سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1667412
يوم الخميس
24 ذو القعدة 1438 هـ
صلاة الفجر 3:57
الشروق 5:11
صلاة الظهرين 11:42
الغروب 6:12
صلاة العشائين 6:27
17 أغسطس 2017
 
 
» ارشادات » ارشادات« عدد القراءات: 2396 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
الإرشاد الثاني : الحذر من ثقافة التخدير
تاريخ: 2001-06-22 م

أيها المؤمنون، أيهّا الآباء والأمهات:
 حذارِ حذارِ من (ثقافة التخدير) إنّها ثقافة الشيطان، ولغة الشيطان، وأبواق الشيطان: (إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) آل عمران 175. الذين يستمعون، ويستجيبون، ويصدّقون تخويفات، وتهويلات، وتخديرات الشيطان في كل عناوينه وأسمائه وتجسّداته، هؤلاء هم أولياء الشيطان، أمّا أولياء الله فلا يخافون إلاّ الله تعالى (وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).
وهذا لا يعني أن لا نحسب حساباً للشيطان، وأولياء الشيطان، وقوى الشيطان، وأحزاب الشيطان، ومؤسسات الشيطان، وأنظمة الشيطان، يجب أن نحسب كل الحساب، ولكنه الحساب الذي لا يجعلنا نضعف، وننهزم ونخاف.


 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: ارشادات   |   إلى أعلى ]