قضيَّة سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله، ورعاه) وهنا قضيَّةٌ أجدُ نفسي مضَّطرًا أنْ أكونَ فيها صريحًا كلَّ الصَّراحةِ، وواضحًا كلَّ الوضوح، غيرةً على هذا الوطنِ، وعلى أمنِهِ واستقرارِهِ، وعلى وحدتِهِ، وعلى كلِّ مصالحِهِ.
 
أنت الزائر
1690748
يوم الإثنين
2 صفر 1439 هـ
صلاة الفجر 4:31
الشروق 5:41
صلاة الظهرين 11:22
الغروب 5:03
صلاة العشائين 5:18
23 أكتوبر 2017
 
 
» بيانات » بيانات« عدد القراءات: 7990 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
بيان بشأن البقاء على تقليد المرجع الديني آية الله العظمى السيد فضل الله
تاريخ: 2010-07-15 م | المكان: السهلة الشمالية

http://www.alghuraifi.org/pics/sayyed-.jpg">http://www.alghuraifi.org/pics/sayyed-.jpg">


بيان توضيحي من مكتب سماحة العلاّمة السيد عبد الله الغريفي
بشأن البقاء على تقليد المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (قدس)


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلوات على سيد الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الهداة الميامين وبعد:


فقد تواردت الأسئلة بكثافة حول جواز البقاء على تقليد سماحة المرجع آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله تغمده الله بوافر الرحمة والمغفرة والرضوان...
لذلك فإنتا نضع هذا التوضيح بين يدي مقلدي سماحته...


أيها الأحبة المؤمنون:
إن جواز البقاء على تقليد سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله يتوقف على توفر شرطين:


الشرط الأول:
الرجوع إلى أحد الفقهاء الأحياء ممن يفتون بجواز البقاء على تقليد الميت، إما مطلقا أو على التفصيل المذكور عند بعضهم، وهذا الشرط يمكن التوفر عليه بسهولة.


الشرط الثاني:
الرجوع إلى من يوثق به من أهل الخبرة – بناء على اعتماد الرأي القائل بالتفصيل – لإثبات أحد أمرين:
- أعلمية سماحة السيد.
- أو مساواته للفقهاء الموجودين.
وهذا الشرط – ولو في حده الأدنى – متوفر حسب قناعة عدد من أهل الخبرة الموثوق بهم...


وفي ضوء توفر هذين الشرطين لا نرى أي مشكلة في البقاء على تقليد سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (قدس).


نسأله تعالى أن يلهمنا الصواب، وأن يسدّد الخطى، وأن يجمع الكلمة على الهدى


السيد عبد الله الغريفي
حرر بتاريخ 2شعبان1431هـ

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: بيانات   |   إلى أعلى ]