أنت الزائر
1708155
يوم الثلاثاء
23 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 5:01
الشروق 6:15
صلاة الظهرين 11:31
الغروب 4:47
صلاة العشائين 5:02
12 ديسمبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر شوال« عدد القراءات: 1974 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة98:متابعة لحديث الحج/خيار التشظي ليس هو الحل/في ذكر الإمام الصادق(ع)/حادثة الإعتداء على أحد المواطنين
تاريخ: 2005-12-02 م | المناسبة: حديث الجمعة 98 | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع)بالقفول

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين وعلى واله الهداة الميامين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أمامي  حديث الليلة مجموعة عناوين:
1- متابعة لحديث الحج
2- خيار التشظي ليس هو الحل
3- في ذكرى الإمام الصداق عليه السلام
4- كلمة أخيرة حول حادثة الاعتداء على مواطن


متابعة لحديث الحج:
من الأدعية التي يداوم عليها الإنسان المؤمن في شهر رمضان و بعد كل فريضة هذا الدعاء: "الهم ارزقني حج بيتك الحرام في عامي هذا و في كل عام ما أبقيتني في يسر منك و عافيه و سعة رزق، و لا تخلني من تلك المواقف الكريمة و المشاهد الشريفة، و زيارة قبر نبيك صلواتك عليه و آله...."
"اللهم إني أسألك فيما تقضي و تقدر من الأمر المحتوم في ليلة القدر من القضاء الذي لا يرد و لا يبدل أن يكتبني من حجاج بيتك الحرام، المبرور حجهم،  المشكور سعيهم، و المغفور ذنوبهم، المكفر عنهم سيئاتهم، و اجعل فيما تقضي و تقدر أن تطيل عمري في طاعتك، و توسع رزقي، و تؤدي عني أمانتي و ديني، آمين رب العالمين".


هكذا تهفو القلوب و الأرواح إلى بيت الله، يجمعها الشوق و العشق و الذوبان و الانصهار أن تكون في ركب الحجيج المشدود إلى تلك الربوع الطاهرة، و الأماكن المشرفة، و المشاهد المعظمة..إلى البيت العتيق الذي جعله الله مثابة و أمنا "و إذ جعلنا البيت مثابة للناس و أمنا.."
إلى مقام نبي الله إبراهيم عليه السلام :"فيه آيات بينات مقام إبراهيم"
إلى الصفا و المروة: " إن الصفا و المروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف  بهما  من تطوع خيرا فإن الله شاكر عليهم" ..
إلى عرفات و ما أدراك ما عرفات حيث يباهي الله عز و جل ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة، و لا يوم أكثر عتقاء من النار في يوم عرفة.. و كما جاء من رسول الله صلى الله عليه و آله: "الحج عرفات، الحج عرفات، الحج عرفات.."
إلى المشعر الحرام "فإذا أفضتم من عرافات فاذكروا الله عند المشعر الحرام..."
إلى منى حيث الرحمة و المغفرة و الرضوان "إذا أخذ الناس مواطنهم بمنى نادى مناد من قبل الله عز و جل : "إن أردتم أن أرضى فقد رضيت"
أنها اللهفة الكبرى إلى لقاء الله في رحلة الوفادة إلى الله "الحاج و المعتمر و فد الله إن سألوه أعطاهم، و أن دعوه أجابهم، و إن شفعوا شفعهم، و عن سكتوا ابتدأهم، و يعوضون بالدرهم ألف ألف درهم ".
و كذلك تهفو القلوب و الأرواح إلى زيارة قبر الحبيب المصطفى صلوات الله عليه و على آله، و إلى زيارة الصفوة الخيرين من أهل بيته الكرام، و إلى زيارة الصديقة الزهراء و الأئمة الطاهرين من ذريتها...
•  عن رسول الله صلى الله عليه و آله : "من حج و لم يزرني فقد جفاني"
• و عنه صلى الله عليه و آله : "من أتاني زائرا كنت شفيعه يوم القيامة"
• و عنه صلى الله عليه و آله : "من أتى مكة حاجا و لم يزرني إلى المدينة جفوته يوم القيامة، و من أتاني زائرا و جبت له شفاعتي، و من وجبت له شفاعتي و جبت له الجنة"
عودة إلى حديث الاستطاعة:
بدأنا الحديث عن أحد مكونات "الاستطاعة للحج"و هو "الإمكانية المالية" ، فلا يجب الحج على من فقد هذه "الإمكانية" و التي تعني التوفر على قدر من المال يغطي نفقات الحج ذهابا و إيابا، و يغطي حاجات عياله...
و لإعطاء هذا الموضوع وضوحا أكثر نتناول الإجابة عن


الأسئلة التالية:
• هل تتحقق الاستطاعة إذا بذل لك إنسان نفقات الحج و نفقات عيالك، بأن قال لك: "حج و علي نفقتك و نفقة عيالك"؟
الجواب:تتحقق الاستطاعة من خلال هذا البذل ويجب عليك الحج مع توفر الشروط الأخرى إذا وثقت بأن يفي لك هذا الإنسان بالتزامه.
•  إذا وهب لك إنسان مالا يغطي نفقات الحج و نفقات العيال، فهل تعد مستطيعا؟
الجواب:هنا ثلاث حالات:
- أن تكون الهبة مشروطة بالحج، فيجب عليك القبول و تكون بذلك مستطيعا للحج هذا عند أغلب الفقهاء.
- أن يخيرك الواهب بين الحج و عدمه... المعروف عند الكثير أنه لا يجب عليك القبول، نعم  لو قبلت صرت مستطيعا ووجب عليك الحج.
- أن تكون الهبة مطلقة من دون إشارة إلى الحج.. المعروف عند الكثير من الفقهاء أنه لا يجب عليك القبول، نعم لو قبلت صرت مستطيعا ووجب عليك الحج.


• إذا توفر لديك مال يغطي نفقات الحج غير أنك مطلوب بالخمس...فأيهما يقدم؟
الجواب: يجب عليك أداء الخمس، فإذا نقص المال و لم يعد وافيا بمصارف الحج، فأنت غير مستطيع و لا يجب عليك الحج...


• ماذا لو حجت من دون أن تؤدي الخمس الذي عليك؟
الجواب: هنا حالتان:


الأولى : أن يكون ثياب طوافك أو ثياب صلاة طوافك قد تعلق بها الخمس أو يكون ثمن الهدى بعينه قد تعلق به الخمس و كان الثمن شخصيا لا كليا في الذمة....ففي هذه الحالة  يفتي كثير من الفقهاء بعدم صحة الحج.


الثانية: أن لا يكون كذلك، فحجك صحيح و إن كنت عاصيا لعدم أداء الخمس.



خيار التشظي ليس هو الحل:
أن يختلف أخوة الدرب الواحد في رؤى السياسة ، وفي رؤى العمل، وفي القناعات أمر لا يبعث على القلق مادام الجميع تحكمهم تحكمهم منطلقات واحدة ، وأهداف واحدة ومواقف واحدة .
ربما يكون في التعدد والتنوع خصوبة ومرونة وحيوية وإثراء لحركة العمل السياسي وتنشيط القدرات والطاقات والإمكانات وتفعيل للأدوار والخيارات .
ولكن أن يتحول هذا الاختلاف وهذا التعدد وان تتحول هذه الرؤى وهذه القناعات إلى تشظيات و انقسامات، و صراعات و عدادات فمسألة في غاية الخطورة، و هي لا تعبر عن وعي و لا عن بصيرة، و لا نعبر عن صدق و لا عن إخلاص، و لا تعبر عن صدق و لا عن  ورع و لا عن تقوى...
ما أخطر أن يفقد العمل السياسي الوعي و البصيرة، و أن يفقد الصدق و الإخلاص ، و وأن يفقد الورع و التقوى...
إن هذا العمل يتحول إلى تخبط و تشتت، و يتحول إلى تبعثر وتشرذم ويتحول إلى تيه وضلال .


من حق الإنسان أن يضع خياره السياسة وفق قناعاته مادامت هذه القناعات قد تأسست من خلال :
1- رؤية فقهية بصيرة تعطي له الخيار شرعيته ورشده الديني
2- رؤية موضوعية صحيحة تعطي لهذا الخيار صوابيته وقدرته وفعاليته .


فمن الضروري أن تتزاوج هاتان الرؤيتان ليمتلك الخيار السياسي شرعيته ورشده وصوا بيته وفعاليته.
 لقد أصبحنا في خطاب بعض العاملين في الساحة السياسة وممن ينتمون إلى الدين مقولات تحاول أن تنفي الحاجة إلى الغطاء الشرعي في العمل السياسي ، باعتبار أن هذا العمل يحدده أصحاب الكفاءات السياسية وأصحاب الخبرات العملية في هذا الميدان فهم الأقدر والأبصر بوضع المشروع السياسي وبصياغة الخيار السياسي وبإنتاج الخيار السياسي فلا شان للفقهاء وعلماء الدين بهذه المساحة التي يجب أن تحكمها الرؤية الموضوعية المتخصصة في الشأن السياسي وليس الرؤية المتخصصة في الشأن الفقهي.
أنا هنا لست أمام خطاب علماني يرفض الدين جملة وتفصيلا ويسعى إلى إقصاء الدين عن جميع مواقع الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية هذا الخطاب لنا معه حديث آخر .
أنا هنا مع خطاب أناس ينتمون إلى  الدين ويؤمنون بضرورة تحكيم شريعة الله سبحانه في كل مناحي الحياة البشرية .
ومع ذلك فان هذا الخطاب قد وقع في إشكالية مفادها أن العمل السياسي في بعده الموضوعي والحركي لا يحتاج إلى إمضاء فقهاء أو علماء دين مادام هذا العمل ملتزما بالحدود الشرعية ومادام القائمون على هذا العمل مشرعين وخاضعين لأحكام الدين.


هذه الإشكالية في حاجة إلى معالجة :
أولا: أن مساحة من عملية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا تحتاج إلى إمضاء الفقهاء وهي جز من تكليف الإنسان المسلم ولا يطلب منه أكثر من إحراز الشروط الشرعية لهذه العملية فالعمل التربوي والثقافي والاجتماعي والسياسي الذي يقع ضمن هذه المساحة وداخل في هذه الوظيفة الشرعية للإنسان المسلم بلا حاجة إلى اخذ إمضاء من فقهاء إلا بمقدار ما تفرضه ضرورة التعرف على الرؤية الشرعية وهي خاص بالفقهاء.


فإذا كانت ممارسة الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذه المساحة هي من التكاليف التي لا تحتاج إلى الإمضاء فهذا لا يعني الاستغناء المطلق عن الرجوع إلى الفقهاء فالحاجة إلى هذا الرجوع تبقى قائمة مادام الإنسان لايمكن أن ينطلق في كل ممارساته غلا من خلال رؤية شرعية  ومرجعيته في ذلك هم الفقهاء.


وهذه الرؤية تشكل ضرورة لحركة الإنسان المسلم في كل المساحات بدون استثناء مادمنا نؤمن بحاكميه الدين على كل مسارات الحياة .


من هنا نؤكد على أهمية أن يتوفر القائمون على العمل السياسي على درجة كافية من الفهم الفقهي وعلى درجة كافيه من الورع تصونهم من الابتعاد عن رؤية الشرع .


ثانيا: إن مساحة من الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حاجة إلى إمضاء الفقهاء وليس من حق الفرد أو الجماعة أو الجمعية أو الحركة أو الحزب الانطلاق في هذه المساحة من دون غطاء شرعي أو إمضاء فقهائي.


قد لا تتسع قدرة هذا الحديث أن يتناول تفصيلات حول هذه المسألة و أن تلامس جوانبها العملية وإبعادها المتحركة .


وما يمكن تأكيده هنا أن الإنسان المسلم وهو يضع قدمه في هذا الدرب أو ذاتك وهو ينتمي إلى هذا الخط أو ذاك وهو ينقاد إلى هذا الحز أو ذاك وهو يعبر عن هذا الولاء أو ذاك وهو يضحي من اجل هذا الهدف أو ذاك في كل ذلك يجب أن يكون على بصيرة من دينه "قل هذه سبيل ادعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني"،"قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها"،"هذا بصائر من ربكم وهد ورحمة لقوم يؤمنون".


فأي مساحة من مساحات الحياة تستغني عن بصيرة الدين و تستغني عن كلمة الدين إلا في منطق الذين قد اعرضوا ا ذكر الله أولئك يعيشون العمى والتيه والظلال "ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال ربي لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى"،"ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأظل سبيلا".


قالوا إنهم تنويريون، وما عداهم ظلاميون
وقالوا إنهم حضاريون، وما عداهم متخلفون
وقالو إنهم مثقفون ، وما عداهم أغبياء لا يفهمون
وقالوا إنهم عصريون وما عداهم ، ماضويون جامدون


أما الله سبحانه فيقول – ما هو مضمونه – إن الذين لا يهتدون بهدى الله هم العمى الذين لا يبصرون وهم الظلاميون الذين لا يهتدون وهم الهمج المتخلفون وهم الأغبيان الذين لا يفهم وهم كالأنعام بل أضل سبيلا.


أيها الأحبة:
لكي نطلق سياسيا أو اجتماعيا أو ثقافيا فنحن في حاجة إلى "بصيرة الدين" فحذار من الإصغاء إلى خطابات تريد للجماهير أن تتحرك بعيدا عن بصيرة الدين وبعيدا عن العودة الى الفقهاء والى العلماء .
قد يقال:
أليس في هذا وصاية وهيمنة على حركة الأمة من قبل علماء الدين ؟
أليس في هذا تجميد وتعطيل وإلغاء لدور النخب السياسية و النخب الثقافية؟
أليس في هذا إعاقة لانطلاقة الجماهير والقواعد الشعبية؟


نجيب عن ذلك :
المسألة ليست وصاية وهيمنة من قبل علماء الدين بمقدار ما هي استنهاض لدور الدين في حركة الأمة واستحضار للرؤية الشرعية في كل الممارسات والنشاطات والفعاليات .


وليس في هذا الاستنهاض  وهذا الاستحضار تجميد وتعطيل وإلغاء لدور النخب السياسية والثقافية والاجتماعية وإنما هو تنشيط وتحريك لهذا الدور كونه يستلهم قوته وقدرته وحضوره من قوة الدين وقدرته وحضوره ، وإنما هو ترشيد لهذا الدور كونه يستهدي بصيرة الدين ورؤيته . ثم انه ليس في العودة إلى الدين وعلماء الدين أي إعاقة لانطلاقة الجماهير والقواعد الشعبية  فهل توجد قوة اقدر على تعبئة الشارع واستنفاذ الجماهير من قوة الدين وعلماء الدين .
وقد برهنة كل التجارب التاريخية المعاصرة على هذه الحقيقة ولا يجاد في هذا إلا مكابر أو معاند.
من الواضح أن الجماهير التي تملك بصيرة الدين وتنطلق من توجيهات رموز الدين وقياداته هي الأكثر فعالية وحركية ونشاطا وهي الأقوى ثباتا وصمودا وإصرارا وعنفوانا وهي الأصدق غطاءا وبذلا وتضحية فداءا.


عودة إلى خيار التشظي:
قلنا أن هذا الخيار مرفوض مهما كانت مبرراته لان فيه إضعافا للموقف السياسي وبعثرة للقدرات والإمكانات وضياعا للجهود والطاقات ولا تتقوى الأنظمة الحاكمية كما تتقوى بحالات التشظي والتجزؤ والتفرق لدى القوى السياسية العاملة في الساحة  والتي تشكل الحضور الحقيقي والانتماء الحقيقي لهوية هذه الأمة وأصالتها ودينها وقيمها.


من الطبيعي أن يصاب أي عم سياسي بإخفاقات وان يتعرض إلى أخطاء وتجاوزات وان تحاصره الكثير من الإشكالات والأزمات
 من الطبيعي أن يتصدى المخلصون الصادقون إلى ممارسة النقد و المحاسبة من اجل تصحيح أوضاع العمل السياسي.
و إن غياب النقد و المحاسبة يشكل خللا كبيرا يساهم في تراكم الأخطاء و يكرس التجاوزات و يعمق الأزمات و يضاعف الإخفاقات.
و من الضروري جدا أن تتأصل ثقافة الحوار الجاد بين فرقاء العمل السياسي و بين أبناء الدرب الواحد.
و إذا كان الحوار الهادف مطلوب مع الآخر الديني و المذهبي و الثقافي و السياسي، فكيف لا ينشط هذا الحوار بين أخوة الصف الواحد، و الانتماء الواحد و الهدف الواحد.
الحوار هو الخيار حينما تختلف الرؤى و القناعات و ليس الخيار هو التشظي و الانقسامات و التباينات، تجارب كل التشظيات و الانقسامات التي حدثت للأحزاب و الحركات والجماعات الإسلامية  لم تثبت في يوم من الأيام أنها صححت خطأ أو أصلحت وضعا، أو عالجت إخفاقا بل إنها في الغالب تعيد إنتاج الأخطاء، و تكرس الإخفاقات و تكرر دورة التشظيات و الانقسامات، فالحرب الواحد يفرخ أحزابا و الجمعية الواحد تفرخ جمعيات و الحركة الواحدة تفرخ حركات، و يستمر التوالي في التفريخ و تبقى الأخطاء و الإخفاقات و تشتد الصراعات و العداوات مهما كانت الشعارات و الكلمات و الإدعاءات.
إن الذين يراهنون على خيار التشظي و الانقسام مخطئون  كل الخطأ، و يجب أن يراجعوا كل الحسابات لكي لا يورطوا الساحة بمزيد من التشتت و التبعثر و الفشل.


في ذكرى الإمام الصادق عليه السلام :
و من المناسب جدا و نحن نعيش ذكرى الإمام الصادق عليه السلام أن نستلهم أروع الدروس في "معنى الحوار الهادف"، فقد أسس عليه السلام  لمشروع الحوار في أصدق مكوناته و صياغاته، و امتداداته.
فتراثنا التاريخي حافل بأمثله حيه من حوارات الإمام الصادق عليه السلام:
- فقد حاور اللادينيين
- و حاور اتباع الديانات الأخرى.
- و حاور أصحاب المذاهب الكلامية و الفقهية.
- و حاور العلماء في كل الاختصاصات.
- و حاور المفكرين و المثقفين و السياسيين.
و هكذا شكلت هذه الحوارات منهجا متميزا اعتمد الشفافية و المرونة و الانفتاح، و اعتمد الأسس العلمية و المنهجية والموضوعية، مسترشدا في كل ذلك بتوجيهات القرآن و التي أكدت:
- الاعتراف بالأخر طرفا في الحوار بلا إلغاء أو تسلط أو احتكار للحقيقة"وإنا وإياكم لعلى هدى أو في ظلال مبين"
- عدم اتهام دوافع الأخر "ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك ما يغلبك منه ولا تضنن بكلمة خرجت من أخيك سوء وأنت تجد لها في الخير محملا"
-البدء بنقاط الاتفاق " قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعب إلا الله ولا نشرك به شيا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله ".
-المرونة في الحوار "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فضا غليظ القلب لانفضوا من حولك " " اذهبا إلى فرعون انه طغى وقولا له قولا لينا".
- اعتماد اللغة النظيفة " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن " " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن""ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم" "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم".


هذا ما أكده منهج القرآن في الحوار وهذا ما أصله الإمام الصادق (ع) في كل حواراته ومناظراته فما أحرى بنا ونحن ننتمي إلى هذه المدرسة المباركة أن نتمثل هذا المنهج القرآني وان نسترشد تعاليم وتوجيهات الإمام الصادق(ع) وان نبتعد كل الابتعاد عن أسباب الفتنه والخلاف والتشتت وان نتجنب كل عوامل التفرقة والتنازع والتشظي والانقسام "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا".


كلمة أخيره حول حادثة الاعتداء على مواطن:
لقد انتشر بين الناس خبر مفاده أن بعض عناصر الأمن اختطفت أحد الشباب من منطقة العكر واعتدت جسديا ونفسيا وجنسيا بسبب نشاطه من حركة العاطلين فإذا صح هذا الخبر – ونتمنى أن لا يكون صحيحا – فهو عمل مشين جدا وسلوك متخلف يتناقض تماما مع شعار الإصلاح والحرية والديمقراطية.
 إن هذا النمط من الممارسات والذي ينتهك حرية المواطن ويتعدى على كرامته لو ثبت صدوره فسوف تكون له تداعياته الخطيرة والدمره على امن هذا البلد واستقراره وهدوءه .
إننا نستنكر بشده أي عمل يسيء إلى كرامة المواطنين ويعبث بإعراضهم ويهدد حرياتهم ، كما نطالب بتشكيل لجنه محايدة تحقق في هذه القضية. وإذا ثبت تورط بعض عناصر الأمن في مثل هذا العمل المشين فيجب أن ينال هؤلاء جزائهم العادل.
إننا نتابع هذه المسألة باهتمام بالغ، و بقلق شديد و باستنكار كبير.
و هذا لا يعني أننا ندفع باتجاه التصعيد و التأجيج، و توتير الأوضاع، فذلك مضر كل الضرر بأمن هذا البلد و استقرارا و هدوئه  و نحن إذ نستنكر أي عمل يصادر حقوق المواطن و كرامته فنحن نرفض كل الممارسات التي تدفع باتجاه التصعيد و التأجيج و توتير الأوضاع سواء صدرت من السلطة أو من قوة الشارع.
في الوقت نفسه نؤكد حق المواطنين في التعبير السلمي و المدروس عن مطالبهم المشروعة.
كما نؤكد على ضرورة أن تبادر السلطة أن تعالج ملف البطالة وملف العاطلين معالجة جادة و صادقة و بطريقة تطمئن المواطنين و لا فسوف تبقى أمثال هذه الملفات مصدرا للتوتر و الاضطراب و تفجير الأوضاع.
و لن يشبع البطون الجائعة و الأجساد العارية مجرد شعارات لا تتحرك على الأرض و لا تبحث عن حلول حقيقية و في الختام نوصي أبناءنا و شبابنا أن يكونوا الأحرص على امن هذا البلد و استقراره و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


http://www.alghuraifi.org/sound/juma/1426/juma98.ram">أضغط هنا للإستماع للمحاضرة

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر شوال   |   إلى أعلى ]