أنت الزائر
1725513
يوم الإثنين
4 جمادى الأولى 1439 هـ
صلاة الفجر 5:14
الشروق 6:26
صلاة الظهرين 11:49
الغروب 5:13
صلاة العشائين 5:28
22 يناير 2018
 
 
» حديث الجمعة » شهر ربيع الأول« عدد القراءات: 1509 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 58 : التقوى من خلال النصوص القرآنية - شعار الأسره الواحده بحاجة الى تفعيل حقيقي
تاريخ: 2004-04-30 م | الموافق: 10ربيع الاول | المناسبة: حديث الجمعة 58 | المكان: مسجد الإمام الصادق(ع)بالقفول

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على سيد الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أمامي أكثر من موضوع:
* التقوى من خلال نصوص القرآن.
* شعار الأسرة الواحدة في حاجة إلى تفعيل حقيقي.


الموضوع الأول: التقوى من خلال نصوص القرآن:
في ثلاثة أحاديث سابقة تناولت موضوع التقوى ومن خلال عناوين متعددة، ويأتي حديث الليلة استمراراً لتلك الأحاديث، ليشكّل الحلقة الرابعة في سلسلة أحاديث التقوى.
اتناول التقوى هذه الليلة من خلال نصوص القرآن الكريم، فأحسن الحديث حديث الله سبحانه.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
(إنَّ أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد (صليالله عليه وآله) وشر الأمور محدثاتها).
أيّها المؤمن: حافظ على قراءة كتاب الله سبحانه، فقد سئل النبي (صلى الله عليه وآله): أيّ الأعمال أفضل عند الله؟ قال (صلى الله عليه وآله): (قراءة القرآن وأنه تموت ولسانك رطب من ذكر الله تعالى) وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): (البيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عز وجل فيه تكثر بركته، وتحضره الملائكة، وتهجره الشياطين، ويضيء لأهل السماء كما يضيء الكوكب لأهل الأرض، وإنَّ البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عز وجل فيه تقل بركته، وتهجره الملائكة، وتحضره الشياطين).
أيّها الأحبة: ضعوا ضمن برنامجكم اليومي قراءة القرآن، واكثروا من ذكر الله تعالى في كل الأحوال، فقد قال الله تعالى: (يا أيّها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً) وقال تعالى: ( الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم) وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (من أحب أن يرتع في رياض الجنة فليكثر من ذكر الله)
نعود إلى موضوع (التقوى من خلال نصوص القرآن) فكيف تحدّث القرآن عن التقوى؟


هذه طائفة من نصوص القرآن
النص الأول:
قال تعالى في سورة البقرة / الأية 791: (وتزوّدوا فإنّ خير الزاد التقوى)
إذا أراد أحدكم أن يسافر سفراً في هذه الدنيا، كم هي استعدادته لهذا السفر؟
 وكم هو الوقت الذي يبذله في التهيؤ؟
 وكم هي الإمكانات من الزاد والمؤن التي يتوفر عليها؟
هذا كلّه في سفر قصير من أسفار هذه الدنيا، فكيف بسفر الآخرة، السفر الطويل الطويل فهو أولى بالتهيؤ والاستعداد والزاد، روي أنّ أبا ذر الغفاري (رضي الله عنه) وقف عند الكعبة ونادى بأعلى صوته: أنا أبو ذر فإتجه الناس إليه فقال: لو أنّ أحدكم أراد سفراً لأتخذ فيه من الزاد ما يصلحه، فسفر يوم القيامة أما تريدون فيه ما يصلحكم؟ فقال إليه رجل وقال: أرشدنا، فقال: صم يوماً شديد الحر للنشور، وحجّ حجة لعظائم الأمور، وصلِّ ركعتين في سواد الليل لوحشة القبور، أيّها الأحبة: إن سفر الآخرة فيه أهوال وشدائد مرعبة ومخيفة، فما أحوجنا أن نعد الزاد لهذا السفر، ما أحوجنا أن نهيء أنفسنا قبل أن ينادي فينا بالرحيل، وقبل أن نطلب الرجوع إلى الدنيا ولا رجوع (حتى إذا جاء أحدَهُم الموتُ قال ربِّ ارجعونِ، لعلّي أعمل صالحاً فيما تركتُ، كلاّ إنّها كلمةٌ هو قائِلُها ومن ورائهم برزخٌ إلى يوم يبعثون) قال إمامنا الصادق (عليه السَّلام): (ألا فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا فإنَّ في القيامة خمسين موقفاً كلّ موقف مقام ألف سنة - ثم تلا هذه الأية- (في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة)


فما هو زاد السفر إلى الآخرة؟
لازاد إلاَّ زاد التقوى، فقد أمرنا الله تعالى أن نتزود بالتقوى فقال عز من قائل: (وتزّودوا فإنَّ خير الزاد التقوى)، التقوى زاد الصالحين في كلّ محطات السفر إلى الآخرة.
1. التقوى زاد الصالحين حينما تأتي سكرة الموت بالحق، وترتعد الفرائص، وتزيغ الأبصار ويشتد النزع، وتبلغ الروح الحلقوم، هناك التقوى التقوى هي الزاد ولا زاد إلاَّ التقوى.
2. التقوى زاد الصالحين حينما تنقطع كلّ الأسباب، فلا مال، ولا جاه، ولا سلطان، ولا أحبة، ولا أخوان، جسد هامد خامدٌ ساكن، ملفوف بقطعة قماش زهيد، مقبورٌ في حفرة موحشة مظلمةٌ، يستقبله ملكانِ غليظانِ شديدانِ مرعبان، هناك التقوى التقوى هي الزاد ولا زاد إلاّ التقوى.
3. التقوى زاد الصالحين إذا (نُفِخَ في الصورِ فصَعِقَ مَنْ في السموات ومَنْ في الأرضِ إلاّ مَنْ شاء الله، ثمّ نُفِخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون) (يوم يخرجون من الأجداثِ سراعاً كأنّهم إلى نصب يوفضون) (أبكي لخروجي من قبري عرياناً ذليلاً حاملاً ثقلي على ظهري أنظر مرة عن يميني وأخرى عن شمالي إذ الخلائق في شأن غير شأني لكل أمرىء منهم يومئذٍ شأن يُغنيه) هناك التقوى التقوى هي الزاد ولا زاد إلا التقوى.
4. التقوى زاد الصالحين يوم العرض الأكبر على الله سبحانه (يا أيّها الناس أتقوا ربّكم إنّ زلزلة السَّاعة شيء عظيم يوم ترونها تذهل كلّ مرضعة عّما أرضعت، وتضع كلّ ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكنَّ عذاب الله شديد) (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم) (يوم يفر المرء من أخيه وأمّه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل أمرىء منهم يومئذ شأن يغنيه).
في الروايات الواردة: يأتي الأب إلى ابنه وقد أحتاج إلى حسنة واحدة تثقل ميزان الحسنات عنده، فيفر الأبن من أبيه وهو يقال: إليكَ عني فأنا مشغول بنفسي، وتأتي الأم إلى ولدها تستعطفه أن يتحمل عنها سيئة واحدة لأن ميزان السيئات عندها قد ثقل فيفر الولد من أمه وهو يقول: إليكِ عني فأنا مشغول بنفسي، وهكذا يفر الأب، وتفر الأم، ويفر الأخ ويفر الزوج، وتفر الزوجة، ويفر الصاحب، ويفر الصديق، (لكل أمرىء منهم يومئذ شأن يغنيه)
هناك التقوى التقوى ولا زاد إلاّ التقوى، من خلالها يتم الحساب، ويتمايز الأخيار عن الفجار، ومن خلالها يُعرف أصحاب الجنة من أصحاب النار، يوم يأتي النداء لأصحاب الجنة (ادخلوها بسلام آمنين) ويقال للخاسرين (النار مثواكم خالدين فيها إلاّ ما شاء الله) ويقال لمن في النار (أخسئوا فيها ولا تكلمون)
وهكذا يكون العمل معك معك في قبرك، في نشرك، في حشرك، على الصراط، عند الميزان إلى أن يوصلك إلى جنة أو إلى النار، وتبقى رحمة الله الواسعة الكبيرة التي لا حدود لها، ويبقى فيضه وعطاؤه وكرمه، وإذا كان الله سبحانه قد نشر من رحمته في هذه الدنيا جزءاً واحداً من مائة جزء فقد أدخر للأخرة تسعة وتسعين جزءاً من رحمته - كما جاء ذلك في بعض الرويات ومن رحمته - كما جاء ذلك في بعض الروايات - ومن رحمته تعالى شفاعة الأنبياء وأالأولياء والصالحين، لمن يستحق الشفاعة ، لنا عودة إنشاء الله - إلى حديث التقوى.


الموضوع الثاني: شعار الأسرة الواحدة في حاجة إلى تفعيل حقيقي:
 أنطلق مشروع الإصلاح السّياسي فتحنا القلوب بكل ثقة وصدق، ونسينا تاريخاً من العناء، وأعطينا الكلمة التي باركت المشروع، و وقفت مع الإصلاح، وكان الأمل الكبير يملأنا، وكان المستقبل الواعد يجذّر أقدامنا على الأرض لنواصل السير مع المشروع، ومع شعارات المشروع، ورغم كلّ التعثرات كنا نقول: لازال الوقت مبكراً، والتجربة في حاجة إلى زمن، وإلى صبر وإلى تعاون، أنتظرنا الزمن، صبرنا، تعاونا، سدّدنا وكنا صادقين مع أنفسنا، واستمر الزمن، وتلاحقت العثرات، وحدثت أزمات وأزمات، وصعوبات، وانطلقت صيحات تطالب بإعادة المراجعة في التعاطي مع المشروع، وبقينا نقول الكلمة تلو الكلمة: أنّ خيار الحوار لازال قائماً، ويجب السعي لإنجاح هذا الخيار في مواجهة كل الأزمات وفي مواجهة كل الصعوبات، هذا خطابنا ولازال.
إلاّ أنا - وبكل أسف - لا نجد مؤشراً حقيقياً في الإتجاه نحو تفعيل جاد لهذا الخيار، إنّ الحوار الصادق هو القادر على أن يعالج الكثير من أزمات المرحلة، والكثير من صعوبات المرحلة يجب الإعتراف بوجود أزمات وربّما مآزق، إنّ إنكار ذلك لا يصبُّ في مصلحة هذا البلد ولا في مصلحة المشروع السّياسي، يخطىء الخطاب الإعلامي، والخطاب الصحافي الذي يحاول دائماً أن يتجاهل الأزمات الحقيقة، إنَّ هذا الإصرار على تجاهل الأزمات سوف يؤدي إلى تراكمات صعبة جداً، قد تكون نتيجتها إهتزاز خطير لكلِّ مكوّنات المرحلة، وهذا مالا يريده أحد من المخلصين لهذا البلد ولمصالح هذا البلد وأمنه واستقراره.
إنَّ التصريحات المتشدّدة التي تصدر عن هذا المسؤول أو ذاك لا تعالج المشكلة وربّما عقدّت الأمر، وربّما شنجّت الموقف، إنّنا في حاجة إلى تصريحات تحمل روح الشفافية والمرونة والإنفتاح، تصريحات تدعو إلى الحوار السّياسي على كافة الأصعدة والمستويات، تصريحات لا تصادر حق الناس في التعبير عن همومِهم، الآمِهم، مشاكلِهم، مطالبِهم، ربّما يكون خلاف حول الآليات فمن خلال الحوار الهادف تعالج الأمور، أكرر أنَّ مصلحة المشروع الاعتراف الصريح بوجود أزمات، مشاكل، تحديات، صعوبات، ومن مصلحة المشروع أن يكون هناك حوا بين السلطة وكافة القوى والشخصيات الدينية والسّياسية لمعالجة شؤون الساحة وأزمات المرحلة، لا أريد من خلال هذا الحديث أن أفتح الملفات السّاخنة، فهي ملفات واضحة ومعروفة، وتحتاج إلى معالجات ومعالجات، المسألة الدستورية، مسألة التجنيس، مسألة البطالة، مسألة الفساد، مسائل أخرى كثيرة في حاجة إلى معالجة، وإلى لقاءات وإلى حوارت، ما يهمني في هذا الحديث أن أتناول أحد الشعارات الهامة التي تزامنت مع ولادة المشروع السّياسي الراهن.
هذا الشعار هو (شعار الأسرة الواحدة) إنّه شعار جميل، وشعار مبارك، أنفتحت له كلّ القلوب، وباركته كل الألسن.
والسؤال الكبير الذّي نطرحه هنا - وقد قطع المشروع السّياسي هذا الزمن من عمره: ما هي مصداقية شعار الأسرة الواحدة في الواقع العملي؟
من الجور على هذا الشعار أن لا نعترف له بأيّ مصداقية، فالمرحلة شهدت انعطافات وانفتاحات وتغيّرات نثمّنها ونقدّرها، ولكننا لا يسعنا في الوقت نفسه إلاّ أن نقول وبكل صراحة أنَّ هذا الشعار لم يتحرك على الأرض بما يتناسب وانعطافات المرحلة، لازال شعاراً غائباً عن التطبيق الحقيقي، لازال شعاراً يبحث عن إدارة جريئة تحوله إلى واقع متجسّد.
 من المسؤول عن تعطيل هذا الشعار؟
لا نريد أن ندخل في جدول حول تجاذب الاتهامات ولكن الأمر الذي لا نشك فيه أن هناك في السلطة من مارس ولازال يمارس دور تعطيل هذا الشعار ، لا زال في أجهزة الدول من تحكمه نزعات الطائفية المذهبية البغيضة، فمالم  يتم محاسبة هذه العناصر المأسوره للحس الطائفي، فسوف يبقى شغار الأسرة الواحدة شعاراً الاستهلاك السياسي فقط ومالم يتم تطير مؤسسسات الدولة من بعض قوى المذهبية الضيقة فسوف يبقآ الشعار وهماً لا حقيقة له.
إن تفعيل الشعار في حاجة إلى جهد كبير، وفي حاجة إلى ادارة جرئية، وفي حاجة إلى صياغة مدروسة، قد يحاول البعض أن يشكك في صحة ما ندعيه، وربما أعتبر كلا منا يحمل مبالغة لا مبرر لها، فالشعار يتحرك بشكل جاد وحقيقي ولا أثر كبير للحس الطائفي في مؤسسات الدولة، واذا وجدت بعض التصرفات الخاطئة فهي لا تعبّر عن سياسة السلطة ولا تعبّر عن توجهات الدولة، تعقيباً على هذا الكلام أقول: أولاً: لا يصح لي أن أتهم سياسة الدولة بالتوجه الطائفي، ولم يصدر مني ما يشير إلى هذا الاتهام.
ثانياً: أنّ وجود مسؤول في هذا الموقع أو ذلك يتصرف بمزاجية مذهبية لا يعني أنّ هذا التصرّف يمثل سياسة الدولة وتوجهات السلطة.
ثالثاً: يجب محاسبة أيّ مسؤول يمارس عملاً يكرّس الطائفية المذهبية، ويعمق روح العداء بين أبناء الشعب الواحد.
رابعاً: كيف نفهم هذه الممارسات وهي مارسات تعبّر عن نفس طائفي.
وكم هو بغيض لي أن أتحدث بلغة الطائفة أو لغة المذهب في هذه المرحلة التي يجب أن يحكمنا فيها خطاب الشعب الواحد، والمطالب الواحدة، والهدف الواحد إنَّ خطاب الطائفية والمذهبية خطاب مرفوض في هذه المرحلة، وخطاب ضار بكلِّ منجزات التجربة، نني إنطلاقاً من الحرص على ضرورة حماية مشروع الإصلاح، ومن الرغبة في تصحيح مساراته وترشيد تطبيقاته، أطرح هذه التساؤلات المفتوحة والتي لا أشك أنها تصل سمع المسؤولين:
1. لماذا نجد بعض التوظيفات الرسمية يطغى على اختياراتها الانتفاء المذهبي وليس الكفاءات والمؤهلات؟.
2. لقد طرحنا أثناء إقامة معرض الكتاب الدولي الأخير سؤالاً عن سبب منع بعض الكتب الشيعية، ولم نسمع رداً مقنعاً.
3. لقد انتشرت في الآونة الأخيرة كتب وكتيبات ومنشورات وأشرطة تحمل طابعاً مذهبياً حاداً ضد الشيعة مما ينذر بفتنة طائفية عمياء.
ما هو موقف الجهات الرسمية من هذا الطاهرة؟
وهل أنّ هناك مبادراتٍ جادة لإيقاف هذه المارسات؟
4. في إعطاء الإجازات لبناء المساجد هناك ظاهرة - نرجو أن لا تكون مقصودة - تحمل تمييزاً مذهبياً.
- في منطقة تسمى البحيرة يوجد عدد كبير من الأسر الشيعية ومنذ سنين طويلة وهم يطالبون بمسجد لأداء العبادة ولكن دون جدوى، ما هو السبب؟
- في مدينة حمد أكثر من أربعين ألف مواطن شيعي، مساجدهم لا تتجاوز الخمسة أو الستة، وهم في حاجة إلى عدد أكبر وقد بحت أصواتهم في المطالبة ولا مجيب، فمن هو المسؤول عن هذه التعقيدات؟ وفي المقابل - وليس هذا استكثاراً على أخواننا السنة فنحن يفرحنا أن تكثر مساجد المسلمين سنة وشيعة - هناك ما يقرب من خمسة عشر ألف مواطن سني ومساجدهم تقرب من الثلاثين مسجداً، أننا نأمل أن يأت اليوم الذي تصبح المساجد مشتركة يصلي فيها المسلمون جميعاً سنة وشيعة حتى لا نضطر إلى مطالبات خاصة لهذا المذهب أو ذاك، وحتى تذوب كلَّ الحساسيات المذهبية الضارة بوحدة هذا الشعب.
- وفي مدينة حمد نفسها يطالب المواطنون الشيعة - وعددهم بهذه الكثافة - بمكان لإقامة حسينية واحدة وحتى الآن لم ينفذ طلبهم، فمن المسؤول عن ذلك؟
5. لماذا هذا الإصرار على عدم الاستجابة لطلب جمعية التوعية الإسلامية في إصدار مجلة فكرية ثقافية، وقد مضى على هذا الطلب زمن طويل؟
6. لماذا تحاصر بعض مشروعات الجمعيات الدينية المنتسبة إلى هذا المذهب، وهي مشروعات ذات طابع ثقافي اجتماعي إنساني وليست ذات طابع سياسي في حين تسهل مشاريع الجمعيات الأخرى؟
هذه التساؤلات وغيرها كثير ليس الهدف من طرحها إثارة الروح الطائفية، ولا تحرك الحس المذهبي ولا استنهاض الشارع، إنّنا ضد أيّ إثارات تضر بالوحدة الوطنية، وضد أي ممارسات تربك أوضاع الاستقرار، وضد كلِّ التصرفات التي تسيء إلى الأمن والهدوء، وتسيء إلى التلاحم الاجتماعي بين أبناء هذا الشعب الواحد، ولكنها تساؤلات أصبحت تشكلّ هماً وقلقاً في داخلنا وفي مشاعرنا ونحن نعيش على أرض هذا الوطن الحبيب الذي نحمل له كلِّ الإخلاص منذ أن تنسم أباؤنا وأجدادنا هواءه، ومنذ أن امتزج عرقهم ودموعهم ودماؤهم بتربته ، ونحن أبناء هذا التاريخ، والحاضر يحمل ألف شاهد وشاهد.
هذه رسالة حب مفتوحة، تعبّر عن نبض صادق لهذه الأرض، وتعبّر عن دعوة مخلصة إلى تعاون هادف جاد من أجل خدمة هذا الوطن ومن أجل الحفاظ على كلِّ مصالحة، ونحن لا نشك أنّ المواقع العليا في السّلطة يقلقها جداً أن تألم طائفة كبيرة من أبناء هذا الشعب حينما تجد نفسها ضحية مارسات غير مسؤولة صادرة عن هذا الموظف الكبير أو ذاك، ونحن لا نشك أنَّ المواقع العليا في السلطة يهمها جداً أن ينجح مشروع الإصلاح السّياسي، وهذا ما نحمل همه جميعاً، فيجب أن يتخلص واقعنا من كلِّ المعوّقات، وبيد السلطة القدرة كلّ القدرة أن تخلصّ الواقع من كلِّ المعوّقات، وبيد السلطة أن تفتح قلبها لكلّ النداءات المخلصة، ولكلّ الحوارات الصادقة، سدّد الله كلّ الخطي في طريق الخير والصلاح.


وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين


 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ربيع الأول   |   إلى أعلى ]