سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1636980
يوم الثلاثاء
4 رمضان 1438 هـ
صلاة الفجر 3:25
الشروق 4:46
صلاة الظهرين 11:35
الغروب 6:25
صلاة العشائين 6:40
30 مايو 2017
 
 
» قضايا الشباب » قضايا الشباب« عدد القراءات: 2168 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
البرامج الإذاعية الفاسدة و النوادي والفرق الرياضية والشباب
تاريخ: 2000-06-26 م

البرامج الإذاعية الفاسدة:
كم هي نسبة البرامج الصالحة النظيفة الهادفة في إذاعاتنا، إذا قورنت ببرامج اللهو المحرم، والهبوط الأخلاقي، والغناء الفاسق ؟
وإذا كانت هناك نسبة من برامج نظيفة وهادفة، فإنها تصار من خلال الكم الكبير من برامج الفساد.


النوادي والفرق الرياضية:
النوادي كمؤسسات اجتماعية غير مرفوضة، والفرق الرياضية كتجمعات شبابية غير مرفوضة، ولكن أن تكون النوادي مراكز للهدم والضياع، وأن تكون الفرق الرياضية وسائل لاستهلاك طاقات الشباب، والقضاء على اهتمامات الشباب الهادفة، وإلهاء الشباب عن التعاطي مع قضايا الأمة الكبيرة والمصيرية.


فهذا أمر نرفضه بقوة، ونواجهه بشدة، فيجب الحذر من العناوين المغرية التي تحمل أسماء الفن والرياضة، وأسماء اجتماعية وثقافية وعلمية، إذا لم نتعرف على طبيعة الأهداف والبرامج، فما أكثر المشروعات التي تغلف أهدافها السيئة بعناوين جذابة ومغرية.

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: قضايا الشباب   |   إلى أعلى ]