواقع العاشورائي مسرحًا مفتوحًا لكلِّ التجارب وإنْ كانت بائسة أو مسيئة إلى سمعة عاشوراء وإلى أهداف عاشوراء.
هنا يطرح تساؤلان، أذكرهما تتاركًا الإجابة إلى الحديث القادم – إنْ شاء الله تعالى –


• التساؤل الأول: ألا يفتح هذا النقد المكشوف لممارسات عاشورائية المجال لأعداء عاشوراء للطعن في الشعائر الحسينية؟


• التساؤل الثاني: هل يُسمح لمراسم عاشوراء أنْ تنفتح على الشأن السِّياسي، بما يحمله هذا الانفتاح من إقحامٍ لموسم عاشوراء في معتركات السِّياسة؟


وآخرُ دعوانا أن الحمدُ للهِ ربِّ العالمين.

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر محرم   |   إلى أعلى ]