أنت الزائر
1725511
يوم الإثنين
4 جمادى الأولى 1439 هـ
صلاة الفجر 5:14
الشروق 6:26
صلاة الظهرين 11:49
الغروب 5:13
صلاة العشائين 5:28
22 يناير 2018
 
 
» حديث الجمعة » شهر ربيع الأول« عدد القراءات: 1408 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 11 :أجيالنا المعاصرة وثقافتهم حول الأئمة من أهل البيت
تاريخ: 2002-06-21 م | الموافق: 11 ربيع الثاني 1423 | المناسبة: حديث الجمعة (11) | المكان: مسجد الإمام الصادق (ع) بالقفول

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


أيها الأحبة في الله ..


نعيش هذه الأيام ذكرى ميلاد الإمام الحسن العسكري عليه وعلى آبائه أفضل الصلوات والتحيات، وأنتهز هذه المناسبة المباركة لأتناول معكم موضوعاً بعنوان : [أجيالنا المعاصرة وثقافتهم حول حياة الأئمة من أهل البيت عليهم السلام] .


في البداية نتساءل :


· هل تملك أجيالنا المعاصرة – أبناؤنا وبناتنا – ثقافةً حول حياة الأئمة من أهل البيت (ع) ؟


 وبعبارة أخرى :


· ما هو مستوى المعلوماتِ الثقافيةِ التي يمتلكها هذا الجيل المعاصر عن حياةِ الأئمةِ من أهلِ البيت (ع) ؟


من المؤسفِ جداً أن الجيل المعاصر يمتلك الكثير الكثير من المعلومات الثقافية عن شخصياتٍ سياسيةٍ، ورياضيةٍ، وفنيةٍ، ولكنه يعيش ضحالة فكريةً، وخواءً ثقافياً حول الأئمة من أهل البيت عليهم السلام .


من أين يتغذى هذا الجيل ثقافته ومعلوماته حول الشخصيات والرجال ؟


    المصدر الأول :


الذي يتغذّى منه الجيل المعاصر الثقافة والأفكار والمعلومات هو "المناهج الدراسية" .


فهل تقدّم هذه المناهج شيئاً من الثقافة والمعرفة لأجيالنا حول الأئمة من أهل البيت ؟


وبتعبير أكثر وضوحاً : ماذا يتعلم طلابنا وطالباتنا في المدارس الرسمية عن الأئمة من أهل البيت (ع)، تأريخهم، سيرتهم، فكرهم، فقههم، أخلاقهم، مناهجهم، تعاليمهم، توجيهاتهم ؟


يؤسفنا أن نقول :


أجيالنا المعاصرة تواجه تغييباً واضحاً لتاريخ الأئمة من أهل البيت (ع)، ولفكر الأئمة (ع)، فالمناهج الدراسية خالية تماماً – إلاّ ما ندر – من الحديث عن الأئمة (ع) .


لماذا هذا التغافلُ لتاريخ الأئمة ؟


ولماذا هذا التغييب المتعمّد لفكر الأئمة (ع) ؟


أليس الأئمة من أهل البيت عليهم السلام يمثلون الوجه المشرق لتاريخ هذه الأمة ؟


أليس الأئمة من أهل البيت (ع) هم الإمتداد الأصيل لحركة الرسالة ؟


أليس الأئمة من أهل البيت (ع) هم العدل الآخر لكتاب الله تعالى، حسب ما جاء في الحديث المتواتر المدوّن في المصادر المعتمدة عند المسلمين "السنة والشيعة" :


(إنيّ تارك فيكم الثقلين كتاب الله، وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض) . 


· لماذا ُنتخم مناهجنا التاريخية بالحديث عن الأمويين والعباسيين والعثمانيين والمماليك ولا نعطي للأئمة من أهل البيت (ع) نصيباً بسيطاً من هذه المناهج ؟


هذا هو التاريخ الممسوخ الّذي يُغذَّي أجيالنا ولعل هذا التاريخ المزوّر هو ما يسميه الكاتب الطائفي الموتور حافظ الشيخ "العمود الفقري والمصب الرئيسي العظيم للإسلام"، والذي يطالب الشيعة أن يندمجوا فيه، وإلاّ كانوا أعداءً للوحدة والتقارب، ودعاةً للفرقة والتفتيت .


إن الهسترة الفكرية والنفسية التي بدت واضحة في كلمات هذا الطائفي البغيض، وهو يهذي ويصرخ ضد "منتدى الوحدة الإسلامية" لأكبر دليل على تبنّيه لمهمةٍ مرسومةٍ تهدف إلى إجهاض أيّ محاولةٍ جادةٍ وصادقةٍ في اتجاه الوحدة والتقارب، ليس إنتصاراً لمذهب السنةِ – كما يزعم – وإنماّ تنفيذاً لمخططاتٍ مدروسةٍ لإحداث الفتنة بين المسلمين .


نعود مرة ثانية للمناهج الدراسية التي مارست دور التغييب لثقافة المعرفة بالأئمة من أهل البيت (ع) مما خلق فراغاً فكرياً في ذهنية الأجيال مما يتصل بفكر الأئمة، وفقههم، وتاريخهم .


إننا نطالب أن تعاد صياغة المناهج، ليكون للأئمة من أهل البيت القسط المناسب في مقررات هذه المناهج وفي مقررات الدراسة، كما نطالب بإدخال فقه أهل البيت في مناهج الدين، فمن حق المواطنين المنتمين إلى مدرسة الأئمة من أهل البيت (ع) أن يدرسوا فقه الإمام الصادق (ع)، كما يدرسون فقه الإمام مالك، وبقية أئمة المذاهب .


المصدر الثاني :


الذي يتغذى منه الجيل المعاصر الثقافة والأفكار والمعلومات هو ((برامج الأعلام والثقافة)) .


(1) برامج الأذاعة والتلفاز :


فماذا تقدم هذه البرامج عن أهل البيت ؟
   لا نجد شيئاً يذكر، ربما حديث قصير هنا أو حديث قصير هناك، ربما لقطة عابرة هنا ولقطة عابرة هناك وربما تغطية مؤقتة هنا، أو تغطية هناك، فالغياب لثقافة المعرفة بأئمة أهل البيت واضح في هذه البرامج ..


قد يقال : إنكم أنتم الشيعة لا تشاركون في هذه البرامج للتعريف بالأئمة من أهل البيت عليهم السلام .


نجيب على ذلك :


أولاً : إن التعريف بالأئمة من أهل البيت ليس مهمة الشيعة فقط، فأهل البيت ليسوا ملكاً خاصاً للشيعة، إنهم ملك لكل المسلمين، لأنهم يمثلون الإسلام في أصالته ونقائه وروحه، وفي كل مكوناته .


ثانياً : إن الفرص الموفرة لبعض كفاءاتنا محدودة، وإذا كانت هناك بعض الفرص فهي مرهونة بقيود وقيود، مما يجعل هذه الكفاءات تتحفظ في المشاركة، إننا لا نريد من خلال حضور باهت ومحدود أن نكون وسيلة دعاية وتلميع للبرامج الإذاعية والتلفازية المعبئة والمتخمة بكل رديء وفاسد، وبكل ما يسيء إلى الدين والقيم والخلق .


إن هذا الحضور المخنوق والمحاصر بزخم كبير من البرامج الفاسدة والفاسقة والبرامج الاستهلاكية لايمكن أن يقدم أي عطاء .. لذلك فنحن نطالب ببرامج إسلامية حقيقية هادفة .


أتصل بي - في أحد الأيام - بعض العاملين في التلفاز وطلبوا إجراء مقابلةٍ حول قضايا الشباب وانحرافات الشباب، وافقت على ذلك، بشرط أن يكون البث مباشراً، وأن يكون لي حرية الكلمة في معالجة ظاهرة الإنحراف في هذا البلد، وفي تناول أسبابها الحقيقية، فوعد بمراجعة المسؤولين عن البرنامج، وأنتظرت بلا جواب، ولا شك أنهم فهموا أنيّ سوف أضع يدي على السبب الأساس لهذه الإنحرافات وهو سياسة الحكومة في مجال الإعلام، والثقافة، والتعليم، والسياحة، وإذا كانوا جادين في البحث عن مساهماتٍ ثقافية وعلميةٍ ودينية، فالساحة غنية بالقدرات والكفاءات، والساحة غنية بالمحاضرات والندوات والخطب الواعية فلماذا لا تجد طريقها إلى برامج الإذاعة والتلفاز، ولماذا لا يسمح إلاّ إلى لونٍ خاصٍ من الأحاديث والكلمات، وإذا كانت بعض الأجواء والمناسبات الخاصة قد فرضت بعض حضور لكلمةٍ أو مقابلةٍ أو حديث، فهذا إستثناء لا يقاس عليه .


(2) الصحافة المحلية : من الواضح جداً أنّ الصحافة المحلية محتكرة لبعض الأقلام المعروفة الهوية والإنتماء، فلا يسمح للفكر الآخر أن يكون له حضوره – إلاّ لماماً – وأعني بالآخر الفكر الإسلامي الأصيل، وأخص بالذكر الفكر المنتمي إلى مدرسة الأئمة من أهل البيت (ع) .


وربماّ تصدّق المسؤولون في هذه الصحافة على بعض كلمات من فكر ديني أصيل، صدقةً فيها الكثير من المنّ والأذى، إلا أنّ هذا إستثناء وبشكل محدود جداً، ولغرض الإيهام بأن الصحافة مفتوحة لكل الأقلام والآراء والأفكار، ولا يترك مقص الرقابة تدخله في الشطب والحذف كما يحلو له .


ونصيبنا في هذه الأيام من الصحافة نصيب وافر، ولكن من السباب والشتائم والإتهامات والإفتراءات، ووزارة الإعلام تسمع وترى ، أليس من مسؤولية هذه الوزارة أن توقف هذه الأقلام التي لا نشك أنّها مستأجرة من أجل إيقاظ الفتنة العمياء، والصراع المّدمر بين أبناء هذا الشعب الواحد، مسموح لهذه الأقلام أن تسب وتشتم وتكذب وتفتري، ومسموح لها أن تنفخ في الروح الطائفية البغيضة .


· فما هو موقفنا، وما هو خيارنا ؟


· ليس مسموحاً لكلمتنا أن تصل إلى هذه الصحافة ، وإذا سمح لها، فلا تصل إلاّ بعد البتر والشطب .


ثم هل من مصلحة هذا البلد الذي نحمل له كل الحب والوفاء، أن ندخل في معارك كلامية مذهبية، قد تجر إلى صراعات ومواجهات لن يكون الرابح فيها إلاّ أصحاب الأقلام المدسوسة والموظفة لإنتاج الفتنة والفرقة والعداء .


·لم يبقى أمامنا إلاّ أحدُ خيارين :


 الخيار الأول :  أن نرفع صوتنا نطالب المسؤولين في السلطة أن يوقفوا هذه الأقلام المّدمرة، إذا كان المسؤولون يريدون لهذا البلد الأمن، والهدوء، والإستقرار.


الخيار الثاني : أن تقاطع جماهيرنا الغيورة على معتقداتها وقيمها ورموزها هذه الصحافة، صحافة السبّ والشتّم، وإلاّ فكيف يسوغ  لنا شرعاً أن ُنروّج لأوراق تحمل كل الحقد والطعن والإساءة لعقائدنا، وتاريخنا ورموزنا.


إلى هنا يصل بنا الحديث إلى أن  المصادر الرسمية التي تغذي أجيالنا المعاصرة بالثقافة والأفكار والمعلومات، والمتمثلة في(المناهج الدراسية) و( برامج الإذاعة والتلفاز)و(الصحافة المحلية) هذه المصادر جميعها تمارس دور ((التغييب لثقافة الوعي والمعرفة بالأئمة من أهل البيت (ع) ))، وفي ضوء هذا التغييب، وفي ضوء أجواء الترويج لأسباب الفساد والانحراف يتحتم علينا أن نتصدى لحماية أجيالنا في مواجهة سياسات التغييب والإفساد، إنها مسؤولية العلماء والخطباء والمثقفين، ومسؤولية الآباء والأمهات ومسؤولية كل القادرين .


أيها الأحبة في الله


... أنتهز هذه الفرصة حيث يستقبل أبناؤنا وبناتنا العطلة الصيفية بما تحمله هذه العطلة من أخطار كبيرة على أخلاق وسلوكيات هؤلاء الأبناء والبنات فاتوجه إلى الآباء والأمهات بنداء القرآن (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)) ، الحفاظ على هذا الجيل مسؤوليتنا جميعاً، الدورات الدينية الصيفية تساهم بدرجة كبيرة في تحصين الأبناء والبنات وفي حمايتهم من الضياع والإنحراف .


فيجب أن نتعاون جميعاً في إنجاح هذه الدورات، ويجب أن يستفيد منها أبناؤنا وبناتنا، قد توجد في الساحة مشروعات أخرى تحاول أن تستقطب الطلاب والطالبات من خلال أساليب مغرية، إلاّ أنهاّ قد لا توفر لأبنائنا وبناتنا ما يحمي دينهم وأخلاقهم، قد تقدم لهم شيئاً من أسباب الدنيا، إلاّ أنها لا تعطيهم شيئاً من زاد الآخرة، فمن الواجب الشرعي في مثل الظروف الراهنة أن ندفع بأبنائنا وبناتنا إلى هذه الدورات الدينية الجادة الهادفة، والتي يشرف عليها عدد من العلماء والأساتذة والشباب الصادقين المخلصين العاملين في سبيل الله تعالى، وهذه الدورات منتشرة في مختلف مناطق البحرين، فلا عذر لأحد من الآباء والأمهات، وسوف يُساءل هؤلاء الآباء والأمهات يوم القيامة حينما يفرطون ويقصرون في حماية أولادهم من تأثيرات الفساد والإنحراف .


أيها الأخوة والأخوات سوف يكون لى حديث هذه الليلة إن شاء الله في مأتم السادة في منطقة عالي بعنوان :


[كيف نحصّن أجيالنا في مواجهة التغييب الثقافي]، [وكيف نصوغ إنتماء الأجيال في خط الأئمة من أهل البيت] .


 وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ربيع الأول   |   إلى أعلى ]