أنت الزائر
1699759
يوم الثلاثاء
1 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:48
الشروق 6:00
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
21 نوفمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر ذي القعدة« عدد القراءات: 1198 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة233: نتابع الحديث حول زيغ القلوب - نثمن قرار منع مكبرات الصوت - نبارك للوفاق هذا الفوز
تاريخ: 2010-11-02 م | الموافق: 19 ذو القعدة 1431هـ | المناسبة: حديث الجمعة233

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين وأفضل الصّلوات على سيد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الهداة الميامين..


نتابع الحديث حول زيغ القلوب:
مرّ الكلام أنّ الإنسان في أيّ لحظةٍ من لحظات حياته معرّض للزّيغ والضّلال والانحراف..


وهنا سؤالٌ يُطرح:
هل يمكن أن يحدث الزّيغ والضّلال في اللحظات الأخيرة من حياة الإنسان – أي في لحظة خروج الرّوح-؟
وبعبارةٍ أخرى: هل يمكن أن يكون الإنسان مؤمنًا صالحًا مستقيمًا طيلة حياته، وفي آخر اللحظات من عمره، وقبل خروج روحه يُصاب باهتزازٍ واضطرابٍ فيزيغ ويضلّ فتخرج روحه على غير الحقّ والهدى والإيمان؟
من الأدعية التي ورد التأكيد عليها هذا الدعاء: (اللهمّ إنّي أعوذ بك من العديلة عند الموت)


ما معنى العديلة عند الموت؟
العديلة هو العدول من الحقّ إلى الباطل أو العدول من الإيمان إلى الضّلال...
(عند الموت) أي في لحظة خروج الرّوح..
فالشيطان يحضر في لحظة الاحتضار، ويوسوس للإنسان المحتضر، ويحاول أن يشكّكه في دينه وعقيدته...
فمن كان إيمانه قويًا، وعقيدته صادقه ثبت على الحقّ والهدى..
ومن كان إيمانه ضعيفًا، وعقيدته مخدوشة اهتزّ في تلك اللحظات الرهيبة المرعبة...


• في الحديث عن الإمام الصّادق عليه السّلام:
«ما من أحدٍ يحضره الموت إلّا وكّل به إبليسُ من شياطينه من يأمره بالكفر، ويشكّكه في دينه حتى تخرج نفسه، فمن كان مؤمنًا [يعني صادق الإيمان] لم يقدر عليه، فإذا حضرتم موتاكم فلقّنوهم شهادة أن لا إله إلّا الله وأنّ محمدًا رسول الله حتى يموتوا»( ).


• وفي روايةٍ أخرى قال عليه السّلام:
«فلقّنه كلمات الفرج، والشّهادتين، وتُسمّي له الإقرار بالأئمّة عليهم السّلام واحدًا بعد واحد حتى ينقطع عنه الكلام...»( ).
إلّا أنّه ليس كلّ محتضرٍ يستجيب للتلقين، فربّما تجلجل اللسان... إنّ لحظة الاحتضار لحظة ذهولٍ ورعب، لا يملك الإنسان أن يتّخذ قراره، يتجمّد التفكير، وتتجمّد الإرادة، ويرتبك الجنان، ويتعثّر اللسان، ما ينطق هو الواقع الحقيقي للإنسان، فإن كان واقعًا إيمانيًا راسخًا ثابتًا صادقًا، نطق المحتضر بتلك الكلمات، وخرجت روحه راضية آمنه، مطمئنة، وإن كان واقعًا إيمانيًا مهزوزًا مغشوشًا مرتبكًا تلعثم، واعتقل لسانه، وخرجت روحه على غير هدًى وكان من الضّالين الزّائغين... أجارنا الله من الضّلال والزّيغ..
وربّما ذنبٌ أو معصيةٌ في حياة الإنسان تكون سببًا في ارتباكه عند لحظة الاحتضار، وسببًا في اعتقال لسانه.


• قال الإمام الصّادق عليه السّلام:
«اعتقل لسان رجلٍ من أهل المدينة على عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله، في مرضه الذي مات فيه، فدخل عليه رسول الله صلى الله عليه وآله فقال له: قل (لا إله إلّا الله) فلم يقدر عليه، فأعاد عليه فلم يقدر عليه، وعند رأس الرجل امرأة، فقال لها: هل لهذا الرجل أم؟
فقالت: نعم يا رسول الله أنا أمّه.
فقال لها: أفراضيةٌ أنت عنه أم لا؟
قالت: لا بل ساخطة.
فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: فإنّي أحبّ أن ترضين عنه.
فقالت: قد رضيت عنه لرضاك يا رسول الله.
فقال له: قل (لا إله إلّا الله) فقال (لا إله إلّا الله).
فقال له: قل (يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبلْ منّي اليسير واعفُ عنّي الكثير إنّك أنت العفوُّ الغفور).
فقالها...
فقال له [رسول الله صلى الله عليه وآله]: ماذا ترى؟
قال: أرى أسودين قد دخلا عليّ، قال [صلى الله عليه وآله]: أعدها، فأعادها.
فقال [صلى الله عليه وآله]: ماذا ترى؟
قال: قد تباعدا عنّي، ودخل أبيضان وخرج الأسودان، فما أراهما، ودنا الأبيضان منّي يأخذان بنفسي، فمات من ساعته»( ).


أيّها الأحبّة:
لقد عبّر القرآن عن لحظة الاحتضار بالسكرة:
{وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ}. ق: آية 19
وقال تعالى متحدّثًا عن تلك اللحظة:
{كَلَّا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ، وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ، وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ، وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ، إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ}. القيامة: الآيات 26 - 30
- {إِذَا بَلَغَتْ} أي الروح.
- {التَّرَاقِيَ} أعلى الصدر.
- {وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ} قال الحاضرون عنده: هل من طبيب شاف يرقيه ويداويه؟ فلا يجدونه.
وتفسيرٌ آخر:
تختصم فيه ملائكة الرّحمة وملائكة العذاب، أيّهم يرقى روحه.


وتفسيرٌ ثالث:
أهل الدنيا يجهّزون البدن، وأهل الآخرة يجهّزون الروح..
- {وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ} وعلم هذا الإنسان الذي بلغت روحه التراقي أنّه الفراق من الدنيا والأهل والولد والمال...
هؤلاء الأخلّاء الذين لم يفارقهم في حياته..
• قال رسول الله صلّى الله عليه وآله:
«أخلّاء ابن أدم ثلاثة: واحدٌ يتبعه إلى قبض روحه، والثاني إلى قبره، والثالث إلى محشره، فالذي يتبعه إلى قبض روحه فمالُهُ، والذي يتبعه إلى قبره فأهلُهُ، والذي يتبعه إلى محشره فعملُهُ»( ).
هكذا يفارق الإنسان دنياه وماله وأهله وولده...
في تلك اللحظات الصعبة – لحظات خروج الرّوح- يمثّل للإنسان ماله يستنجد به، فيأتيه الجواب من المال: خذ منّي كفنك...
يستنجد بأهله وأولاده، يستغيث بهم، فيأتيه الجواب منهم: نغسّلك، نكفّنك، نشيّعك، نواريك في قبرك، ولا نملك أكثر من ذلك...
يلتفت إلى عمله، يستغيث به، يستنجد به.. فيأتيه الجواب منه: أنا معك في لحظة الاحتضار، في القبر، في المحشر، على الصّراط، عند الميزان، حتى أوصلك إلى جنّة أو إلى نار...
نعم {أَنَّهُ الْفِرَاقُ}.
- {وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ}:
في تفسير هذا المقطع أقوالٌ منها:
القول الأول: التفت ساقاه عند الموت، حيث يضّطرب فلا يزال يمدّ إحدى رجليه، ويُرسل الأخرى، ويلف إحداهما بالأخرى.
القول الثاني: التفاف الساقين في الكفن.
القول الثالث: التفّت ساق الدنيا بساق الآخرة وهو شدّة كرب الموت، بشدّة هول المطّلع.
- {إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ}: أي مساق الخلائق إلى المحشر، الذي لا يملك فيه الأمر والنّهي إلّا الله تعالى...
وقيل: يسوق الملك برزحه إلى حيث أمر الله تعالى، إن كان من أهل الجنّة فإلى علّيّين، وإن كان من أهل النّار فإلى سجّين..
نتابع الحديث إن شاء الله تعالى..


كلماتٌ عاجلة:
الكلمة الأولى:

إنّنا نثمّن الخطوة بإيقاف العمل بقرار مكبّرات الصوت، إلّا أنّنا كنّا نأمل أن يُلغى هذا القرار، فمجرّد الإيقاف يجعله جاهزًا للتحرّك في أيّ وقت، إنّ قراراتٍ من هذا النوع لها تأثيراتها الخطيرة على أوضاع البلد، وعلى مصادرة الحرّيات الدينيّة يجب أن تنتهي، حتّى يطمئن المواطنون أن لا قوانين ولا قرارات تلاحق حرّياتهم، ومساجدهم، وحسينيّاتهم، ومؤسّساتهم الدينيّة...


وهناك قضايا كثيرة تؤزّم أوضاع هذا الوطن، في حاجةٍ إلى مواقف جريئةٍ وجادّةٍ وصادقةٍ من المسؤولين، وليس صعبًا على عاهل البلاد الذي اتّخذ هذه الخطوة بشأن مكبّرات الصوت، أن يُمارس خطواتٍ أخرى كبيرةٍ لإنقاذ هذا الوطن من أزماته الخطيرة، وللدّفع بالحراك السّياسي في مساراته القادرة على معالجة كلّ الإشكالات التي تواجه الواقع السّياسي والأمني...


الكلمة الثانية:
نبارك لجمعية الوفاق الإسلاميّة فوزها الكبير، وهو فوزٌ لكلّ الشّعب والوطن، غير أنّ هذا لا يعني أنّنا راضون بهذا الاستحقاق، فهو لا شكّ أقلّ من حجمها ومن حجم جمهورها التي أعطاها كلمته، فما حصدته جمعية الوفاق من أصواتٍ يجب أن يضعها كتلةً تمثّل الأكثريّة في البرلمان ولهذه الأكثريّة استحقاقاتها، إلّا أنّ ما جرى على الأرض ووِفق التوزيع غير العادل للدوائر، يضع الكتل الأخرى الفائزة بأصواتٍ أقلّ عددًا وبشكلٍ ملموسٍ جدًا هي التي تمثّل الأكثريّة، إنّه نمطٌ انتخابيّ فريد!!، وطرازٌ ديمقراطي متميّز!!
إنّ شعب البحرين الذي عبّر عن مشاركته الكثيفة في الانتخابات يتطلّع إلى مراجعةٍ حقيقيّةٍ للعمليّة السّياسيّة بدءًا من مكوّنها الانتخابي، مرورًا بكلّ مفاصلها ومكوّناتها..


إنّ المشاركة لا تعني البصم على سلامة العمليّة السّياسيّة لقد شارك الشعب وهو يعلم كلّ العلم بالواقع الذي تمثّله هذه العمليّة بكلّ نواقصها وقصورها، وعجزها ومقاساتها، إلّا أنّه أصرّ على المشاركة من أجل التغيير والتصحيح، ومن أجل مواجهة كلّ أشكال التزوير والعبث بحقوق الوطن والمواطنين...


الكلمة الثالثة:
بعد سقوط كلّ الرّهانات لإفشال الوفاق والمشاركة جاءت ردود الفعل مترنّحة ومصدومة...
فمن قائلٍ إنّها صفقةٌ مع السّلطة...
ومن قائلٍ إنّها (العبائة العلمائيّة) التي لولاها ما كانت الوفاق قادرة أن تثبت في معترك الانتخابات...


ومن قائلٍ إنّه الوعي المتخلّف لدى الجماهير..
ومن قائلٍ... ومن قائلٍِ...
يبدو أنّ الصدمة غير متوقّعة، ممّا أفقدت هؤلاء الكثير من صوابهم، وتفكيرهم، وتفسيراتهم...
وإلّا فأيّ صفقةٍ ورهاناتُ السّلطة ضدّ الوفاق صريحة كلّ الصراحة، فتأزيم الأوضاع الأمنيّة، والزّج بقراراتٍ مثيرةٍ لجمهور الوفاق، واللّعب الانتخابيّة المكشوفة والمستورة، فهل هذا يترك فرصةً لهذا الوهم المخبول بوجود صفقةٍ من أجل أن تصمت الوفاق في مواجهة ملفّات السّلطة، هذا كلامٌ يمثّل هُراءً وزيفًا وسفهًا سياسيًا..


ثمّ إنّ العباءة العلمائيّة هل تمثّل عباءةً أمريكيّة، أو عباءةً حاكتها أيدي الأجهزة الأمنيّة، أو عباءةً خائنةً لأهداف الدّين والوطن؟!
إنّها عباءة تمثّل كلّ القداسة والطّهر والأمانة والصّدق والإخلاص، والحرص على أمن الوطن واستقراره وعلى حقوق الشّعب ووحدته...
أيّ مشكلةٍ أن يرتدي الوفاقيّون عباءة العلماء الذين لا ريب ولا شكّ في نظافتهم ونزاهتهم؟!


ثمّ هل دخل الآخرون بلا عباءات، فما أكثر الذين دخلوا بعباءة السّلطة، وما أكثر الذين دخلوا بعباءة الحزب...


وليس صحيحًا أن نتجنّى على جمهور الوفاق أنّه لا يملك وعيًا سياسيًا، هذا الجمهور يملك كلّ الوعي، وكلّ الإخلاص، حينما يستجيب لنداء العلماء فهو على بصيرةٍ من أمره، وهو على قناعةٍ بقياداته، وهو يملك كلّ إراداته، وهو صادقٌ مع دينه ووطنه.
لا أعتقد أنّ جمهورًا يملك من الوعي، والصدق، والإخلاص كما يملكه الجمهور الذي يستجيب لنداء العلماء الواعين المخلصين، فلن تفتّ في عزائم هذا الجمهور كلماتٌ ما فتأت تمارس تخديرًا، وتزييفًا، وإرجافًا، وزعيقًا، وكذبًا، وبهتانًا...


الجمهور سوف يبقى جمهور الدّين، والقيم، والحقّ، والعدالة، والإصرار، والصمود، والتحدّي...
وسوف يبقى جمهور العلماء الصّلحاء، والقادة الأمناء...


 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ذي القعدة   |   إلى أعلى ]