قضيَّة سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله، ورعاه) وهنا قضيَّةٌ أجدُ نفسي مضَّطرًا أنْ أكونَ فيها صريحًا كلَّ الصَّراحةِ، وواضحًا كلَّ الوضوح، غيرةً على هذا الوطنِ، وعلى أمنِهِ واستقرارِهِ، وعلى وحدتِهِ، وعلى كلِّ مصالحِهِ.
 
أنت الزائر
1676614
يوم السبت
1 محرم 1438 هـ
صلاة الفجر 4:17
الشروق 5:26
صلاة الظهرين 11:30
الغروب 5:35
صلاة العشائين 5:50
23 سبتمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر شعبان« عدد القراءات: 1107 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة298: في رحابِ الإمام المهديِّ المنتظر عليه السَّلام- مَنْ هم معتقلوا الرأي؟ - في ذكرى رحيل المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله
تاريخ: 2012-07-05 م | الموافق: 14 شعبان 1433

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدُ للهِ ربِّ العالمين وأفضل الصلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الهداة المعصومين، وبعد...


في رحابِ الإمام المهديِّ المنتظر عليه السَّلام:


يستمر بنا الكلام حول هذا العنوان، ونحاول هنا أنْ نقف مع الحديث الثابت عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله:
«مَنْ مات ولم يعرف إمام زمانهِ مات ميتةً جاهلية».
هذا الحديث دوَّنته المصادرُ المعتمدة عند المسلمين بصيغٍ متعدِّدة، تحمل مضمونًا متقاربًا...


فإلى جانب الصيغة المتقدِّمة هناك صيغٌ أخرى:
«مَنْ مات بغير إمامٍ مات ميتةً جاهلية».
«مَنْ مات وليس عليه إمام مات ميتة جاهلية».
«مَنْ مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية».
«مَنْ مات لا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية».
«مَنْ مات وليس له إمام مات ميتةَ جاهليةِ كفرٍ وشركٍ وضلالةٍ».
«مَنْ مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية».
«مَنْ مات وليست عليه طاعة مات ميتة جاهلية».


يدلُّ هذا الحديث بجميع صيغه على مجموعة أمور:


الأمر الأول:
ضرورة معرفة (الإمام)..

بالدلالة المباشرة «مَنْ مات لم يعرف إمام زمانه» أو بالدلالة غير المباشرة «مَنْ مات بغير إمام»، «مَنْ مات وليس عليه إمام»، «مَنْ مات وليس له إمام»...
وقد صرَّحت بعض الأحاديث الصادرة عن أهل البيت عليهم السَّلام بوجوب معرفة الإمام:
عن الإمام الباقر عليه السَّلام: «مَنْ مات وليس له إمام مات ميتةً جاهلية، ولا يُعذر النَّاس حتَّى يعرفوا إمامهم».


الأمر الثاني:
وجودُ (إمامٍ) في كلِّ عصر..

فما دامت معرفة الإمام واجبة على كلِّ مسلم، وفي كلِّ زمانٍ، حتَّى لا يموت بغير إمام، فمن الضروري وجود (إمام) في كلِّ عصرٍ، وإذا افترضنا فراغ عصرٍ من وجود (إمام) فهذا يعني أنْ يموت النَّاس في ذلك العصر بغير إمام...


الأمر الثالث:
من مات بغير إمامٍ مات ميتة جاهلية، أي على غير دين الإسلام..
والموت على غير دين الإسلام يعني الكفر والضَّلال والارتداد..
فهل المقصود هنا بهذه المفردات (الدلالة العقيدية) بمعنى (الكفر العقيدي) و(الضَّلال العقيدي) و(الارتداد العقيدي)؟
أم يُراد منها: الكفر العملي، والضَّلال العملي، والارتداد العملي، كما في قوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إليه سبيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِين﴾، ففي بعض الأقوال أنَّ الكفر في الآية هو (الكفر العملي) بمعنى ترك التكليف، وليس (الكفر العقيدي).


وكما في بعض الأحاديث:
- «ما آمن بالله واليوم الآخر مَنْ بات شبعانَ وجاره جائع».
- «ما آمن بي مَنْ باتَ شبعان وأخوه المسلم طاوٍ».
وأمثال هذه التعبيرات حيث لا يراد منها (المعنى العقيدي) فماذا تعني (الميتةُ الجاهلية) في حديث «مَنْ مات ولم يعرف إمام زمانه...»؟


نفهم من سياقات هذه الأحاديث أنَّ المقصود (المعنى العقيدي) وهذا ما أكَّدته الروايات الواردة عن أئمَّة أهل البيت عليهم السَّلام:
عن الحارث بن المغيرة قال: قلت لأبي عبد الله [الإمام الصَّادق] عليه السَّلام: قال رسول الله صلَّى الله عليه وآله: «مَنْ مات لا يعرف إمامه مات ميتةً جاهلية»؟
قال عليه السَّلام: «نعم»
قلتُ: جاهلية جهلاء أو جاهلية لا يعرف إمامه؟
قال عليه السَّلام: «جاهليةُ كفرٍ ونفاقٍ وضلال».
وعن أبي عبد الله الصَّادق عليه السَّلام قال:
«مَنْ مات وليس إمام مات ميتة جاهلية كفرٍ وشركٍ وضلال».


بعد هذا العرض نطرح هذا السؤال:
ما المقصود بكلمة (إمام) في هذه الأحاديث والذي تجب معرفته، وإلَّا مات الإنسان (ميتة جاهلية)؟


هنا رؤيتان أو قناعتان:


الرؤية الأولى (أو القناعة الأولى):
وتتبنَّاها المدرسة الإسلامية السُّنية...
هذه الرؤية (أو القناعة) تتَّجه إلى تفسير كلمة (إمام) بكلِّ (مَنْ يتصدَّى للسلطةِ والحكم من خليفة أو أمير أو سلطان أو حاكم) وسواء أكان ذلك (بالبيعة أو بالقهر والغلبة) ما دام المسلمون قد انقادوا إليه وأجمعوا عليه...


هذا الإمام (الحاكم) لا يجوز رفض بيعته، ولا نقضها ولا الخروج من طاعته، ولا مفارقة جماعته، ومَنْ خالف ذلك ومات فميتته ميتةٌ جاهلية...


وتعتمد هذه الرؤية على مجموعة أحاديث:
1- حديث عن أبي هريرة عن الرسول صلَّى الله عليه وآله:
«مَنْ خرج من الطاعة، وفارق الجماعة، فمات مات ميتةً جاهلية» روى هذا الحديث مسلم في صحيحه.
2- حديث عبد الله بن عمر عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله:
«مَنْ خلع يدًا من طاعةٍ، لقي الله يوم القيامة لا حجَّة له، ومَنْ مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية» رواه مسلم في صحيحه.
3- حديث ابن عباس عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله:
«مَن كَرَه من أميره شيئًا، فليصبر، فإنَّ مَنْ خرج من السلطانِ شبرًا مات ميتة جاهلية» رواه البخاري في صحيحه.
4- حديث ابن عباس عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله:
«مَنْ فارق الجماعة قيد شبرٍ فقد خلع ربطة الإسلام من عنقه، ومَنْ مات ليس عليه إمام فميتته ميتةٌ جاهلية» رواه البزَّار في مسنده.


ولست هنا في صدد مناقشة هذه الرؤية، فالمقام لا يسمح بذلك، وقد ناقشها علماؤنا مفصَّلًا...
وأكتفي بالقول أنَّ ظروف بعض الأحاديث تؤكِّد أنَّها جاءت خدمةً لهدفٍ سياسي معين، وفي أجواء سياسيَّة معينة...


تُحدِّثنا كتب التاريخ: أنَّه في زمن يزيد بن معاوية حدثت ثورة في المدينة المنورة، فأرسل يزيد جيشًا إلى المدينة، وبعد قتالٍ عنيف مع أهلها، استبسل فيه الثائرون دفاعًا عن دينهم، واستشهد أغلب المدافعين، وكان فيهم عبد الله بن حنظلة ومجموعة من صحابة رسول الله صلَّى عليه وآله، ونفَّذ قائد الجيش أوامر يزيد وأوعز إلى جنوده باستباحة المدينة، فهجم الجند على البيوت وقتلوا الأطفالَ والنساءَ والشيوخَ كما أسروا آخرين..


قال ابن كثير: أباح مسلم بن عقبة المدينة ثلاثة أيام كما أمره يزيد، وقتل خلقًا من أشرافها وقُرَّائها، وانتهب أموالًا كثيرةً منها... وقعوا على النساء حتَّى قيل أنَّه حبلت ألف امرأة في تلك الأيام من غير زوج...
قال المدائني عن هشام بن حسان: ولدت ألف امرأة من أهل المدينة بعد وقعة الحرَّة مِن غير زوج...


بعد هذا المقطع التاريخي، نضع بين أيدينا نص ما جاء في صحيح مسلم في حديث قال فيه:
«جاء عبد الله بن عمر إلى عبد الله بن مطيع حين كان من الحرَّة ما كان زمن يزيد بن معاوية...
[قبل إكمال الحديث ألفت إلى أنَّ عبد الله بن مطيع كان من الثائرين الأشداء ضدَّ يزيد بن معاوية]
- أتابع الحديث –
فقال [عبد الله بن مطيع لما دخل عليه عبد الله بن عمر]: اطرحوا لأبي عبد الرحمن وسادة [يعني لعبد الله بن عمر] فقال [عبد الله بن عمر]: إنِّي لم آتك لأجلس، أتيتك لأحدِّثك حديثًا سمعته من رسول الله [صلَّى الله عليه وآله] يقول: «مَنْ خلع يدًا من طاعةٍ لقي الله يوم القيامة لا حجة له، ومَنْ مات وليس في عنقه بيعة مات ميتةً جاهلية» انتهى الحديث.


ويظهر من وقائع التاريخ أنَ عبد الله بن مطيع لم يعبأ بكلام عبد الله بن عمر، وبما سمعه عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله فقد التحق بعبد الله بن الزبير في مكة ليواصل الثورة ضدَّ يزيد.


هذا نمط من الأحاديث يشم منه (الغرض السِّياسي) في دعم ومساندة (أنظمة حكم)، وإلَّا فهل يصح أنْ يقال لمن خرج على يزيد بن معاوية أنَّه يلقى الله يوم القيامة لا حجَّة له، وأنَّ ميتته ميتةٌ جاهلية...


وهذا طبعًا ينطبق على الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنَّة، حيث ثار ضدَّ يزيد بن معاوية، فهو عليه السَّلام – وفق هذا الحديث – سوف يأتي يوم القيامة ولا حجَّة له، وإنَّ ميتته في كربلاء ميتة جاهلية!!! هكذا تمَّ صوغ وعي الأمَّة لتبقى مستعبدةً لأنظمة الظلم والجور والاستبداد، ولا زالت هذه (الفتوى السِّياسية) تلاحق أجيال المسلمين، لتكون سيفًا مُسلَّطًا على رقاب كلِّ الثائرين ضدَّ عبث الحكَّام وعلى رقاب كلِّ المطالبين بالحقوق والحريات والكرامات...


وأمَّا الرؤية الثانية في فهم حديث «مَنْ مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهلية» وهي الرؤية التي تتبنَّاها المدرسة الإسلامية الشيعية فنعرض لها في حديثنا القادم إن شاء الله تعالى...


 


مَنْ هم معتقلوا الرأي؟
يبدو أنَّ السلطة في هذا البلد تطرح مفهومًا جديدًا (لمعتقلي الرأي) يختلف تمامًا عن المفهوم الذي تدوِّنه كلّ المواثيق الدولية حول حقوق الإنسان...


وهذا ما جعل السّلطة تصرُّ على نفي وجود (معتقلي رأي) في البحرين، رغم تصريح لجنة تقصِّي الحقائق، واجتماع جنيف، ومندوبي (27 دولة) في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بوجود اعتقالات وانتهاكات طالت المحتجِّين السِّلميين... وقد طالب مندوبو هذه الدول في بيان مشترك صادر في 28 يونيو 2012 – أي قبل أسبوع – طالبوا البحرين بـ «وقف انتهاكات حقوق الإنسان التي تشهدها البلاد... وأعرب البيان عن قلق الدول الموقِّعة عليه بشأن أوضاع حقوق الإنسان في البحرين سواء بسبب الانتهاكات التي وقعت في فبراير ومارس 2011 أو تلك التي لا زالت مستمرة.
وأبدت الدول الموقعة قلقها ممَّا يواجهه المحتجون المطالبون بالتغيير الديمقراطي بسلمية، مطالبة الحكومة البحرينية باحترام الحقوق الكاملة لهؤلاء، والمتمثلة في حرية التجمّع والتعبير السِّلمي، وتكوين الجمعيات، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان...


رغم كلّ هذا نجد سعادة وزير الداخلية ينفي وجود (معتقلي رأي في البحرين) ويقول: (إنَّنا فخورون بديمقراطيَّتنا حيث قطعت البحرين شوطًا طويلًا في مجال الحريات العامة، ولا يوجد ما يسمَّى معتقلو رأي، وإنَّما أشخاص ارتكبوا أعمالًا يعاقب عليها القانون» وشدَّد على أنَّه (ليس من الإنصاف القول إنَّ هناك استخدامًا مفرطًا للقوة من الشرطة، عند مقارنة ذلك بالأعمال الإجرامية واستهداف الشرطة بشكلٍ مباشر).


مَنْ هو معتقل الرأي؟
كلُّ مَنْ يُعتقل بسبب رأيّ سياسي يطرحه ... مهما كان هذا الرأي، وإن كان سقفه عاليًا، ما دامت أدوات الطرح مشروعة، كأن يكون الطرح عبر بيان أو خطاب أو تصريح، أو مسيرة، أو اعتصام أو مؤتمر صحفي وغيرها من الوسائل التي تقرّها المواثيق والقوانين...


مَنْ يطالبُ بالتغيير أو الإصلاح السِّياسي فيعتقل هو معتقلُ رأي..
مَنْ يندِّد بالظلم السِّياسي، فيُعتقل هو معتقل رأي..
مَنْ يطالب بالحقوق السِّياسية المشروعة، فيُعتقل هو معتقل رأي..
مَنْ يندِّد بالانتهاكات، بالاعتداءات، بالتعذيب، بمصادرة الحريات فيُعتقل هو معتقل رأي..
مَنْ ينتقد فساد السلطة، فساد الأجهزة الحاكمة، فساد الوزراء والوزارات، فساد أيّ موقع في السلطة، فيعتقل هو معتقل رأي..
مَنْ يعارض أيّ شكلٍ من أشكال الهيمنة، والتسلّط، والعبث بالأموال، وبالكرامات، فيُعتقل هو معتقل رأي..


هل الذين تزدحم بهم السجون في البحرين إلَّا من أولئك الذي طالبوا بالتغيير السِّياسي، بالإصلاح، بالحقوق المشروعة، ندَّدوا بالظلم، بالانتهاك، بالتعذيب، انتقدوا كلَّ أشكال الفساد، وكلَّ أشكال العبث، والهيمنة؟
وهل اعتمدوا إلَّا المسيرات، المظاهرات، الاعتصامات، التجمّعات، الخطابات، البيانات، وغيرها من الأدوات والوسائل المباحة والمشروعة...


وإذا وُجد مَنْ اعتمد أساليب أخذت شكل عنف في منظور السلطة، فهذا استثناء ليس إلَّا، وردود فعلٍ غاضبة لا تمثِّل النهج الذي شكَّل أسلوب المعارضة طيلة هذا التاريخ، فهل بعد هذا يصح أن يقال: لا معتقلو رأي في البحرين؟؟؟



في ذكرى رحيل المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله:


تمر هذه الأيام الذكرى السنوية لرحيل المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله تغمَّده الله بوافر الرحمة والرضوان..


وفي ذكرى رحيله نستحضر تاريخًا غنيًّا، ونحنُ حينما نحاول أنْ نستحضر هذا التاريخَ الغنيَّ نعترفُ بكلِّ العجز في استيعابه، وكيف نستطيعُ أن نستوعبَ تاريخًا ملأ الحياة فكرًا، وعيًا، فقهًا، علمًا، أدبًا، سياسةً، حَرَاكًا، جهادًا، صبرًا، إرادةً، عزيمةً، ثباتًا، عطاءً، وإبداعًا...


السيد محمد حسين فضل الله الفقيهُ في حاجةٍ إلى قراءاتٍ وقراءات...
السيد محمد حسين فضل الله المفكِّرُ في حاجةٍ إلى دراساتٍ ودراسات...
السيد محمد حسين فضل الله الأديبُ في حاجةٍ إلى تأمّلاتٍ وتأمّلات...
السيد محمد حسين فضل الله الشاعر في حاجةٍ إلى استلهاماتٍ واستلهامات...
السيد محمد حسين فضل الله السِّياسي في حاجةٍ إلى معالجاتٍ ومعالجات...
السيد محمد حسين فضل الله المجاهدُ في حاجةٍ إلى وقفاتٍ ووقفات...
السيد محمد حسين فضل الله المربِّي في حاجةٍ إلى استشرافاتٍ واستشرافات...
السيد محمد حسين فضل الله الروحانيُّ في حاجةٍ استيحاءاتٍ واستيحاءات...
السيد محمد حسين فضل الله المرجعُ في حاجةٍ إلى مقارباتٍ ومقاربات...
السيد محمد حسين فضل الله المجدِّدُ في حاجةٍ إلى متابعاتٍ ومتابعات...
السيد محمد حسين فضل الله الإنسانُ في حاجةٍ إلى اكتشافاتٍ واكتشافات...
فما عسانا نملك أنْ نقول فيه، في عجالةٍ، وفي كلمةٍ قصيرة...


لقد أتعبَ كلَّ مَنْ يريد أنْ يقرأه، وأتعب كلَّ مَنْ يريد أنْ يفهمه، وأتعبَ كلَّ مَنْ يريد أن يستكشفه، وأتعبَ كلَّ مَنْ يريد أنْ يحاكيه...


ذابَ في الله كلَّ الذوبان... فأصبح كبيرًا كبيرًا،
وذاب في حبِّ الإسلام.. فأصبح عظيمًا عظيمًا...
وذابَ ولاءً لرسول الله صلَّى الله عليه وآله ولأهل بيته الكرام.. فأصبح مثالًا، ورمزًا وعنوانًا...
وذاب في الجهاد، في العمل، في العطاء، في خدمة كلِّ النَّاس... فعشقته كلُّ القلوب النظيفة...
وذاب في محاربة الجهل، والتخلّف، والخرافة، فأصبحَ غرضًا لسهام الجاهلين، والمتخلِّفين والخرافيين...


هذه بعض كلماتٍ عاجلة، وفاءً لهذا الإنسان الذي عشته زمنًا طويلًا، وصحبته دهرًا، وتتلمذتُ على يديه وقتًا، وتعلَّمتُ منه الكثيرَ الكثير، واكتشفت كم كان مظلومًا مظلومًا.... وقد سأله أحد المقرَّبين منه يومًا: ما موقفك من الذين ظلموك؟ فأجاب: أرجو أن لا أكون عقبةً في طريق أحدٍ إلى الجنَّة... بهذه الروحية العالية جدًا يتعاطى حتى مع الذين ظلموه وأساءوا إليه...
نسأل الله له الرحمة والمغفرة والدرجات الرفيعة في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر... والفاتحة إلى روحه الطاهرة وإلى أرواح كلِّ الفقهاءِ وكلِّ المؤمنين...


والحمد لله ربِّ العالمين

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر شعبان   |   إلى أعلى ]