حديث الجمعة 469: شهرانِ حافلانِ بالمناسباتِ الدِّينيَّة - أحكام الأسرة - ملاحظات عاجلة  ||   آية الله قاسم وكبار علماء البحرين : لا زال الموقفُ العلمائي مُصرَّاً على المطالبة بالضَّماناتِ الدستورية التي تحصّن قانون الأسرة ..  ||  حديث الجمعة 468: : كلمةٌ في ذكرى الشَّهيد السَّيِّد محمَّد باقر الصَّدر   ||  حديث الجمعة 467: أفضلُ العبادةِ العَفَافُ - النَّزاهةُ ضَرُورةٌ لكلِّ الحَياةٍ  ||  حديث الجمعة 466: متابعة الحديث عن الزهراء (ع) - خطابُ الأوطان في حاجة كبيرةٍ إلى اللُّغةِ اللَّيِّنة الطَّيِّبة   ||  حديث الجمعة 465: في ذِكرى مولدِ الصِّدِّيقة الزَّهراء (عليها السَّلام) -   ||  حديث الجمعة 464: الحاجةُ إلى القِيَمِ والمُثُلِ   ||  حديث 463: مسؤوليَّتُنا حينما نواجه أوضاعًا خاطئة - وفاءً للوطن أحملُ شعارَ (المناصحة)  ||  حديث الجمعة 462: مسؤوليَّتُنا حينما نواجه أوضاعًا خاطئة - كيف يجب أنْ نتعاطى مع الأوضاع الخاطئة  ||  حديث 461: قلوبُنا على الوطن   ||  حديث الجمعة 460: الزَّهْراءُ (عليها السَّلام) قِمَّةُ عَطَاءٍ - من روحانيَّة الزَّهراء (عليها السَّلام)-   ||  حديث الجمعة 459: ميلادِ الحوراءِ زينبَ بنتِ - أوضاعُ الوطن إلى أين؟ - القانون يكفل حقَّ الممارسة للفرائض الدِّينيَّة  ||
إنَّ من أهم وسائل الحماية للأوطان أنْ تتعاون إراداتُ الأنظمة والشُّعوب في الدَّفع بخيارات الإصلاح الجادَّة، والحقيقيَّة، والقادرة على إنهاء كلِّ أشكال التَّأزُّمات، والتَّوتُّرات، والتي تكلِّف الأوطان أثمانًا باهظةً جدًّا، ومآلاتٍ مرهِقَةً ومدمِّرة.
 
أنت الزائر
1624350
يوم الإثنين
26 رجب 1438 هـ
صلاة الفجر 3:53
الشروق 5:06
صلاة الظهرين 11:36
الغروب 6:06
صلاة العشائين 6:20
24 أبريل 2017
 
 
» قضايا المرأة » قضايا المرأة« عدد القراءات: 1656 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
صدر حديثا...كتاب الزَّهـراءُ الـقــدوةُ وقضـايـا الـمرأةِ المعاصرة
تاريخ: 2009-06-28 م

 


http://www.alghuraifi.org/books/for%20web.pdf">http://www.alghuraifi.org/banners/zah2009.jpg" align=baseline border=1>


فهذه بعضُ كلماتٍ حاولت أن تقترب من رحاب الزّهراء فاطمة بنت رسول الله (ص) مستلهمةً شيئًا من روحانيّتها، تقواها، عبادتها، خلقها، طهرها، عفافها، صبرها، جهادها.


وما هذه الكلمات إلّا خواطر عاجلةٍ أنتجتها أحاديثُ مسجدٍ، وخطاباتُ حفلٍ، ومشاركاتٌ ومساهماتٌ في ندوةٍ أو ملتقى... وليست معالجاتٌ تحمل صبغة البحث والدراسة والتحليل؛ ممّا يفرض التنبيه إلى ملاحظتين:


الملاحظة الأولى:


اعتمدت الكلمات لغةً مبسّطةً أقرب إلى لغة الخطابة كونها في الغالب تخاطب جمهورًا، وهذا لا يعني أنّها لا تصلح للنخب والمثقفين، بل هي كما يبدو لي قادرة من خلال مضامينها وأفكارها أن تقترب من ذهنيّة هؤلاء النخب والمثقّفين.


الملاحظة الثانية:


قد يجد القارئ بعض التكرار أحيانًا، وهذا أمرٌ ناتجٌ عن طبيعة التجميع لموضوعاتٍ أُلقيت في مناسباتٍ متفرّقة.


نسأله تعالى التسديد والتوفيق، وأن يتقبّل منّا هذا الجهد المتواضع إنّه المتفضّل المنّان.

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: قضايا المرأة   |   إلى أعلى ]