أنت الزائر
1702435
يوم الجمعة
4 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:50
الشروق 6:02
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
24 نوفمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر ذي الحجة« عدد القراءات: 1463 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة102:موسم عاشوراء - لماذا لا تحاكم الأوضاع المتردية؟-كلمات غير منصفة:
تاريخ: 2006-01-27 م | الموافق: 26ذي الحجة1426هـ | المناسبة: على أعتاب عاشوراء الحسين(ع) | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع)بالقفول

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيد الخلق اجمعين محمد و آله الطيبين الطاهرين...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد....
فهذه بعض الكلمات نضعها تحت العناوين التالية:


• موسم عاشوراء
• لماذا لا تحاكم الأوضاع المتردية؟
• كلمات غير منصفة


موسم عاشوراء:
و نحن على أعتاب الموسم العاشورائي نحتاج إلى وقفة نقد و مراجعة تضعنا أمام رؤية واعية في التعاطي مع هذا الموسم العظيم، و ما لم نمارس هذا النقد و المراجعة سوف نسقط في أشكال من التعاطي لا تنسجم مع أهداف الموسم العاشورائي....
فربما سقطنا في ممارسات متنافية تماما مع هذه الأهداف الأمر الذي يصادر قيمة الموسم العاشورائي و يفشل كل دلالاته ومعطياته....
و ربما سقطنا في ممارسات تحريفية تسيئ إلى سمعة الموسم الحسيني، و تلوث صورته، و تفقده نقاوته و نظافته ومعناه الكبير...
و ربما سقطنا في ممارسات إستهلاكية تفرغ التعاطي من مضامينه الأصيلة، و تكرس حالات الفشل و الركود و الجمود....
و ربما سقطنا في ممارسات تحمل ازدواجية قاتلة تجعلنا نعيش مع الذكرى عاطفيا، و نتناقص مع أهدافها عمليا و سلوكيا و روحيا وأخلاقيا، و إجتماعيا و سياسيا.....
هذه أشكال من التعاطي مرفوضه...
لماذا تحدث هذه الألوان من الممارسات المنحرفة و الخاطئة و المغلوطة؟
لإننا لم نحاسب مستوى وعينا لهذا الموسم، و لإننا لم نحاسب الممارسات و التطبيقات...و لإننا لم نحاسب مستوى التعاطي و التعامل...
اكرر القول، و الموسم العاشورائي على الأبواب إننا في حاجة إلى وقفة نقد و مراجعة لكي نشكل من خلالها (المفهوم الحقيقي للتعاطي مع هذا الموسم)، و لكي نتحرر من كل الأشكال الدخيله و المنحرفة و الإستهلاكية و الفاشلة....
و لكي نصوغ للذكرى حضورها الفاعل و المتحرك في كل واقعنا المعاصر...
لعل بعض الناس يرفضون أو ينزعجون حينما تطرح مسألة المحاسبة والنقد والمراجعة لممارسات عاشوراء, بدعوى أن كل هذه الممارسات تنطلق بإسم الإمام الحسين عليه السلام , ولنترك للناس أن يعبروا عن مشاعرهم تجاه قضية الإمام الحسين بأي أسلوب وبأي شكل .
فما دام الهدف هو إحياء مأساة كربلاء , وإحياء مصيبة الإمام الحسين , فلماذا نحاسب الممارسات؟ ولماذا نحاصر الأساليب ؟ ولماذا نشكك في الأهداف والنوايا؟ فالجميع مأجورون ومثابون . ثم إن الناس يتفاوتون في مستويات التغير وفي مستويات الإعلان عن الحب والولاء , وفي مستويات التعاطي مع هذه القضية المأساوية الأليمة.
وهل استمرار قضية الإمام الحسين(ع) إلا من خلال هذا التعاطي المفتوح بكل اساليبه وأشكاله, ولو فرض على الناس شكل واحد,وأسلوب واحد , لمات هذا التعاطي , ولما كان هذا البقاء والديمومة والإستمرارية.
هذا الكلام فيه الكثير من الصحة , ولكن لانقبله بهذا الإطلاق.
صحيح أن أساليب التعبير , وأساليب التعاطي مع قضية عاشوراء , وأساليب إحياء الذكرى الحسينية,أساليب متعدده ومتنوعه ,فقد  يعتبر الفقيه , والعالم الكبير عن تعاطيه مع ذكرى الإمام الحسين(ع) بأسلوبه الخاص.
وقد يعتبر المثقف عن تعاطيه مع الذكرى باسلوبه الخاص.
وقد يعبر الفلاح عن تعاطيه بأسلوبه الخاص, وقد يعبر الشاب , وقد تعبر المرأة , وقد يعبر الطفل , كل باسلوبه الخاص.
وهكذا يستطيع كل صنف من الناس أن يمارس إحياء عاشوراء بالإسلوب الذي ينسجم معه, ويجد فيه تعبيرا عن إنصهاره وذوبانه مع قضية الإمام الحسين عليه السلام.
هذا أمر صحيح, ولايمكن أن نفرض على الناس اسلوبا واحدا , وشكلا واحدا.
نعم هناك من الأساليب ماتنسجم مع كل المستويات , فمجالس العزاء يحضرها الفقيه والعالم والمثقف , والتاجر , والموظف , والفلاح, والشاب , والمرأة, وكل المستويات.
والمواكب الحسينية يمكن أن تمارس بطريقة قادره على أن تستوعب كل المستويات, وتبقى بعض الأساليب تنسجم مع بعض المستويات ولاتنسجم مع البعض الأخر.
كل هذاصحيح , ولكن الشيء غير الصحيح أن تدخل أساليب تتنافى مع أهداف الموسم العاشورائي, وأن تدخل أساليب تسيء إلى سمعة القضية الحسينية , وأن تدخل أساليب تجهض رسالة كربلاء.
من المسؤول عن محاسبة هذه الممارسات،  و تصحيح هذه الأوضاع؟
المشكلة ان الكثير من المعنين بهذا الشأن يتحفظون في أن يمارسوا دور المحاسبة و التصحيح و دور النقد و المراجعة، و يتحفظون في أن يقولوا الكلمة الصحيحة...


و إذا قيل لهم: لماذا أنتم صامتون؟
قالوا: إننا لا يمكن أن نتدخل في قضية الإمام الحسين عليه السلام، الفقهاء الكبار لم يتدخلوا, العلماء البارزون لم يتدخلوا, و ربما يقف وراء هذا الصمت عند الكثيرين الخوف من الناس، الخوف من الشارع, كل هذا لا يبرر الصمت، و لا يبرر السكوت، لابد من الكلمة، و لابد من الموقف، لابد من التصحيح.
الفقيه الكبير السيد محسن الأمين قدس الله روحه الطاهره، حينما أعلن ثورته التصحيحيه لمراسيم العزاء، و لمراسيم عاشوراء، و أثاروا حوله ضجه، أخرجوه من المذهب، حركوا الشارع ضده، نالته الكلمات بالجرح و القدح و السباب، و لكنه صمد في موقفه، و أصر عن تنزيه المراسيم العاشورائيه من كل دخيل,و قد ساند ووقف معه، و دافع عنه المرجع الكبير السيد ابو الحسن الاصفهاني رضوان الله عليه.
إذن لابد من الكلمة، و هل تراكمت الأخطاء و المخالفات، و الممارسات السيئة إلا نيتجة الصمت، و نتيجة المجامله، و المداهنه، و نتيجة الخوف, و حينما ندعو إلى النقد و المحاسبة و التصحيح لا نعني اننا ندعو إلى العشاوائية و إلى إطلاق الكلمة المرتجله، بلا دراسه و بلا تخطيط, المسألة في حاجة إلى وعي و بصيرة، و في حاجة إلى حكمة و تدبر، و في حاجة إلى تشاور و تداول و تعاون و تآزر, و لا يعني هذا أن تتوقف الكلمة الناضجه و الموجهة و المصححة ما دامت هي على بصيرة من الأمر، إلا أن التغيير لا يتحقق إلا من خلال الخطة المدروسة، و الموقف الموحد.


أيها الأحبة في الله:
مسؤوليتنا جميعا أن نحافظ على استمرارية و ديمومة و بقاء مراسيم عاشوراء, و ان نواجه كل محاولات المصادره و الإلغاء و التعطيل, كما أن مسؤوليتنا جميعا أن نحافظ على نظافة و نقاوة و أصالة هذه المراسيم العاشورائية, ويأتي في مقدمة من يتحمل هذه المسؤولية العلماء و الخطباء و المثقفون و كل القائمين على شؤون المؤسسات الحسينية و كل المتصدين لأمور المواكب و المراسيم العاشورائية.
و يبقى دور الجماهير كبيرا و كبيرا جدا فهم القاعده العريضه التي يتحرك من خلالها ممارسات عاشوراء، و هم وقود الحركة و الديمومة لهذه الممارسات.


و إذا كان العلماء و الخطباء و المثقفون يمثلون قوى التوجيه و الترشيد و الرعاية، و إذا كان القائمون و المتصدون لشؤون المؤسسات الحسينية ولأمور المواكب و المراسيم العزائية ممثلون قوى التنفيذ و الارشاد العملي فإن الجمهور العاشورائي يمثل التيار المتحرك و الدم الدافق، و الروح الفعالة,الجمهور العاشورائي هو الامتداد الحقيقي لصوت كربلاء...


والسؤال الكبير المطروح هنا: كيف نصوغ الجمهور العاشورائي؟؟؟
نجيب على هذا السؤال في اللقاء القادم إن شاء الله تعالى...


لماذا نحاكم الأوضاع المتردية؟
إذا كانت السلطة ترى من حقها ان تحاكم من تسميهم ب"مثيري الشغب"، فلنا أن نتساءل لماذا لاتحاكم السلطه الأوضاع المترديه في البلد, والتي باتت تشكل ازمات صعبة وخانقة , أزمة المعيشة, أزمة السكن, أزمة الفساد, أزمة التمييز, أزمة الدستور, وأزمات أخرى واضحة كل الوضوح .
إننا ضد العبث بأمن البلد وإستقراره مهما كانت المبررات وفي الوقت نفسه نحن ضد العنف والمطاردات والملاحقات والإعتقالات العشوائية . إننا نريد لهذا البلد كل الخير والهدؤء والأمن والإستقرار والرفاه والتقدم والإزدهار.


وإذا كان من مسؤولية السلطه أن تحمي أمن البلد وإستقراره...
وإذا كان من مسؤولية السلطه أن تحافظ على وحدة  هذا الشعب وتلاحمه...
وإذا كان من مسؤولية السلطه أن تدافع أن أمن المواطن وعزته ...
وإذا كان من مسؤولية السلطه أن تعزز روح الثقة عند إنسان هذا الوطن ...


فيجب على السلطه أن تحاكم كل الأسباب التي تقف وراء الأزمات , والإرباكات والإحتقانات والإطرابات والإنفلاتات.
وإذا جاز لنا أن نعتمد رواية السلطه بأن هناك من يحاول أن يثير الشغب والفوضى, ويحاول الإخلال بأمن البلد وإستقراره – وهي رواية لنا عليها الكثير من التحفظ- فأن هؤلاء ليسوا إلا ضحية أوضاع مترديه, وأزمات قاسيه, وإحباطات شديده.
فقبل أن تضع السلطه هؤلاء في السجون وتسوقهم إلى المحاكم يجب أن تفكر جيدا في محاكمة الأسباب التي أنتجت الأزمات والمشاكل والتعقيدات.
لانريد أن نبرر لأي شكل من اشكال العبث والفوضي والإخلال بأمن البلد وإستقراره فهذا أمر مرفوض كل الرفض, ومدان كل الإدانه.
إلا أنه ليس كل من رفع صوته معارضا ومحتجا ومطالبا بالحقوق هو مشاغب.
ثم أن ردود الفعل الغاضبه والمنفلته هي نتيجه لإستفزازات مقابله.
وإذا كان العنف مستنكرا ان يصدر من أي مواطن فإنه أشد إستنكار أن يصدر من السلطه.
ما معنى أن يتعرض عدد من علماء الدين إلى إطلاق الرصاص المطاطي , وهم لم يمارسوا أي شكل من أشكال الشغب والفوضى, وإنما جاءوا هؤلاء للإدلاء بشهاداتهم أمام المحكمة وحتى لو جاءوا محتجين ومعتصمين فهو حق مشروع مادام أسلوبا سليما, إن هذا الإعتداء على علماء الدين أو على أي مواطن يشكل إستفزازا خطيرا ويشكل إنتهاكا لكرامة المواطن ومصادرة لحريته المشروعة...


إننا ندين هذه الممارسه ونشجبها كل الشجب وهذا لا يعني الدعوة إلى ردود فعل منفلته ,إننا ننصح الإخوة المواطنين أن لاتجرهم هذه الإستفزازات إلى مواجهات متشنجه ومنفلته مع التأكد على ضرورة الإصرار على المطالبه بالحقوق والدفاع عن الكرامه بالأساليب المشروعه والفاعله.


كلمات غير منصفة:
ورد في مقال نشرته أحدى الصحف المحليه قبل يومين, كلمات غير مسؤوله وغير منصفه في حق المجلس العلمائي , إذ اعتبرت هذه الكلمات المجلس في قائمة الإستطفافات التي تصب في عكس إتجاه المواطنه الحقه, بإعتباره يمثل تشكلاا طائفيا.
إن المجلس الإسلامي العلمائي لم يطرح من خلال نظامه الداخلي أم من خلال خطاباته الصريحه الواضحه أي هدف يكرس الحسَّ الطائفي , أو يفتت الوحده الوطنيه, بل العكس هو الصحيح , فمسيرة المجلس , وخطاباته تؤكد على الإنفتاح والتواصل مع الأخر, والعمل من أجل تأصيب روح المواطنه الصالحه.
إن بناء الداخل لهذه الطائفه أو تلك الطائفه ليس مشروعا طائفيا , إلا إذا تحول هذا المشروع إلى مشروع يحارب الأخر, ويصادر الأخر, ويلغي الأخر, ويتأزم مع الأخر.
أما أن نتشكل داخليا من أجل أن نكون أقدر على التقارب مع الاخر وأقدر على مواجهة حالات الإنفعالات والتشظي الداخلي , فهذا الذي يوفر لنا فرصة العمل من أجل تأسيس المشروع الكبير الذي يوحد بين أبناء هذا الوطن.
إذا بقيت هذه الطائفه متشتته داخليا وبقيت الطائفه الأخرى متشتته داخليا فسوف تتعقد عملية التواصل والتفاهم , في حين يساهم التماسك الداخلي لهذه الطائفه أو تلك في إنجاح مشروع الوحده والإندماج.
هناك خلل واضح في فهم الطائفيه والمواطنيه , فليس الإنتماء إلى الطائفه والعمل على معالجة إشكالات الطائفه والحفاظ على وحدة الطائفة، كل هذا لا يشكل إتجاها طائفيا، و لا يشكل إتجاها يتنافى مع المواطنه، ما دام هناك إنفتاح على الآخر، و حب للآخر و تعاون مع الآخر من أجل المشروع الأكبر و الأشمل ...... نعم حينما يتحول الإنتماء إلى الطائفة أو المذهب أو الجماعية أو الحزب إلى عصبية و عدوانية، و إنفصالية و تناقضية، فهذا هو الحس الطائفي، و هذا هو المشروع المعاكس للإنتماء الوطني...
اكرر القول إننا في المجلس الإسلامي العلمائي ضد الطائفية البغيضة التي أزهقت أرواحا برئية، و هدمت مجتمعات و اثارت حروبا مدمره، و ايقظت فتنا عمياء و كرست العداوات بين أبناء الوطن الواحد...
إننا نفتح قلوبنا بكل حب، و نمد أيدينا بكل صدق، إلى كل دعاة الوحدة والتقارب و هذا ما أكده رئيس المجلس العلمائي سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم في لقائه مع "اللجنة الوطنية للتواصل و التوافق" حيث ثمن هذه المبادرة الرائدة، و أشاد بجهود القائميين عليها و دعا إلى الابتعاد عن التجييش و التحشيد الطائفي الذي لم تعهده البحرين،  و حض على منع أي تصعيد طائفي بين الطائفتين الكريمتين..
إن المجلس الإسلامي العلمائي ليس مشروعا طائفيا، و لا مشروعا تفتتيا للواحدة الوطنية، إننا في هذا المجلس نطمح إلى المشروع العلمائي الموحد الذي يجمع السنه و الشيعة و يدافع عن كل الحقوق، بشرط ان يكون مشروعا اهليا و بعيدا عن أي وصاية رسميته...
إن المجلس الإسلامي العلمائي على استعداد كامل للتعاون مع المؤسسات الأخرى من اجل حماية الأهداف الإسلامية العامة، و من أجل صيانة الأهداف الوطنية الكبرى.... و لن يشكل هذا المجلس أي عقبة في إتجاه التوحد و التقارب الديني و الوطني....
• "و تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان"
• "و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا"
• "إن هذه أمتكم أمة واحدة و انا ربكم فاعبدون"
• "و إن هذه امتكم امة واحدة و انا ربكم فاتقون"


اللهم وحد كلمتنا على التقوى، و أجمع شملنا على الهدى، وسدد خطانا في طريق الرشاد إنك حميد مجيد، و آخر دعوانا ان الحمدالله رب العالمين



 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ذي الحجة   |   إلى أعلى ]