أنت الزائر
1699739
يوم الثلاثاء
1 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:48
الشروق 6:00
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
21 نوفمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر ذي القعدة« عدد القراءات: 1416 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 210: نتابع حديث التقوى - ما الحكمة من نزول عيسى في عصر الإمام المهديّ؟ - ماذا وراء هذه الضجة؟
تاريخ: 2009-11-03 م | الموافق: 16 ذي القعدة 1430هـ | المناسبة: حديث الجمعة | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع) بالقفول

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين وأفضل الصّلاة على سيد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الطيّبين الطاهرين...


نتابع حديث التقوى:
تمرّد إبليس على الأمر الإلهيّ ورفض السجود لآدم...
وكانت تسيطر عليه مجموعة عقدٍ قادته إلى هذا التمرّد والعصيان:


الأولى: عقدة التكبّر والأنانيّة...
كان إبليس يعيش استعلاءً وتكبّرًا وأنانيّة مقيتة.
«قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ» (الأعراف: 12).
وبفعل هذه العقدة «عقدة الأنا» عند إبليس سقط في هذا المهوى السحيق فأصبح من الملعونين المطرودين من رحمة الله تعالى «قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ» (الأعراف: آية 13).
= الصاغرين: الأذلّاء...
وهذا مصير كلّ الذين يحملون «عقدة الأنا الاستعلائيّة»..
«الأنا» المنفوخة بالتكبّر على الآخرين، والنظر إليهم باستخفافٍ وتوهين..
«أنا الأكفأ» وغيري لا شيء..
«أنا الأوعى» وغيري لا يفهم شيئًا..
«أنا الأصلح» وما عداي فاشلون..
«أنا السّياسي» وما عداي أصفار في السّياسة..
«أنا الحقّ» وما عداي على باطل..
«أنا القائد» وما عداي أتباعٌ..
«أنا الوطنيّ» والآخرون عملاء..
«أنا العالم» والآخرون جهلاء..
«أنا المثقف» والآخرون أغبياء..
«أنا، أنا، أنا...»..
إنّها الأنا الشيطانيّة التي تتحرّك في الكثير من المواقع، وحينما نتحدّث عن «الأنا الشيطانيّة الاستعلائيّة الاستكباريّة» لا نتحدّث عن «الأنا الفرد» فقط، فهناك «الأنا الجماعة» «الأنا الحزب»، «الأنا المؤسّسة».
فما أكثر الويلات على الواقع الدينيّ والثقافيّ والاجتماعيّ والسِّياسيّ حينما تسود «الأنا الشيطانيّة».


وهنا أنبِّه إلى ملاحظتين:
الملاحظة الأولى:

ليس من «الأنا الشيطانيّة» حينما يعرِّف الإنسان بكفاءاته وقدراته العلميّة والثقافيّة والسِّياسيّة والاجتماعيّة من دون استعلاءٍ على الآخرين، ومن دون تكبرٍ وغرور، وإن كان الأفضل أن يُبرهن الإنسان على كفاءاته وقدراته من خلال الأعمال والأفعال لا من خلال الكلمات والأقوال.


الملاحظة الثانية:
ليس من الأنا الشيطانيّة حينما يمارس الإنسان فضحًا وكشفًا للأدعياء الكاذبين المزيّفين عندما يكون على بصيرةٍ تامّةٍ من ذلك، ولا ينطلق من أوهامٍ وظنونٍ واحتمالاتٍ وتقوّلات...
نخلُص إلى القول: أنّ إبليس اللعين هو أول من أسّس «للأنا الشيطانيّة المدمّرة» والتي أصبحت نهجًا لكلّ المستكبرين والمغرورين والجبّارين.
وقد جاءت الآيات والروايات ذامّة لكلّ من يحمل في قلبه «كِبرًا واستعلاءً»:
• «إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ» (غافر: 56).
• وقال صلّى الله عليه وآله وسلّم: «لا يدخل الجنّة من كان في قلبه مثقال حبّةٍ من خردلٍ من كبر».
• وقال الإمام الصّادق عليه السلام: «إنّ في جهنم لواديًا للمتكبّرين يُقال له (سقر) شكى إلى الله شدّة حرِّه وسأله أن يأذن له أن يتنفّس، فتنفّس فأحرق جهنّم».


إنّ إبليس تكبّر واستعلى وقال «أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ...» وكان كاذبًا مدّعيًا فطُرد من رحمة الله ومأواه إلى جهنّم.
وهكذا مَن نَهَجَ نَهْجَ إبليس فمصيره الطّرد والجحيم «لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ» (الأعراف: 18).


ما الحكمة من نزول عيسى في عصر الإمام المهديّ؟
أجمع المسلمون على نزول روح الله عيسى بن مريم عليه السّلام في آخر الزّمان...
والأخبار في نزوله على طوائف:


الطائفة الأولى:
تتحدّث عن نزول عيسى بين المسلمين، وعن دوره حينما ينزل، من دون إشارةٍ إلى الإمام المهديّ أو إمام المسلمين.
• عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكمًا عدلًا وإمامًا مقسطًا، يكسر الصليب، ويقتل الخنزير ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد».


• وفي حديثٍ آخر عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: «ينزل عيسى بن مريم فيقتل الخنزير، ويمحو الصليب، وتجمع له الصّلاة، ويعطى المال حتى لا يقبل، ويضع الخراج...».


• وأخبار أخرى بهذا المضمون.


الطائفة الثانية:
تتحدّث عن نزول عيسى بين المسلمين وتُشير – هذه الطائفة – إلى إمام المسلمين يؤمئذٍ دون أن تُسمّيه، ودون أن تذكر صلاة عيسى خلف إمام المسلمين.
• قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم» رواه البخاري ومسلم وآخرون..
وبهذا المضمون عدّة أخبار...


الطائفة الثالثة:
تتحدّث عن نزول عيسى بين المسلمين وصلاته خلف إمام المسلمين أو أميرهم دون أن تُصرّح باسم هذا الإمام أو هذا الأمير…
• في حديثٍ جاء فيه: «فينزل عيسى بن مريم عند صلاة الفجر، فيقول له أمير الناس: تقدّم يا روح الله فصلِّ بنا، فيقول: إنّكم معشر الأمّة أمراء بعضكم على بعض تقدّم أنت فصلِّ بنا، فيتقدّم الأمير فيصلّي بهم…».


الطائفة الرابعة:
تتحدّث عن نزول عيسى بين المسلمين وصلاته خلف الإمام المهديّ.
• عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «لا تزال طائفةٌ من أمّتي تقاتل على الحقّ حتى ينزل عيسى بن مريم عند طلوع الفجر ببيت المقدس، ينزل على المهديّ، فيُقال له: تقدّم يا نبيّ الله فصلّ لنا، فيقول: إنّ هذه الأمّة أمير بعضهم على بعض لكرامتهم على الله عزّ وجلّ».


• عن حذيفة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «فيلتفت المهديّ وقد نزل عيسى... فيقول المهديّ: تقدّم صلِّ بنا، فيقول عيسى: إنّما أقيمت الصّلاة لك، فيصلّي عيسى خلف رجلٍ من ولدي».


• وعن أبي سعيد الخِدْري قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «منّا الذي يُصلّي عيسى بن مريم خلفه».
والأخبار المصرّحة بصلاة عيسى خلف المهديّ كثيرةٌ ومتضافرة.
والجمع بين الطوائف الأربع – وِفق قواعد الجمع – بحمل الطوائف الثلاث الأولى على الطائفة الرابعة...
وإنّ كنّا لا نشكّ أنّ حالات الإبهام والإجمال في الطوائف الثلاث الأولى جاءت بفعلٍ مقصود من قِبَل مدوّني الأخبار والروايات، من أجل تعتيم الصورة، وطمس الحقائق، وهكذا لعبت أقلام التدوين في الكثير من الأحاديث والروايات حذفًا وتغييرًا...
ومن الأمثلة على ذلك ما جاء في حديث الدّار يوم الإنذار عندما جمع النبيّ صلّى الله عليه وآله عشيرته ودعاهم إلى الإسلام بعد نزول «وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ» ثمّ قال: «من يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيّي ووزيري وخليفتي فيكم» فما قام إلّا عليّ بن أبي طالبٍ... كرّر ذلك ثلاثًا، ولا يقوم إلّا عليّ، فأخذ بيده وقال: «هذا أخي ووصيّي ووزيري وخليفتي فيكم».
هذه الحادثة تُدوّنها أكثر المصادر...
إلّا أنّ ابن الأثير في تاريخه يتلاعب بالنّص ويُدوّنه على النحو التالي:
قال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلّم: «من يوآزرني على هذا الأمر فيكون أخي وكذا وكذا...
فقام عليّ... فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: هذا أخي وكذا وكذا...».
وهكذا يتمّ العبث بالأخبار تزويرًا للحقائق...
نتابع الحديث بإذن الله تعالى..
وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.........


ماذا وراء هذه الضجة؟
لقد طبّلوا وزمّروا، وانتفخت أوداجهم صراخًا وضجيجًا وعويلًا، ودعوا بالويل والثُبور، فقد انتُهكت حرمات الدّين، وسوّقوا الخبر غربًا وشرقًا، وتحدّثت وكالات الأنباء، ماذا حدث في البحرين، الشيعة اتخذوا في المساجد مؤذّنات بدل المؤذّنين، إنّها أُضحوكة سخيفة إلّا أنّ العقول التي روّجتها أشدّ سخافة وأكثر أضحوكة إنّهم يعلمون أنّها خطئة لا واقع لها، والقصّة ليست جديدة لقد مضى عليها عام كامل، غير أنّ هؤلاء الذين أدمنوا الكذب والتزوير والقذف والتشهير وجدوها فرصتهم وأصرّوا واستكبروا استكبارًا، هل هي الغيرة على الدين كما يزعمون؟ فها هو الدين يُذبح من الأوداج وتُنتهك حرماته، فأين صراخهم وعويلهم، الخمور تُباع علنًا، الملاهي العابثة بقيم الدين تُمارس عملها بكلّ وقاحة، الدّعارة المرعبة أصبحت معلمًا بارزًا، الفساد ضرب أطنابه في كلّ المواقع، ولن أتحدّث عن مآسي السِّياسة وما فيها من ظلمٍ يُعدّ من أقبح محرّمات الدّين... أقاموا الدنيا ولم يُقعدوها من أجل اشتباهٍ غير مقصود، وصمتوا أمام كلّ هذا الواقع الفاسق، وأمام كلّ هذه الانتهاكات... إنّها شنشة واضحة أهدافها، إنّه الهوس الطائفي المجنون، إنّه الحقد المحفور في القلوب، والويل كلّ الويل لبلدٍ يُسمح فيه لصنّاع الطائفيّة أن يعبثوا ما يشاءون، وأخشى ما نخشاه أن يفوت الأوان وعندها لا ينفع النّدم...

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ذي القعدة   |   إلى أعلى ]