أنت الزائر
1725487
يوم الإثنين
4 جمادى الأولى 1439 هـ
صلاة الفجر 5:14
الشروق 6:26
صلاة الظهرين 11:49
الغروب 5:13
صلاة العشائين 5:28
22 يناير 2018
 
 
» حديث الجمعة » شهر ربيع الأول« عدد القراءات: 1311 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 278: مناسبتان عظيمتان - مشروعات التفتيت والتأزيم الطائفي.. مَنْ يقفُ وراءها؟
تاريخ: 2012-02-09 م | الموافق: 16 ربيع الأول 1433هـ | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بمنطقة القفول

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله ربِّ العالمين وأفضل الصلوات على سيّد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


مناسبتان عظيمتان:


نعيش الليلة ذكرى ميلاد سيِّد الأنبياء محمد صلَّى الله عليه وآله وسلم..
وذكرى ميلادِ سادسِ الأئمَّة الأطهار الإمام جعفر بن محمد الصَّادق عليه السلام.


في مكة، وفي عام الفيل، وفي السابع عشر من ربيع الأول ولد النبيّ الأعظم صلَّى الله عليه وآله...
وفي المدينة المنورة، سنة ثلاثٍ وثمانين للهجرة، وفي السابع عشر من ربيع الأول ولد الإمام الصَّادق عليه السلام..


وهنا سؤال مهم يُطرح: 
•  ما أفضل هدية نقدِّمها إلى رسول الله صلَّى الله عليه وآله في ذكرى مولده؟
ونقدِّمها إلى إمامنا الصَّادق عليه السلام في ذكرى مولده؟


أفضل هديةٍ نقدِّمها إلى نبيِّنا الكريم صلَّى الله عليه وآله وإلى إمامنا الصَّادق عليه السلام:


(أن نكون المنتمين الحقيقيِّين إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت)


وحينما نتحدَّث عن خط أهل البيت لا نتحدَّث عن خطٍ آخر غير خط الإسلام.. فالأئمَّة من أهل البيت هم التجسيد الحقيقي للإسلام، فبقدر ما ننتمي إلى خط أهل البيت فنحن ننتمي إلى الإسلام، وبقدر ما ننتمي إلى الإسلام فنحن ننتمي إلى خط أهل البيت...


ماذا يعني الانتماء الحقيقي إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت؟


يعني هذا الانتماء:
- أولًا:
أن نعيش وعيًا حقيقيًّا بالإسلام وبخط أهل البيت...

فليس كلُّ من انتسب إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت يملك هذا الوعي الحقيقي؛ فالمنتسبون إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت على مستويات:
1. الذين يملكون درجةً عاليةً من الوعي.
2. الذين يملكون درجةً متوسطةً من الوعي.
3. الذين يملكون درجةً منخفضةً من الوعي.
4. الذين لا يملكون شيئًا من الوعي.


وهنا لا نتكلَّم عن المستويات العلمية في مجالات الإسلام والدين، والتي تحكمُها معايير أخرى فهناك العلماء المتخصِّصون الذين بلغوا درجات الاجتهاد والفقاهة، وهؤلاء على مستويات...
وهناك العلماء الذين يملكون فضيلةً علميَّةً حوزويَّةً وإن لم يبلغوا درجة الاجتهاد والفقاهة...
وهناك الدارسون لعلوم الدين وهم على مستويات...
وهناك من هم خارج هذا الانتساب للدراسات الدينيَّة والحوزويَّة .....


أقول حينما نتكلَّم عن الوعي الإسلامي والديني لا نتكلَّم عن المستوى العلمي... فالوعي عنوانٌ آخر، فربَّما وجدتَ إنسانًا ليس منتسبًا للدراسات الحوزويَّة يملك من الوعي الإسلامي والديني ما لا يملكه الكثيرون من المنتسبين لهذه الدراسات...


الوعي درجةٌ من النضج العقلي توفِّر للإنسان القدرة على استيعاب الأفكار والمفاهيم والرؤى والتصوّرات.


صحيح أنّ الوعي يحتاج إلى درجة من الاستعداد العقلي... إلَّا أنَّ هذا الوعي ليس بالضرورة نتاج الدراسات، ونتاج الكتب، فكثيرون صنعت وعيهم تجارب الحياة... ممَّا جعلهم قادرين على أن ينفتحوا على مفاهيم الدين العامة بدرجةٍ كبيرةٍ تفوق ما لدى الآخرين...


ولا أريد بهذا الكلام أن أقلِّل من قيمة الدراسة والقراءة، فمن الضَّروري أن نرفد هذا الوعي ونقوِّيه، ونحصِّنه من خلال المزيد من القراءات الدينيَّة العقيديَّة والفكريَّة والفقهيَّة والروحيَّة، وفي شتَّى المجالات... وإلى المزيد من حضور الدروس والمحاضرات الإسلاميَّة... وإلى المزيد من الانفتاح على روافد الوعي والثقافة...


أيُّها الأحبَّة: تدبَّروا آياتِ القرآن فهي أغنى مصدرٍ لخلق الوعي الإيماني..


﴿ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ﴾. (ص/ 29)
﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾. (محمد/ 24)


وهذه الدعوة للتدبُّر القرآني مفتوحة لكلِّ الناس، ولكلِّ المستويات، ولكلِّ التخصُّصات...


ومصدرٌ آخر لخلق الوعي الإيماني: كلماتُ النبيّ الأعظم صلَّى الله عليه وآله، وكلماتُ المعصومين من أهل بيته، فهي كلماتٌ مصبوغةٌ بنورٍ ربَّاني، ومنسوجة من هدي السَّماء.


وهذه الكلمات على مستويات:
- كلماتٌ تتناول أحكامًا وتشريعات، فهذه تحتاج إلى متخصِّصين في الفقه والشريعة..
- كلماتٌ عامَّة تتناول توجيهات روحيَّة وأخلاقيَّة وسلوكيَّة، وتربويَّة، واجتماعيَّة، وعقيديَّة، وثقافيَّة... وهي موجَّهة لكلِّ الناسِ، ينفتح عليها، كلٌّ حسب قدرته، وحسب استعداده...


إلى هنا الكلام عن النقطة الأولى في معنى الانتماء الحقيقي إلى الإسلام وإلى خط أهل البيت.


ويعني الانتماء (ثانيًا):
أن نملأ قلوبنا بحبِّ الإسلام وبحبِّ أهل البيت...

فالانتماء ليس مجرَّد مفاهيم وأفكار تتمركز في العقل... فلا بد من أن تتحوَّل هذه المفاهيم والأفكار (مشاعر وجدانيَّة) تملأ القلوب..


نقرأ في القرآن الكريم:
قوله تعالى: ﴿وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ﴾. (الحجرات/ 7)


فالذين يملكون الرشد الإيماني:
- هم الذين يعيشون حُبَّ الإيمان.
- وهم الذين يحسِّون لذَّة الإيمان في قلوبهم..
- وهم الذين يحملون كلَّ الكرهِ والبغضِ للكفر والفسوق والعصيان...


ونقرأ قوله تعالى: ﴿لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ﴾. (التوبة/ 108)


إنَّ هؤلاء الرجال الأوائل مع رسول الله صلَّى الله عليه وآله لم يعيشوا الطُهرَ الإيماني مجرَّد قناعةٍ في العقل، بل تحوَّلت هذه القناعة إلى نبضٍ صادقٍ في القلب، وإلى شعورٍ نقي في الوجدان، فأصبحوا عُشَّاقًا للطهر الإيماني، فكانوا أحباء الله...


كلَّما ارتقى مستوى الصِّدق في الإيمان ارتقى مستوى العشق للعبادة، للطاعة...


المُصلُّون على أصناف:
- الذين يمارسون الصَّلاة بتكلُّفٍ، وتثاقلٍ، وكَسَلٍ ﴿وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى﴾. (النساء/ 142)
- الذين يمارسون الصَّلاة عادةً ألفوها، لو تركوها استوحشوا..


في الحديث عن الإمام الصَّادق عليه السلام:
«لا تغترُّوا بصلاتِهم، ولا بصيامهم، فإنَّ الرَّجلَ ربَّما لهجَ بالصَّلاةِ والصوم حتَّى لو تركه استوحش، ولكن اختبروهم عند صدق الحديث وأداء الأمانة»[1].


- الذين يمارسون الصَّلاة لمجرَّد إسقاط التكليف...
- الذين يمارسون الصَّلاة بلذَّةٍ روحيَّةٍ، وشوقٍ، وقد يصل هذا الشَّوق إلى درجة العشق للصَّلاة..
• ﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾. (المؤمنون/ 1 - 2)


نتابع الحديث في الأسبوع القادم إن شاء الله...



مشروعات التفتيت والتأزيم الطائفي.. مَنْ يقفُ وراءها؟


في هذه المرحلةِ الصعبةِ من تاريخ أمَّتِنا نشهدُ تحرُّكًا محمومًا لمشروعاتِ التفتيتِ والتأزيمِ الطائفي، ارصدوا كلَّ السّاحاتِ في أوطانِنا العربيَّةِ والإسلاميَّةِ، فهي ساحاتٌ مُستهدَفةٌ، وبأساليبَ متعدِّدةٍ ومتنوِّعةٍ الأمرُ الذي باتَ يقلقُ الغيارى من أبناءِ هذه الأمَّة، ممَّا دفعهم إلى إطلاق صيحاتِ التحذير، وإلى تحريكِ دعواتِ التقريب...


في هذا السِّياقِ يأتي (موسم الوحدة الإسلاميَّة) الذي دعا إليه المجلسُ الإسلاميُّ العلمائيُّ، وتحت شعار (إخوانٌ سنَّة وشيعة) ليعبِّر عن انطلاقةٍ سنويَّةٍ تمارسُ دورها الفاعلَ في تعزيزِ التقاربِ والمحبَّةِ والأخوَّةِ الإسلاميَّة..


وكان اختيارُ الوقتِ والزَّمانِ لهذا الموسم السنوي موفَّقًا، حيث وُلِدَ الرسولُ الأعظم صلَّى الله عليه وآله في هذا الشهر – ربيع الأول – في الثاني عشر منه وفق الرواية السُّنيَّة، وفي السابع عشر منه وفق الرواية المشهورة عند الشِّيعة، وهو يومٌ ولد فيه سادسُ الأئمَّة من أهل البيت الإمام جعفر الصَّادق عليه السَّلام...


فإنَّ استحضارَ هاتين المناسبتين الكريمتين له دوره الكبير في تعزيزِ الوحدةِ والتقاربِ بين المسلمين وفي نشر ثقافة المحبَّةِ والتسامحِ والانفتاح...


وهنا نطرح هذا السؤال:
مَنْ يقفُ وراء مشروعاتِ التفتيتِ والتأزيمِ الطائفي في مجتمعات المسلمين؟


يقف وراء هذه المشروعات المدمِّرة:
1. القوى العالميَّةُ الاستكباريَّةُ المعاديةُ لتطلُّعاتِ الشعوبِ العربيَّة والإسلاميَّة..
هذه القوى تبحثُ عن مصالِحها، وما دامت هذه المصالحُ مكفولةً مِن خلال دعم الأنظمةِ الحاكمةِ في بلدان العربِ والمسلمين، فسوف تبقى داعمةً لهذه الأنظمة وإن كان على حسابِ الشعوبِ ومصالحها وأهدافِها.
ليس مهمًا لدى هذه القوى أن تموتَ الشعوبُ، وأن تُسحَقَ كراماتُها، وأن تُسرَق ثرواتُها، وأن تُصادَرَ مُقدَّراتُها، وأن تُقبَرَ إراداتُها وحريَّاتها...


فسياسات القوى الكبرى أن تبقى الشعوب العربيَّة والإسلاميَّة ضعيفةً، ومسلوبةَ الإرادة حتَّى لا تكون قادرةً أن تقرِّر مصائر أوطانِها، ممَّا يُسقط الأنظمة الحاكمة المأسورة لتلك القوى الكبرى...


ومِن أخطر الوسائلِ التي اعتمدتها قُوى الاستكبارِ لإضعاف الشعوب العربيَّة والإسلاميَّة، ولإسقاط إراداتِها هي إشغالها بالصراعات الطائفيَّة والمذهبيَّة، موظِّفة في ذلك كلَّ الأدواتِ الممكنة، الظاهرة والخفيَّة، إنَّ كثيرًا مِن المعارك الدمويَّة الذي سجَّلها تاريخ الصراع بين الطوائف والمذاهب كانت تُغذَّى من قبل قوى الاستكبار، وتموَّن مِن قبل عملائه في بلدان المسلمين..


2. الأنظمة الحاكمة الاستبداديَّة..
مِن صالح هذه الأنظمة أن تبقى الشعوب مسلوبَة الإرادة، وموزَّعةَ الانتماءات، ومشتَّتَة المواقف، ومشغولةً بصراعاتِها وخلافاتها ومعاركها، لأنَّ الشعوبَ حينما تتوحَّد مكوِّناتُها، وتتغلَّب على كلِّ تشتّتاتِها وخلافاتِها وصراعاتها، فإنَّ ذلك يوفِّر لها قوةً تحرِّرها من هيمنة الأنظمة الحاكمة المستبدَّة... فلكي تبقى هذه الشعوب مأسورةً ومقهورةً، وضعيفةً، وفاقدةً للإرادةِ يجب إلهاؤها بصراعاتٍ وخلافاتٍ ومعارك.


ومن الغريب أنّ أنظمة السِّياسة في الكثير من بلدان العرب والمسلمين هي التي تغذِّي الصراعات الطائفيَّة، وهي التي تمارس كلَّ أشكال التمييز الطائفي، وفي الوقت ذاتِه نراها وعبر إعلامِها، وصحافتِها، وجميعِ منابرِها تتَّهم حراكاتِ الشعوب بالصبغة الطائفيَّة...


فها هو حراكُ شعبنا في البحرين، وهو حَراكٌ سياسيٌّ مطلبيٌّ حقوقيٌّ يتعرَّض لشتَّى الاتهامات:
- اتِّهامه بأنَّه حَراكٌ طائفيّ...
- اتِّهامه بأنَّه حَراكٌ مرهونٌ للخارج..
- اتِّهامه بأنَّه حَراكٌ عابثٌ بأمن الوطن..
- إلى آخر التُّهم الظالمة الجائرة...


3. أصحاب المصالح الفئويَّة الضيِّقة:
هذا النمط من الناس موجودون في أكثر المجتمعات، محكومون لأنانياتهم البغيضة، ولمصالحهم الضيِّقة، فتراهم يرقصون طربًا حينما تنشط المعارك الطائفيَّة، والصراعات المذهبيَّة، ما دامت مصالحهم محفوظة، وما داموا يجمعون الغنائم، وما داموا يستفيدون وإن تضرَّر الآخرون، وما داموا يربحون وإن خسر الآخرون، وليفصل كلُّ الناسِ من وظائفهم وأعمالهم ما داموا سيخلفونهم في هذه الوظائف والأعمال...


هذه الأنانيات المشحونة بالحقد، والجهل، والتعصّب مارست دورًا كبيرًا في تغذية وإنتاج الأزمات، والتشنّجات والصراعات الطائفيَّة والمذهبيَّة والتي أرهقت الشعوب، وكلَّفتها الكثير من الخسائر والدَّمار، والأرواح والدِّماء...


فما أحوج أمَّتنا وشعوبنا إلى أن تملك بصيرة الإيمان، وأن تعتصم بحبل الله، وأن تواجه كلَّ أشكال التفتيت والتمزيق، وكلَّ ألوان التأزيم الطائفي والمذهبي.


• قال تعالى:
﴿وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ﴾. (/)



• وقال تعالى:
﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾. (/)






الهوامش:
[1] الكليني: الكافي 2/ 104، كتاب الإيمان والكفر، باب الصدق والأمانة، ح2. (ط4، 1365ش، دار الكتب الإسلامية، طهران)

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ربيع الأول   |   إلى أعلى ]