أنت الزائر
1702038
يوم الأربعاء
2 ربيع الأول 1439 هـ
صلاة الفجر 4:48
الشروق 6:01
صلاة الظهرين 11:24
الغروب 4:46
صلاة العشائين 5:01
22 نوفمبر 2017
 
 
» السيد في الصحافة » السيد في الصحافة« عدد القراءات: 1554 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
صحيفة الأيام:العلامة الغريفي: لابد من إيجاد مسرح مركزي يخدم المناسبات الدينية
تاريخ: 2004-03-19 م

خلال حضوره مسرحية (موت عز)
العلامة الغريفي: لابد من إيجاد
مسرح مركزي يخدم المناسبات الدينية


كتب - محمود النشيط:
أكد سماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي علي ضرورة ايجاد مسرح مركزي أو مسارح متفرقة في مناطق ومدن المملكة تلبي حاجة الطاقات الشبابية التي تمتلك طاقات إبداعية كبيرة يمكن استثمارها في توصيل رسالة هادفة من خلال المسرح، جاء ذلك خلال عرض مسرحية (موت عز) مساء أمس بحضور رئيس وأعضاء إدارة الأوقاف الجعفرية وجمعا من طلبة العلوم الدينة والمواطنين الذين غص بهم مكان العرض في موقع المسرح التقليدي الذي شيد بمنطقة النعيم لهذه المسرحية.
وقال الغريفي: إن المسرح يعتبر من الأدوات الرئيسية في ايصال رسالة عاشوراء الحسين إلي الجميع شأنه شأن الخطابة والموكب والقصيدة وأنه أسلوب حضاري في محاولة لادخال كربلاء في وعي الأجيال، إننا نشيد ونؤيد ونبارك مثل هذه الأعمال الهادفة التي لها شأن كبير في خدمة القضية الحسينية شأنها شأن التقنيات الحديثة والتي تؤدي دورها إذا ما وظفت التوظيف الصحيح، وأضاف: أن ايجاد تسهيلات من خلال توفير مسرح مركزي أو مسارح في مناطق المملكة من شأنه أن يساهم بشكل فعال علي تطور هذا الجانب أكثر فأكثر خاصة مع وجود شباب متحمس.
وحول رأيه في المسرحية قال السيد عبدالله: لقد اجاد القائمون علي هذه المسرحية وبكل جذارة في إدارة ورسم المواقف التمثيلية التعبيرية مما يدل علي تمكنهم رغم الامكانيات المتواضعة إلا أنهم قدموا رسالة جديدة وابراز مواهبم الفنية وتوظيفها التوظيف الصحيح في خدمة القضية الحسينية وفي حال توفر الإمكانيات المسرحية سيكون عطائهم بلا شك أكبر وانفع.
من جانبه قال رئيس إدارة الأوقاف الجعفرية السيد مصطفي القصاب: ان ما شاهده يثلج الصدر وهذه الفعاليات المسرحية إنما تدل علي الاهتمام بالقضية الحسينية التي هي الانموذج الأساسي في قضايا الأمة المعاصرة، وما هذا الجهد الكبير إلا دلالة واضحة علي مدي الحب والولاء الذي يكنه أبناء شعب البحرين لآل البيت (ع).
أما مدير الأوقاف المهندس عون الخنيزي فقد أكد أن المسرح هو من لغات العصر التي تركز في الذاكرة شأنه شأن الصورة المرئية التي تجسد صورة القضية الحسينية لتجعلنا جميعا نكون حسينيون من خلال ما يعرض من تجسيد للواقع الذي نسمع به ولم نره.
كما حضر عرض المسرحية سماحة السيد حسن الفياض أحد الشخصيات العلمائية الكبيرة في العراق والذي قدم في نفس اليوم من مدينة النجف وعبر عن سعادته بما رأي شاكرا الجهود التي بذلت في هذا العمل الذي ليس بغريب عن شعب البحرين الذي عرف بولائه لبيت النبوة من قديم الزمان ولا زال يحي ذكراهم ويواصل في تبيان شعائر عاشوراء ويجسد رسالة الطف للعالمين.
الجدير بالذكر أن مسرحية (موت عز) هي للمخرج البحريني الشاب جابر حسن وتمثيل نخبة من الشباب البحريني وتعرض خلال أيام عشرة محرم في مختلف مدن وقري المملكة وتلقي اهتماما كبيرا من قبل الجميع وقد اثني رجال الدين والمتابعين علي هذا العمل الذي يجسد فترة زمنية عشاتها الأمة بين تولي يزيد بن معاوية الخلافة وبين مجابهة الإمام الحسين (ع) في رفضه المبايعة واصراره علي الجهاد في سبيل احقاق الحق واعلاء كلمة الله في الأرض.
كما ساهمت الاضاءة الفنية والمكياج الراقي مع الصوتيات التي صاحبت العرض المسرحي من اضفاء جو من الحزن وشد انتباه الجمهور الي ما جري علي الحسين وأصحابه من أحداث.


 

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: السيد في الصحافة   |   إلى أعلى ]