سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1657452
يوم الثلاثاء
30 شوال 1438 هـ
صلاة الفجر 3:40
الشروق 4:59
صلاة الظهرين 11:44
الغروب 6:29
صلاة العشائين 6:44
25 يوليو 2017
 
 
» بيانات » بيانات« عدد القراءات: 1967 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
بيان علمائي تعقيبا على احداث مسيرة يوم الجمعة الموافق21 مايو 2004م
تاريخ: 2004-05-19 م

بسم الله الرحمن الرحيم


بيان علمائي تعقيبا على احداث المسيرة ظهر هذا اليوم


ان ما حدث اليوم من تدخل لرجال الأمن واستخدامهم مسيلات الدموع والغازات الخانقة والرصاص المطاطي لمنع استكمال خط سير المسيرة العلمائية الجماهيرية السلمية الذي اختير بعناية بعيداً عن الأماكن الحساسة في البلاد لمحل استهجان واستنكار وشجب من جميع الموطنين والقوى والفعاليات المجتمعية في بلادنا، وإننا أمام هذا الاعتداء لنطالب بمحاسبة المسئولين عن هذا الجرم.
ان حق التعبير وحرية الرأي تكفل مثل هذه الممارسات السلمية فقد خرجت المسيرات المنددة بالاحتلال الأمريكي وانتهاك حرمة المدن المقدسة في النجف وكربلاء والتعذيب للسجناء العراقيين في مختلف دول العالم بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية نفسها فضلاً عن سائرالدول.
وان ما حدث في البحرين اليوم لهو انتهاك صارخ لهذا الحق وهو ما أكده جلالة الملك في اتصال هاتفي مع سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم معرباً جلالته عن ضرورة المحا فظة على الحريات العامة، وعدم رضاه عما حدث من استخدام للقوة في محاولة لمنع المسيرة من الوصول إلى نهايتها المقررة سلفاً، مما يضع علامات استفهام كبيرة على الجهة التي تقف وراء هذا الاعتداء على المتظاهرين المسالمين.
وعلى الرغم من التدخل اللامبرر لقوات الأمن واستخدامها للقوة المفرطة من دون إعطاء أي فرصة للتفاهم مع المسئولين عن المسيرة مما أرعبت الآلاف من النساء وأثارت الفزع في نفوس الأطفال المشاركين في المسيرة السلمية وخلف عددا من الجرحى و المصابين، إلا أن الجماهير المؤمنة المشاركة قد التزمت بضبط النفس وتفرقت بحضارية بعد تلاوة البيان الختامي للمسيرة مما يعكس حرص العلماء القائمين على المسيرة على المحافظة على السلم الأهلي والمصلحة العليا للبلاد. وهم إذ يكبرون هذا التصرف الإيماني والحضاري ودرجة الانضباط العالية التي التزم بها المتظاهرون ليؤكدون بعد شكرهم الجزيل جميع المتظاهرين ولأبناء شعبنا عدم الحاجة إلى أي ردات فعل شعبية على ما حدث اليوم، كما يثمن العلماء عاليا الإجراءات الملكية التي اتخذت مساء هذا اليوم.



الشيخ عيسى احمد قاسم
السيد عبدالله الغريفي
2 ربيع الثاني 1425
الموافق 21 مايو 2004


http://albayan.org/islam/sounds/masera.wma">استمع للبيان الختامي لمسيرة الجمعة

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: بيانات   |   إلى أعلى ]