سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1676661
يوم السبت
1 محرم 1438 هـ
صلاة الفجر 4:17
الشروق 5:26
صلاة الظهرين 11:30
الغروب 5:35
صلاة العشائين 5:50
23 سبتمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر ذي القعدة« عدد القراءات: 1070 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 308:مستثنيات الغيبة (2) - هل للسِّياسة ضمير؟ - الاستهدافات الظالمة لآية الله الشيخ عيسى قاسم
تاريخ: 2012-10-11 م | الموافق: 24 ذي القعدة 1433 | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

بسم الله الرحمن الرحيم


  الحمد لله ربِّ العالمين وأفضل الصَّلوات على سيد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الهداة المعصومين...


  نتابع الحديث حول مستثنيات الغيبة:


  في المورد الثاني من مستثنيات الغيبة  ذكرنا أنَّ المظلوم يجوز أنْ يغتاب من ظلمه...


  إلَّا أنَّ هذا الجواز محكومٌ لمجموعة حيثيات:


  1- أنْ يتحقَّق عنوان الظلم بشكلٍ قاطع, أمَّا إذا توهَّم شخصٌ أنَّه مظلوم, ولم تتوفَّر لديه الأدلة


القاطعة على ذلك, فلا يبرّر ذلك أن يتَّهم الآخر بالظلم, وإلَّا وقع هو في الاعتداء على الآخر.


  2- أنْ يكون المظلوم في حديثة عن الظالم  قاصدًا الانتصار والتظُّلم والشكاية...


·        قال الله تعالى: ﴿لاَّ يُحِبُّ اللهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ﴾. (النساء/ 148)


 وأمَّا اذا كان قاصدًا (التشهير والإسقاط) وغير ذلك من الدوافع فلا يجوز.


3- أنْ يكون التظلّم عند من يرجو نصرته وإعانته, لا في كلِّ المواقع, وعند كلِّ النَّاس.


 المورد الثالث: في حالات النصح والمشورة:


  من أمثلة ذلك:


‌أ-     الاستشارة في الزواج:


فإذا استشارك إنسان في الزواج من امرأة أو رجل حاز لك أن تضع بين يديه ما لديك من معلومات وإنْ انطبق على ذلك عنوان الغيبة.


‌ب- الاستشارة في الشراكة التجارية.


‌ج-  الاستشارة في الدراسة.


‌د-    الاستشارة في الصَّداقة.


‌ه- الاستشارة في الالتحاق بأحد حملات الحج أو العمرة أو الزيارة...


‌و-   الاستشارة في الانتماء الى جمعية أو مؤسَّسة أو تنظيم سياسي...


الاستشارة في هذه الموارد وأمثالها تبرِّر لك أن تكشف بعض العيوب وإنْ انطبق على ذلك عنوان الغيبة, وهنا لا بدَّ من الالتفات إلى شرطين.


 الشرط الأول: أنْ تكون المفسدة في إخفاء العيوب أكبر من المفسدة في إظهارها, أمَّا إذا كان العكس فيحرم كشف العيوب وإنْ كان مقام النصح والمشورة...


أوضح ذلك من خلال المثال التالي:


استشارك رجل في الزواج من امرأة معينة, وأنت تملك (معلومات سلبيَّة) عن هذه المرأة فهنا أنت بين خيارين:


 الخيار الأول: أنْ تتكتَّم على تلك المعلومات السلبية فيكون ذلك سببًا لتورّط الزواج من هذه المرأة, وربما آل الأمر إلى الطلاق...


 الخيار الثاني: أن تكشف تلك المعلومات وفي هذا إساءة لتلك المرأة, وربَّما أدى الأمر إلى تعطيل زواجها.


  في هذه الحال يجب أن تدرس (مفاسد) كلَّا من الخيارين, فإذا كانت مفاسد الخيار الأول أكبر من مفاسد الخيار الثاني جاز لك وربَّما وجب أنْ تكشف تلك المعلومات السلبية.


  وأمَّا إذا كانت مفاسد الخيار الثاني أكبر من مفاسد الخيار الأول لم يجز لك أن تكشف تلك المعلومات, كما إذا كان الإبراز والكشف (هتك وفضيحة) للمرأة, وربَّما يعرِّضها ذلك إلى (أضرار خطيرة).


وهكذا ينطبق الأمر على الموارد الأخرى للنصح والمشورة...


  وأمَّا الشرط الثاني فنتركه للحديث القادم إن شاء الله تعالى.


 هل للسِّياسة ضمير؟


  الضمير قوَّة في الداخل تحصِّن الإنسان في مواجهة الانزلاقات والمعاصي والجرائم والآثام, ولعلَّ هذا ما عبَّر عنه القرآن ب(النفس اللوَّامة) في سورة القيامة/الآية الثانية, فمتى ما مارس الإنسان ذنبًا أو جناية أو جريمة تحرَّكت النفس اللوَّامة لتأنيبه تأنيبًا قاسيًا, وهذا ما يُعرف ب(تأنيب الضمير) أو (محكمة الضمير).


  وهذا سؤالٌ يطرح هل يتوقَّف عمل الضمير أو هل يموت الضمير؟


  الضمير لا يموت, إلَّا أنّه يخفت صوته, ويتوقَّف عمله...


متى يكون ذلك؟


في حالاتٍ منها:


1-  حينما تموت البصيرة, وتنقلب المفاهيم عند الإنسان, فيرى الحقَّ باطلًا, والباطل حقًّا, ويرى الخير شرًّا, والشر خيرًا, والعدل ظلمًا, والظلم عدلًا.. هنا لا يبصر الضمير, ولا يمارس التأنيب.


2-  حينما ينغمس الإنسان في المعاصي والجرائم والموبقات فيتخدّر الضمير, ويفقد فاعليَّته, ودوره...


بعد هذه المقدِّمة عن الضمير نطرح هذا السؤال:


هل للسياسات الحاكمة ضمير؟


لا شكَّ أنَّ السَّاسة والحكام هم بشر قد يزدهر عندهم الضمير, وقد يموت...


فإن ازدهر عندهم الضمير السِّياسي مارسوا كلَّ العدل والإنصاف، وجانبوا كلَّ أشكال الظلم والجور والفساد, وإذا ما صدر منهم أيّ ظلمٍ أو جور أو عدوان تجاه شعوبهم ورعاياهم تحرَّك في داخلهم الضمير السِّياسي النظيف ليؤنِّبهم تأنيبًا قاسيًا, ويجرِّمهم تجريمًا شديدًا, ويدفعهم في اتجاه تصحيح سلوكهم السِّياسي وسياساتهم مع شعوبهم...


  أمَّا إذا مات الضمير السِّياسي أو خفت صوته لدى السَّاسة والقادة ورجال الحكم فالويل كلّ الويل للشعوب والأوطان, من جرائم سياسية مدمِّرة, ومن عبثٍ بالحقوق, ومن ظلمٍ يطال كلَّ شيئ, ومن فساد يستشري في كلِّ مكان, ومن قهرٍ وفتكٍ وبطش, وزهقٍ للنفوس والأرواح, وهتكٍ للأعراض, فترتفع صرخات المضطَّهدين, وآهات المحرومين, وعذابات المظلومين, واستغاثات المستغيثين, وتموت كلّ الصرخات والآهات, والعذابات والاستغاثات...


  لماذا؟


  لأنَّ ضمير السَّاسة قد مات أو تخدَّر...


  وتتَّجه الشعوب تستصرخ العالم, وأنظمة العالم, ومنظَّمات العالم, ومؤسَّسات العالم, ولا جواب لأنَّ ضمير العالم قد مات أو تخدَّر...


  وإذا وجدت الشعوب المظلومة أنْ لا صدى لصرخاتها وعذاباتها لدى الأنظمة ولدى العالم نتيجة موت الضمائر أو تخدّرها, فلا تجد الشعوب خيارًا أمامها إلَّا الثورة, لعلَّ الثورة توقظ ضمير السِّياسة والسَّاسة, وضمير العالم ومنظَّمات العالم...


  إنَّ خيار الثورات لدى الشعوب هو خيار حينما تفشل كلّ الخيارات الأخرى, ربَّما يكلِّف هذا الخيار الشعوب أثمانًا باهضة من دماء وأرواح, كان بالإمكان توفيرها لو استيقظت ضمائر الأنظمة الحاكمة, واحتضنت آلام شعوبها, وانفتحت على عناءات أبناء أوطانها, واستجابت لصرخات المحرومين في بلدانها...


  إذا ماتت الضمائر لدى الرعاة والسَّاسة ماتت الرحمة, وإذا ماتت الرحمة كان الظلم والبطش والقسوة هو النهج في التعامل مع الشعوب...


  في كلمةٍ لأمير المؤمنين عليه السلام ضمن رسالةٍ وجَّهها إلى واليه على مصر مالك الأشتر؛ وهذه الرسالة حافلة بأغنى التوجيهات في بناء سياسة الحكم ممَّا يصلح شأن الرعيَّة, ورغم تقدّم ديمقراطيات هذا العصر فهي عاجزة أنْ تجاري هذا النمط من المبادئ والقيم والسِّياسات...


جاء في هذه الرسالة قوله عليه السَّلام مخاطبًا مالك الأشتر – الحاكم على مصر - :


«وأشعِر قلبَكَ الرحمةَ للرعية، والمحبَّة لهم، واللطف بهم، ولا تكوننَّ عليم سَبُعًا ضاريًا تغتنم أكلهم فإنَّهم صنفان إمَّا أخٌ لك في الدِّين، وإمَّا نظير لك في الخلق».


متى يكون الحاكم سَبُعًا ضاريًا على رعيته وعلى شعبه حينما تموت الرحمة من قلبه، ومتى تموت الرحمة حينما يموت الضمير...


فما أحوج الحكَّام والسَّاسة ورعاة البلاد والعباد إلى يقظة الضمائر التي تحاسبهم حينما يظلمون، ويقهرون، ويبطشون، ويسفكون الدماء، ويهتكون الأعراض، ويعبثون بالمقدَّرات، وينشرون الفساد في الأرض، ويستأثرون بالأموال والثروات...


قد يقال:


لماذا أنتم دائمًا تحمِّلون أنظمة الحكم مسؤولية الأزمات والأوضاع السيِّئة في البلدان؟


ولماذا  لا تتحمَّل الشعوب المسؤوليَّة؟


ولماذا لا تتحمَّل القوى السِّياسية المسؤوليَّة؟


ولماذا لا تتحمَّل القوى الدِّينية المسؤوليَّة؟


صحيح إنَّ جميع هذه المواقع تتحمَّل مسؤوليَّاتها، ولا شكَّ أنَّ لها أخطاءَها الصغيرة أو الكبيرة، ولكن هذا لا يقارن إطلاقًا بسؤوليات الأنظمة الحاكمة، وأخطاء الأنظمة الحاكمة...


إذا صلح الراعي صلحت الرعية، وإذا فسد الراعي فسدت الرعية، وبيد الأنظمة الحاكمة كلّ القدرات والإمكانات لإصلاح الأوضاع، وتصحيح الأخطاء، فلماذا لا تبادر هذه الأنظمة إلى الإصلاح  والتصحيح، وهذا هو الخيار الأسلم والأسهل والأقرب،  والأقل كلفةً، ولماذا تُلجأ الأنظمةُ الشعوبَ إلى الخيارات الأعقد، والأصعب، والأبهض كلفةً وثمنًا؟...


الحكمة كلّ الحكمة، والعقل كلّ العقل أنْ تتصالح الأنظمة مع شعوبها...


قد يقال: ولماذا لا تتصالح الشعوب مع الأنظمة؟ أليست الشعوب هي الطرف الأضعف والأحوج، فلماذا نطالب الأنظمة وهي الطرف الأقوى، وهي الطرف المستغني أنْ تتصالح مع الشعوب؟


هذا الكلام ليس صحيحًا على إطلاقه...


فبقدر ما تكون الشعوب محتاجة إلى المصالحة فكذلك الأنظمة لا تقل عن ضرورة الشعوب إنْ لم تكن أكثر...


وأمَّا أنَّ الأنظمة هي الطرف الأقوى، وطبيعي أنَّ قوة الأنظمة وقدرات الأنظمة لا تملكها الشعوب، إلَّا أنَّ هذا لا يعني أنَّ الشعوب ضعيفة وليس أمامها إلَّا خيار الاستسلام، المسألة ليست كذلك، هناك شعوب تملك من القوة والإرادة ما يجبر الأنظمة على الاستجابة لإرادة الشعوب، وهناك شعوب استطاعت أن تسقط أعتى أنظمة...


فالمعادلة ليست دائمًا أنَّ الشعوب هي الأحوج، وهي الأضعف، ومع ذلك لا مشكلة في أنْ تبادر الشعوب إلى خيار المصالحة مع الأنظمة إذا كان هذا الخيار يحقِّق مصالح الشعوب الكاملة، ويستجيب لإرادتها في أنْ تعيش حرَّة عزيزة كريمة، وأمَّا إذا كان هذا الخيار على حساب مصالح الشعوب، وفيه إذلالٌ لها، وسلبٌ لكرامتها وعزَّتها، فهو خيار يجب أنْ ترفضه الشعوب، وإنْ سعت إليه الأنظمة الحاكمة...


إنَّنا لا ندعو إلى خيار المواجهة والصدام والمقاطعة مع الأنظمة، ما دام خيار المصالحة قائمًا بشرط أنْ تكون مصالحةً مُشَرِّفةً لا مُذِلَّةً، مصالحةً تؤسِّس لواقع سياسي سليم لا لواقع مزوَّر، مصالحةً تعطي الشعوب حقَّها في الشراكة لا أنْ تكون مأسورةً لهيمنة الأنظمة، مصالحةً تنهي كلَّ الأوضاع الفاسدة لا أنْ تكرِّس الواقع الخاطئ، مصالحةً تَطمئِنُّ لها الشعوبُ كلَّ الإطمئنان، لا أن تكون أكاذيبَ وخِدعَ أنظمة...


وسوف يبقى نهجنا نهجًا سلميًّا، وخطابنا خطاب إصلاح، هذا ما أكَّده رمزنا الكبير سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم رغم كلّ ما طاله من استهدافاتٍ ظالمة، لم تُقدِّر لهذا الرجل جهودَهُ الصادقةَ، وعطاءاتِه الخيِّرة، وعناءاتِه المُضْنية، انطلاقًا من مسؤولياتِه الشرعيةِ والوطنية، وقد ذابت في حبِّه جماهيره الوفيَّة، كما ذاب هو في حبِّها، ولن تتخلَّى عنه هذه الجماهير في أيّ لحظة، ولن  تسمح بأنْ يمسَّه سوءٌ أو أذى، وبقدر ما أعطاها كلَّ حياته، فسوف تعطيه كلَّ حياتها، حفظ الله شيخنا الكبير عنوانَ عزٍّ وفخر، وفيض عطاء، ونهج هداية، ورمز قيادة...


وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ذي القعدة   |   إلى أعلى ]