سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1677544
يوم الأحد
3 محرم 1439 هـ
صلاة الفجر 4:18
الشروق 5:27
صلاة الظهرين 11:30
الغروب 5:32
صلاة العشائين 5:47
24 سبتمبر 2017
 
 
» الأرشيف » ملف شهر رمضان« عدد القراءات: 999 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
كيف نعيش الخشوع مع القرآن؟
تاريخ: 2008-09-04 م

كيف نعيش الخشوع والانصهار مع القرآن؟


لكي نتوفر على حالات الخشوع والانصهار والذوبان مع القرآن نحتاج إلى مجموعة من «الاستعدادات»...
من هذه الاستعدادات:


(1)  طهارة القلب ونقاؤه وصفاؤه:
فالقلوب الملوثة تصاب بالتكلس والقسوة والجمود، وتصاب بالغبش والعمه والرين، فتموت في داخلها إشراقات النور الربّانيّ، وتتعتم الرؤية، وتتيه البصيرة، وعندها هذه القلوب لا تملك القدرة لتنفتح على كلام الله، ولا تملك القدرة لتخشع بين يدي كتاب الله...
أما القلوب الطاهرة النقيّة الصافية فهي مهيئة لتعيش «العروج الروحيّ» مع آيات الله، وهي مهيئة للانفتاح على كلام الله، وهي مهيئة للخشوع والانصهار والذوبان مع القرآن العظيم...


(2) حضور القلب:
القلوب الغافلة لا تسمع كلام الله، و لا تنفتح على كتاب الله، ولا تخشع لذكر الله، ثم إنّ القلوب الغافلة لا ينظر إليها الله سبحانه، ولا تشملها فيوضاته ورحماته وعطاءاته الربّانيّة، هذه هي القلوب المقلوبة كما جاء الحديث:
• قال رسول الله : «اقرأوا القرآن بألحان العرب وأصواتها، وإيّاكم ولحون أهل الفسق والكبائر، فإنّه سيجيء بعدي أقوام يرجّعون القرآن ترجيع الغناء والنوح والرّهبانية لا يجوز تراقيهم، قلوبهم مقلوبة وقلوب من يعجبه شأنهم».


(3) اجتناب الأكل الحرام:
أكل الحرام له آثاره الكبيرة على القلب، فلقمة حرام أو شربة حرام تعمل عملها الخطير على القلب وعلى الروح: يصاب القلب بالظلمة والاسوداد، وتصاب الروح بالجفاف والركود والجمود، وعندها يموت «الخشوع» في داخل الإنسان...
• «من أكــل الحرام اسودّ قلبه، وضعفت نفسه وقلّت عبادته ولم تستجب دعوته».
فلكي لا نحرم الخشوع في الصلاة والدعاء والتلاوة فلنحذر كل الحذر «أكل الحرام» أو «المشتبه بالحرام».


(4) الإقلاع عن المعاصي والذنوب:
من أخطر الأسباب التي تصادر الروحانيّة والخشوع والانصهار والذوبان مع الصلاة والدعاء والتلاوة «ارتكاب المعاصي والذنوب»
• جاء في الحديث: «كيف يجد لذة العبادة من لا يصوم عن الهوى».
• وجاء في حديث آخر:«ما جفّت الدموع إلا لقسوة القلوب، وما قست القلوب إلا لكثرة الذّنوب».
فإذا كنا نطمع في لقاء روحاني خاشع مع «كتاب الله» فلنطهر أنفسنا من المعاصي والآثام، ولنبتعد كل الابتعاد عن المخالفة والعصيان، ولنحذر الذنوب في السر والعلن

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: ملف شهر رمضان   |   إلى أعلى ]