سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1677093
يوم السبت
1 محرم 1438 هـ
صلاة الفجر 4:17
الشروق 5:26
صلاة الظهرين 11:30
الغروب 5:35
صلاة العشائين 5:50
23 سبتمبر 2017
 
 
» بيانات » بيانات« عدد القراءات: 1446 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
بين التوغّل الصهيوني والعجز العربي غزّة صامدة
تاريخ: 2009-01-04 م

http://www.alghuraifi.org/pics/www.alolamaa.net.jpg" align=baseline border=0>


في ضوء العجز التام للنظام الرسمي العربي، بل التخاذل والتواطؤ من قبل بعض الأنظمة العربية، يستمر الكيان الصهيوني في عدوانه على غزّة، ويتمادى في إجرامه ويصعّد من حربه الطاحنة ضد أبناء غزّة العزّل من السلاح، بالاجتياح البري من عدّة محاور بواسطة آلاف الجنود المدجّجين بمختلف الأسلحة الفتّاكة.
وأمام هذه المأساة الدامية يقف العالم الذي يدّعي التحضّر متفرّجاً على أهل غزّة وهم يُذبحون، بل يبرّر للمعتدي ويحمّل الضحية المسؤولية.
وبين ذاك العجز العربي وهذا التفرّج العالمي، لم يبق أمام أهل غزّة وفصائل المقاومة هناك إلاّ التوّكل على الله تعالى، والاعتماد على النفس، والصمود والمقاومة، وإنّ النصر لحليف المجاهدين الصامدين المضحّين، وسينتصر الدم على السيف.
ونحن إذ نعلن عن مساندتنا التامة لجهاد المقاومين الصامدين في غزّة، ندعو جماهير شعبنا الأبيّ للمشاركة في دعم غزّة الصامدة بمختلف الوسائل الممكنة، من المشاركة في المسيرات الداعمة للمقاومة في غزّة، والمندّدة بالعدوان الصهيوني والتخاذل العربي، والمشاركة السخية في حملات جمع التبرعات والمساعدات التي ستنظم لصالح الصامدين في غزّة.
كما نحمّل الأنظمة العربية والإسلامية المتخاذلة كامل المسؤولية لما يقع في غزّة من انتهاكات وجرائم، لأنّها تستطيع أن تفعل الكثير لوقف العدوان الصهيوني الغاشم ودعم المقاومة البطلة في غزّة إلاّ أنّها تقاعست عن ذلك، وسيحاسبها الله وكذلك الأجيال على ذلك.


المجلس الإسلاميّ العلمائيّ
7 محرم 1430هـ
4 / 1 / 2009م

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: بيانات   |   إلى أعلى ]