سماحةِ آية الله الشَّيخ عيسى أحمد قاسم .. هذا الرَّجل الفقيه، يُمثِّل رمزًا كبيرًا لدى طائفةٍ تمثِّل وجودًا ثقيلًا في هذا الوطن، كما يمثِّل عنوانًا شاخصًا في كلِّ العالم. هنا يكونُ المنعطفُ إمَّا إلى انفراج كبير ينفتح بالوطن على الخير كلِّ الخير، وإمَّا إلى خيارٍ مآلاته قاسية، وصعبة، ومؤلمة.
 
أنت الزائر
1690788
يوم الإثنين
2 صفر 1439 هـ
صلاة الفجر 4:31
الشروق 5:41
صلاة الظهرين 11:22
الغروب 5:03
صلاة العشائين 5:18
23 أكتوبر 2017
 
 
» حديث الجمعة » شهر ذي القعدة« عدد القراءات: 137 »

نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
حديث الجمعة 478: فوائدِفي الصَّلاةِ على النَّبيِّ وآلِهِ - الواقع ذات الخصوصيَّة في البيت الحرام - في ذكرى رحيل العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي
تاريخ: 2017-08-03 م | الموافق: 10 ذو القعدى 1437 | المكان: مسجد الإمام الصادق (ع) بالقفول - البحرين
بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، وأفضلُ الصَّلواتِ على سيِّدِ الأنبياءِ والمرسلينَ محمَّدٍ وعلى آلِهِ الهداة الميامين.

وبعد، فنتابع الحديث حول:
فوائدِ في الصَّلاةِ على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَى الله عليه وآلِهِ وسلَّم)
الفائدة العاشرة: أفضلُ دعاءٍ الصَّلاةُ على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلّم)
عن عبد السَّلام بن نعيم، قال: "قلتُ لأبي عبد الله (عليه السَّلام) - يعني الإمام الصَّادق -: إنِّي دخلت البيت - يعني بيت الله الحَرَام -، فلم يحضرني شيئ من الدُّعاء إلَّا الصَّلاة على النَّبيِّ وآلِهِ (صلّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم).

فقال (عليه السَّلام): ولم يخرج أحدٌ بأفضل ممَّا خرجت" (ثواب الأعمال، الصَّفحة155، الشَّيخ الصَّدوق).

الدُّعاءُ أفضل عبادةٍ كما أكَّدت الرِّوايات.
وبيت الله الحرام أفضل موقع للدُّعاء، حيث يتضاعف العمل ألف ألف ضعف.
والدُّعاء للغير ثوابه مضاعفٌ ألف ألف ضعف.

فكم هو ثواب الصَّلاة على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلّم) عند بيت الله الحرام؟
هي أفضلُ دعاء.

وهي عند بيت الله، فالثَّواب مضاعف ألف ألف ضعف.
وهي دعاء للغير (النَّبيِّ وآله) (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم)، فثوابها مضاعف ألف ألف!
النَّتيجة: ألف ألف مضروبة في ألف ألف!!

هذا ثوابُ صلاةٍ واحدةٍ على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم) عند بيت اللهِ الحرام.
فكم هو الثَّواب إذا صلَّيت على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم) عند بيت الله الحرام مائة مرَّة؟

وكم هو الثَّواب إذا كان العددُ ألفًا؟

وكم هو الثَّواب إذا كان اللِّسان دائمًا لهجًا بالصَّلاة على النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم)؟

المواقع ذات الخصوصيَّة في البيت الحرام

وإذا أردنا أنْ نتحدَّث عن (مواقع) لها خصوصيَّتها في المسجد الحرام، فثمَّ ثوابٌ لا تملك كلُّ حاسوبات البشر أنْ تحصيه.

نعم في المسجد الحرام مواقع متميِّزة يتضاعف ويتضاعف ثواب العبادة والدُّعاء عندها!
من هذه المواقع:

أوَّلًا: الحطيم
أ- ما بين الحجر الأَسْود، وباب الكعبة.
ب- أو ما بين الرُّكن والمقام وباب الكعبة.

سبب التَّسمية بالحطيم
أ- قيل: سُمِّيَ حطيمًا؛ لازدحام النَّاس فيه على الدُّعاء، ويحطم بعضهم بعضًا.
ب- وقِيل: سُمِّيَ حطيمًا؛ لانحطام الذُّنوب عنده.
ج- وقِيل: سُمِّيَ حطيمًا؛ لتوبة الله تعالى فيه على آدم [عليه السَّلام]، فانحطمت ذنوبُه.
1- عن ميسر قال: "كنتُ عند أبي جعفر (عليه السَّلام) - يعني الإمام الباقر -، فقال: أَتَدرون أيَّ البقاعِ أفضلِ عند الله؟

فقال (عليه السَّلام): ذاك مكَّة الحرام التي رضيها لنفسِهِ حَرَمًا، وجَعَلَ بيتَهُ فيها.
ثمَّ قال (عليه السَّلام): أتدرون أيَّ بقعةٍ في المسجد الحرام أفضلُ عند اللهِ حرمةً؟
فقال (عليه السَّلام): ذاك بين الرُّكن والمقام وباب الكعبة، ..." (بحار الأنوار96/230، العلَّامة المجلسي).

2- روى الجعفي عن الإمام الصَّادق (عليه السَّلام) أنَّه قال: "إنْ تهيأ لك أنْ تصلِّي صلواتك كلَّها الفرائض وغيرها عند الحطيم، فإنَّه أفضلُ بُقعةٍ على وجه الأرض، وهو ما بين باب البيت والحجر الأسود وهو الموضع الَّذي تاب الله فيه على آدم، ..." (بحار الأنوار96/231، العلَّامة المجلسي).

3- وسأل الحسن بن الجهم الإمام الرِّضا (عليه السَّلام) عن أفضلِ موضع في المسجد [الحرام] يُصلَّى فيه؟

قال (عليه السَّلام): الحطيم ما بين الحجر الأسود، وباب البيت.
قلت: والذي يلي ذلك في الفضل؟
فذكر أنَّه عند مقام إبراهيم (عليه السَّلام).
قلت: ثمَّ الذي يلي في الفضل؟
قال: في الحجر [يعني حجر إسماعيل].
قلت: ثمَّ الذي يلي ذلك؟
قال (عليه السَّلام): كلُّ ما دنى من البيت" (جامع أحاديث الشِّيعة4/506، السَّيِّد البروجردي).
هكذا حدَّد الإمام الرِّضا (عليه السَّلام) بعض مواقع لها خصوصيَّتها في الفضل والثَّواب.
فأكَّد أوَّلًا على الحطيم، فهو أعظم موقع في بيت اللهِ الحرام ويليه في الفضل:
ثانيًا: مقام إبراهيم

1- قال تعالى: ﴿فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ...﴾ (سورة آل عمران: الآية97).
2- وقال تعالى: ﴿... وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ...﴾ (سورة البقرة:125).
سُمِّي مقام إبراهيم، لأنَّ إبراهيم (عليه السَّلام) اتَّخذ من هذه الصَّخرةِ مقامًا عندما أراد أنْ يرفع القواعد من البيت، وفي الصَّخرةِ بقيت آثارُ أقدامِهِ الشَّريفة، وبهذا اكتسب المقامُ قدسيَّة كبيرة، وعنده يُصلِّي الطَّائفون صلاة الطَّواف.

وأمَّا تسميته بالمقام، فهناك ثلاثة آراء:
الرَّأي الأوَّل: إنَّه وقف إبراهيم (عليه السَّلام) حينما أراد بناء البيت - كما تقدَّم -.
الرَّأي الثَّاني: إنَّه وقف عليه إبراهيم (عليه السَّلام)؛ لتغسيل رجله، وهذا الرَّأي منسوب لابن عبَّاس.
الرَّأي الثَّالث: إنَّه وقف عليه إبراهيم (عليه السَّلام)؛ للأذان للحج حينما نزل قوله تعالى: ﴿وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ﴾ (سورة الحج: الآية27).


الإعلان عن الحجِّ
بعد أنْ استكمل إبراهيم (عليه السَّلام) بناءَ البيت كُلِّفَ بمهمَّة الإعلانِ عن الحجِّ، ودعوة النَّاس إليه، فقد:

1- جاء في حديث رواه علي بن إبراهيم في تفسيره: "عندما تسلَّم إبراهيم (عليه السَّلام) هذا الأمر الرَّبَّانيَّ قال: إنَّ أذاني لا يصل إلى أسماعِ النَّاسِ، فأجابه سبحانه وتعالى: (عليكَ الأذان، وعليَّ البلاغ)!
فصعد إبراهيم (عليه السَّلام) موضعَ المقام، ووضع إصبعيهِ في أذنيه وقال: يا أيُّها النَّاسُ كُتِبُ عليكم الحجُّ إلى البيتِ العتيقِ، فأجيبُوا ربَّكم.
وأبلغ الله (عزَّ وجلَّ) نداءَهُ أسماعَ جميعِ النَّاسِ حتَّى الَّذينَ في أصلابِ آبائِهم، وأرحامِ أمهاتِهم، فردُّوا: لبَّيكَ اللَّهُّمَّ لبَّيكَ!

وإنَّ جميع الَّذينَ يشاركون في مراسم الحجِّ منذ ذلك اليوم وحتَّى يوم القيامةِ هُمْ من الَّذينَ لبَّوا دعوة إبراهيم (عليه السَّلام)" (الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل10/322، الشَّيخ ناصر مكارم الشيرازي).

2- وفي رواية أخرى: "لمَّا أمر الله إبراهيم أنْ ينادي في النَاس بالحجِّ صعد أبا قبيس، ووضع إصبعه في أذنيه، وقال: يا أيُّها النَّاس، أجيبوا ربَّكم، فأجابوه بالتَّلبية في أصلاب الرِّجال، ..." (بحار الأنوار12/91، العلَّامة المجلسي).

ثالثًا: حِجرُ إسماعيل
الحِجر هو بيت إسماعيل (عليه السَّلام)، وفيه دُفِن إسماعيل وأمُّه هاجر، وبعض الأنبياء (عليهم السَّلام).

ويذهب بعض العلماء أنَّه جزء من الكعبة، ويفتى الفقهاء بوجوب إدخاله في الطَّواف، فلا يصحُّ الطَّواف بين الكعبة والحجر.
فضل الحِجْر
وهذه البقعة لها فضلها الكبير.
عن طاووس، قال: "رأيت في الحِجر زين العابدين (عليه السَّلام) يُصلِّي، ويدعو: عُبَيْدُك ببابك، أسيرك بفنائك، مسكينك بفنائك، سائلك بفنائك يشكو إليك ما لا يخفى عليك، لا تردَّني عن بابك!
قال طاووس: فما دعوتُ بهنَّ في كَرْبٍ إلَّا فرِّج عنِّي" (الصَّحيفة السَّجَّاديَّة، الصَّفحة536، الإمام زين العابدين (عليه السَّلام)).

ومن المواقع التي لها خصوصيَّتها في المسجد الحرام:

رابعًا: المستجار
الموضع المقابل لباب الكعبة دون الرُّكن اليماني.
وسُمِّي مُستجارًا؛ لأنَّه يستجار عنده من النَّار، وقد أكَّدت الرِّوايات على أهمية الدُّعاء، والاستغفار، والإقرار بالذُّنوب عند المستجار.

روي عن الإمام الصَّادق (عليه السَّلام) أنَّه قال: "فإذا انتهيت إلى مؤخَّر الكعبة وهو المستجار دون الرُّكن اليَماني بقليل في الشَّوط السَّابع، فابسط يديك على الأرض – البيت -، وألصق خدَّك وبطنك بالبيت، ثمَّ قل: اللَّهُّمَّ البيتُ بيتُكَ، والعبدُ عَبدُكَ، وهذا مكان [مقام] العائذِ بكَ من النَّار!

ثمَّ أقرَّ لربِّك بما عمِلتَ من الذُّنوب، فإنَّه ليس عبدٌ مؤمنٌ يقرُّ لربِّهِ بذنوبهِ في هذا المكانِ إلَّا غفر الله له، ..." (وسائل الشِّيعة13/347، الحر العاملي).

خامسًا: الحجر الأَسْوَد
ومنه يبدأ الطَّواف، وعنده يستحبُّ الدُّعاء، والصَّلاة علي النَّبيِّ وآلِهِ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم).

1- قال الإمام الصَّادق (عليه السَّلام): "إذا دَنَوْتَ من الحجر الأسود، فارفع يديك، واحمد الله، واثنِ عليه، وصلِّ على النَّبيِّ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم)، واسأل الله أنْ يتقبَّل منكَ، ثمَّ استلم الحجر وقَبِّله، فإنْ لم تستطع أنْ تقبِّله، فاستلمه بيدك، وإنْ لم تستطع أنْ تستلمه بيدك، فأشر إليه، وقل: اللَّهُّمَّ، أمانتي أدَّيتها، وميثاقي تعاهدته؛ لتشهد لي بالموافاة، ..." (الحج والعمرة في الكتاب والسُّنَّة، الصَّفحة196، محمَّد الريشهري).

2- وفي الحديث المرويِّ عن رسول الله (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم): "الحجر يمين الله، فمَن مسح يده على الحجر، فقد بايع الله أنْ لا يعصيه" (الحج والعمرة في الكتاب والسُّنَّة، الصَّفحة102، محمَّد الريشهري).

3- ورُوي عن النَّبيِّ (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم) أنَّه قال: "كان الحجر أشدُّ بياضًا من اللَّبن [وفي رواية من القرطاس (الحج والعمرة في الكتاب والسُّنَّة، الصَّفحة104، محمَّد الريشهري)]، فاسودَّ من خطايا بني آدم، ..." (روضة المتقين في شرح مَن لا يحضره الفقيه4/12، محمَّد تقي المجلسي (الأوَّل)).


في ذكرى رحيل العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي

ينتسب العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي إلى الأُسرة الغريفيَّة، وكما قال الشَّيخ الأمينيُّ في (شهداء الفضيلة): "آل الغريفي من أسمى البيوتِ مجدًا وشرفًا، وأعلاها نسبًا ومذهبًا، وأرفعِها في المكانة العلميَّة والثَّقافة الدِّينيَّة، وأشهرهِا في الملأ الشِّيعيِّ العلويِّ، رجاله معرفون بكلِّ فضيلة، فيهم علماءُ فقهاءُ زعماءُ أدباء، يوجد جليلُ ذِكْرِهم في كثير من المعاجم، وهذه الشَّجرةُ الطَّيِّبة أصلها ثابتٌ في (غريفة) – بالبحرين - وفروعها نامية في (النَّجف)، و(البصرة)، و(المحمَّرة)، و(شيراز)، و(بهبهان)، ...، وأوَّل مَن هاجر من (البحرين) من هذه السُّلالة الطَّيِّبة السَّيِّد عبد الله البلادي" (شهداء الفضيلة، الصَّفحة379، الشَّيخ عبد الحسين الأميني النَّجفي).

وقال الشَّيخ الطَّهرانيُّ في (النُّقباء) متحدِّثًا عن هذه الأسرة: "من أُسر العلم والدِّين، والرِّياسةِ والشَّرف في (البحرين) وما والاها، عُرِف رجالها بكلِّ مجدٍ وفضيلة، وحاز غير واحد منهم رئاسة الدِّين والدُّنيا قديمًا وحديثًا".

وينتهي نسب هذه الأُسرة الشَّريفة إلى الإمام موسى الكاظم (عليه السَّلام) السَّابع من أئمَّة أهل البيت (عليهم السَّلام) الذُّريَّة الطَّاهرة التي تنتمي إلى رسول الله (صلَّى اللهُ عليه وآلِهِ وسلَّم)، وإلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السَّلام)، وإلى فاطمة الزَّهراءِ سيِّدة نساءِ العالمين (عليهما السَّلام).

هذا هو النَّسب الذي ينتمي إليه الفقيد الكبير العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي ابن العلَّامة المقدَّس السَّيِّد علوي الغريفي، والذي [يعني السَّيِّد علوي] هو من أجلَّاء العلماء، ومن فضلاء الحوزة، ومن الأتقياء الصَّالحين، والأخيار المتَّقين.

أمَّا الغريفة - والتي سكنها أحد أجداد الأسرة، وهو الفقيه الكبير السَّيِّد حسين الغريفي، المُتوفى سنة (هجريَّة1001)، فهي قرية قديمة من قرى البحرين، مجاورة لقرية الشَّاخورة، ولقرية أبي صيبع، وهذه القرية (الغريفة) القديمة لا وجود لها في الزَّمن الحاضر، أمَّا جدُّ الأسرة السَّيِّد حسين الغريفي، فمدفون في مقبرة (أبي صيبع).

متى ولد العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي؟

ولد في السَّابع من ذي الحجَّة سنة 1365 هجرية المصادف للأوَّل من نوفمبر سنة 1946 ميلاديَّة.

نشأته
قضى بعضًا من العقد الأوَّل من عمره في البحرين، ولمَّا بلغ السَّابعة من عمره هاجر والده العلَّامة السَّيِّد علوي الغريفي إلى النَّجف الأشرف؛ لإكمال دراسته الحوزويَّة، حيث قد أنهى المقدَّمات، وبعضًا من السُّطوح هنا في البحرين، وهناك واصل تحصليه العلميَّ، وحضر بحوث كبار الفقهاء.

كان السَّيِّد أحمد الغريفي بصحبة والده في هذه الهجرة، وهناك في النَّجف الأشرف بدأ مشواره الدِّراسيَّ، حيث أُدخل في المدرسة الابتدائيَّة، فانهي الدِّراسة الابتدائيَّة في مدينة النَّجف الأشرف.

وفي بداية السِّتِّينات عاد العلَّامة السَّيِّد علوي الغريفي إلى وطنه البحرين؛ ليبدأ مشوارًا جديدًا من حياته.

ومعه عاد الابن السَّيَّد أحمد الغريفي، والتحق بمدارس البحرين، واضطَّر إلى إعادة أكثر من سنة من دراسته الابتدائية، فأنهى هذه الدِّراسة الابتدائيَّة سنة 1962 ميلاديَّة.
واصل دراسته الثَّانويَّة والتي أنهاهها سنة 1967 ميلاديَّة.
ثمَّ هاجر إلى النَّجف الأشرف، والتحق بكلِّيَّة الفقه التَّابعة لمنتدى النَّشر، والتي أسَّسها الشَّيخ محمَّد رضا المظفَّر أحد الفقهاء الأعلام.

أنهى السَّيِّد أحمد الغريفي دراسته في كُلِّيَّة الفقه سنة 1971 ميلاديَّة، حاصلًا على شاهدة البكالوريوس في اللُّغة العربيَّة، والعلوم الإسلامية بتقدير جيِّد جدًّا.

واستمرَّ يحمل همَّ الدِّراسة الأكاديميَّة، فالتحق بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، متخرِّجًا وهو يحمل (شهادة الماجستير)، وكان عنوان رسالتِهِ (البراءة الأصليَّة في الشَّريعة الإسلاميَّة) بتقدير ممتاز.

وكانت له طموحاتُه في أنْ يحصل على شهادة الدُّكتوراه، ويقال: إنَّه سجَّل رسالة الدُّكتوراه في جامعة عين شمس؛ وشاء القدر غير ذلكَ!

وأمَّا الحديث عن دراسته الحوزويَّة، فكانت بداياتها على يد والدِهِ العلَّامة السَّيِّد علوي الغريفي، ثمَّ انتقل إلى النَّجف الأشرف؛ ليزاوج بين دراسته في كلِّيَّة الفقه والدِّراسة الحوزويَّة، وقطع أشواطه الحوزيَّة حتَّى وصل إلى مرحلة البحث الخارج، فتتلمذ على يد عددٍ من كبار الفقهاء كآية الله السَّيِّد الخوئي (قدِّس سرُّه)، وآية الله الشَّهيد السَّيِّد محمَّد باقر الصَّدر(قدِّس سرُّه)، وآية الله السَّيِّد الفاني، وآية الله السَّيِّد محي الدِّين الغريفي.

وكانت له علاقة متميِّزة بمدرسة الشَّهيد الصَّدر (قدِّس سرُّه) حيث تغذَّى من هذه المدرسة، وانصبغت شخصيَّته بأفكارها وتوجُّهاتها، ممَّا صنع منه عالمًا رساليًّا واعيًا متميِّزًا، وكان يحظى بثقة الشَّهيد الصَّدر، حتَّى أنَّ الشَّهيد الصَّدر أعطاه وكالة خطِّيَّة بإقامة صلاة الجمعة في القاهرة، وكان لهذه الصَّلاة أثرها الكبير في اجتذاب طلاب الدِّراسات الجامعيَّة في القاهرة.

الأدوار الرِّساليَّة للسَّيِّد الغريفي
وأخيرًا استقرَّ العلَّامة السَّيِّد أحمد الغريفي في وطنه البحرين؛ ليمارس أدواره الرِّساليَّة في خدمة أهداف الدِّين، وفي توجيه المؤمنين، وقد استطاع أنْ يستقطب أعدادًا كبيرةً من الشَّباب والمثقَّفين متأثِّرين بفكره وتوجيهاته.

وقد اعتمد في حركته التَّبليغيَّة مجموعة أدوات:

الأداة الأولى: المسجد وصلاة الجماعة
وقد انجذبت إلى مسجده وجماعته أعداد كبيرة من الشَّباب والشَّابات ينهلون من فكره، ووعيه، وروحانيَّته، وأخلاقه، وورعه، وتقواه.

الأداة الثَّانية: المحاضرات
كانت له محاضراته الواعية في مختلف المجالات العقيديَّة، والثَّقافيَّة، والأخلاقيَّة، والاجتماعيَّة، والتَّاريخيَّة، وفي شتَّى المجالات التي تشكِّل ضرورة؛ لبناء الأجيال الإيمانيَّة الملتزمة.

الأداة الثَّالثة: المناسبات الدِّينيَّة
ومن خلال المناسبات كانت لها طروحاته المتميِّزة في معالجة قضايا التَّاريخ، وفي التَّعريف برجال العقيدة، ممَّا أعطى للمناسبات الدِّينيَّة حضورها الواعي، ودورها الفاعل في حياة الأمَّة، وخرج بها من بعض مساراتها الاستهلاكيَّة، وأنماطها الرَّاكدة، وصبغاتها العاطفيَّة البحتة.

الأداة الرَّابعة: الدَّرس والتَّدريس
كانت له دروسه الحوزيَّة، حيث استفاد منها أعدادٌ من طلاب العلوم الدِّينيَّة، وممَّن يريد أنْ يمتلك ثقافة الحوزة، وكانت همَّته كبيرة في هذا المجال، حيث كان يؤمن بأنَّ الوعي الدِّينيَّ الأصيل هو الذي ينهل من الحوزة، ومن علوم أهل البيت (عليهم السَّلام).

الأداة الخامسة: حَراكه الاجتماعي
ومن خلال هذا الحَراك استطاع أنْ يكون حاضرًا في أوساط النَّاس بعلمه، وفكره، وثقافته، وتوجيهاته، وإرشاداته.

وكان لأخلاقه المتميِّزة الأثر الكبير في انجذاب النَّاس إليه، وإلى كلماته، وتوجيهاته.
الرَّحيل المفجع
قبل الحادث المفجع بأيَّام تكلَّمت معه هاتفيَّا من دبي، وقلت له: أتمنَّى أنْ نلتقي في الحجِّ، كما اعتدنا في كلِّ عام، إلَّا أنَّه فاجأني بقوله: في هذا العامِّ لن أسافر للحجِّ!
الأمر الَّذي خلق في نفسي ألمًا كبيرًا، حيث لن أحظى بلقائه في رحاب هذا الموسم المبارك.
وكان القدر يرسم خيارًا آخر.

وإذا بي في صبيحة يوم مشؤوم تصلني مكالمة من والدي (رحمه الله تعالى)، وما اعتاد أنْ يهاتفني في هذا الوقت المبكر، ممَّا جعلني أضع يدي على قلبي، وتاهت بي الخواطر والأوهام، وما ترك لخواطري أنْ تستمرَّ، ولا لأوهامي أنْ تسرح، وقال بكلمات مرتعشة: "لقد حدث حادث سيارة، وانتقل إلى (رحمة الله تعالى) السَّيِّد أحمد ..." وقع الخبر كالصَّاعقة، وماتت الكلمات على لساني!

والكلمات بكلِّ تأكيد عاجزة أن تصف (اللَّحظة)، لأنَّها أكبر من الكلمات!
وهكذا كان الحادث الفاجعة في إحدى ليالي ذي القعدة (وبالتَّحديد اللَّيلة العاشرة منه) سنة 1405 هجريَّة، المصادف 27 يوليو سنة 1985 ميلاديَّة.
تغمَّد الله الرَّاحل الكبير بوافر الرَّحمة والرُّضوان، وإلى روحه الفاتحة.
وآخر دعوانا أنْ الحمد لله ربِّ ِالعالمين.
نسخة للطباعة  |   أرسل إلى صديق
 
[ عودة إلى قسم: شهر ذي القعدة   |   إلى أعلى ]