أنت الزائر
1737699
يوم الأحد
8 جمادى الآخرة 1439 هـ
صلاة الفجر 4:56
الشروق 6:05
صلاة الظهرين 11:51
الغروب 5:36
صلاة العشائين 5:51
25 فبراير 2018
 
 
حديث الجمعة 501 : موسمُ الصِّدِّيقةِ الزَّهراءِ (عليها السَّلام) وقضايا المرأة - حينما تتعطَّل لغةُ التَّفاهم تتحرَّك لغةُ التَّخاصم!
أمرٌ طبيعيٌّ جدًّا أنْ تختلف الرُّؤى، والقَناعاتُ في قضايا الدِّينِ، والثَّقافةِ، والسِّياسةِ! لا مشكلةَ في ذلك إطلاقًا، فمِن حقِّ أيِّ إنسان أنْ يُحدِّدَ خيارَه الدِّينيَّ، والثَّقافيَّ، والسِّياسيَّ بشرط أنْ ينطلق هذا التَّحديد من تفكيرٍ جادٍّ، وموضوعيٍّ، ومنصِفٍ، وإلَّا عبَّر عن هوى وتِيْهٍ، وت.....
حديث الجمعة 500: كفى استغراقًا في الشَّأنِ السِّياسي!
فلا يصحُّ أنْ تُهيمنَ قضايا السِّياسة على اهتماماتِ المنابرِ الدِّينيَّة على حساب مسؤوليَّاتِها الأساس، وواجباتِها الأهم. ثُمَّ إنَّ التَّعاطي الواسع مع الوضع السِّياسيِّ يُعرِّض أصحابَ المنابرِ الدِّينيَّةِ إلى مجموعةِ تعقيداتٍ في علاقاتِهم بأنظمة الحكم من طرفٍ، وفي علاقاتهم مع النَّاسِ من طرفٍ آخ.....
حديث الجمعة 499: نريدُهُ وَطَنًا جَمِيْلًا - وقفات توضيحيَّة - من حقوق النَّاس على الأوطان - ملف التَّجنيس
ما حدث هذه الأيَّام من ضجَّة كبيرة حول (التَّجنيس) أمرٌ يفرض المعالجة العاجلة لهذا الموضوع، وبكلِّ واقعيَّةٍ، وشفافيَّةٍ، وجُرْأةٍ. فقضيَّةٌ لها تداعياتُها الصَّعبة جدًّا على الوطنِ، وعلى المنطقة مطلوبٌ أنْ تُدرسَ بكلِّ جدِّيَّةٍ وشجاعةٍ، وأنْ يُعاد النَّظر في (حيثيَّاتِها)، و(معطياتِها) خشية أنْ ت.....
حديث الجمعة 498: هذا هو خَيار الوطن! - أمنيات وأحلام متفائِلَة - الثَّبات أمام التَّحدِّيات من معتقدنا الإيمانيِّ -الحاجة لعلاج أزمات الوطن
فحينما يتمُّ التَّوافق على العلاجات، وعلى (الخطوات)، وعلى (الأدوات)، فهذا لا يعني أنَّه قد انتهى (دور المراجعة، والمحاسبة)، فقد تنكشف في (مساراتِ الحركة، والتَّطبيق) بعض أخطاء في حاجةٍ إلى تصحيح، وفي حاجة إلى تقويم، وهذا ما يفرض (المراجعة المستمرَّة)، و(المحاسبة المتحرِّكة)، هذا ما يعطي (المسارات ال.....
بيان الدعم والمساندة لحديث الحجة السيد الغريفي
بيان الدعم والمساندة لحديث الحجة السيد الغريفي ... بِسْم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين .... وبعد،،، فإن حديث سماحة الحجة السيد عبدالله الغريفي (حفظه الله) وخارطة الطريق التي رسمها للسير بالوطن العزيز إلى حيث يطمح إليه كل غيور من الاست.....
حديث الجمعة 491: ضوابط الخطاب الدِّينيِّ - تداعيات انحراف الخطاب -
هكذا تصنع الاختلافات الدِّينيَّة، والثَّقافيَّة، والسِّياسيَّة إذا لم ترشَّدْ، وكانت محكومة للهوى، وللعصبيَّات، وللأغراض السَّيِّئة. التَّاريخ حافلٌ بصراعاتٍ دينيَّةٍ، وصراعاتٍ ثقافيةٍ، وصراعاتٍ سياسيَّةٍ! كذلك الحاضر هو أيضًا حافلٌ بكلِّ هذه الصِّراعات، وربَّما بشكلٍ أكثر ضراوةٍ. وكانت الأثمانُ في الماضي والحاضر باهظةً جدًّا، ومكلِّفةً جدَّا، أرواحًا، دماءً، أعراضًا، أموالًا، مقدَّسات! هذا النَّهج الخصاميُّ والاحترابيُّ لا يؤمن بحقِّ .....
حديث الجمعة 490: ا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآ
فقد قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ﴾ (سورة البقرة: الآية208). 1- ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ...﴾ (سورة البقرة: الآية208). الخطابُ – هنا - مُوجَّهٌ لكلِّ الذّينَ آمنوا باللهِ، ورسولِهِ، واليوم الآخر إيمانًا صادقًا وحقيقيًّا وبصيرًا. موجَّهٌ للأمَّةِ بكلِّ مكوِّناتها، وبكلِّ مواقِعها، حُكَّ.....
حديث الجمعة 489: قراءة في النَّهج السِّياسيِّ للإمام الحسنِ المجتبى (عليه ا
قراءة في النَّهج السِّياسيِّ للإمام الحسنِ المجتبى (عليه السَّلام) مارس الإمامُ الحسنُ المجتبى (عليه السَّلام) (أسلوبَ المسَالمةِ) مع نظام الحكم في عصره. ومارسَ الإمامُ الحسين (عليه السَّلام) (أسلوبَ المواجهة) مع نظامِ الحكمِ في عصره. حاول بعضُ الدَّارسين أنْ يقرأ هذا الاختلاف بأنَّه يُشكِّل اختلافًا في المشروع السِّياسيِّ، فالإمام الحسن (عليه السَّلام) يحمل مشروعًا سياسيًّا سِلْميًّا، والإمام الحسين (عليه السَّلام) يحمل مشروعًا سياسيًّا ثور.....
حديث الجمعة 488: دور الإمام السَّجَّاد (عليه السَّلام) بعد عاشوراء - أهداف
إنَّ (معارك الحقِّ والباطل) في كلِّ التَّاريخ البشري هي (وثائق) يجب أنْ تبقى في ذاكرة الأجيال؛ لكي تتزوَّد منها (معايير الصِّراع)، ولكيلا تتكرَّر نسخُها. لماذا يُصرُّ القرآن الكريم على تدوين قضايا الصِّراع بين الحقٍّ والباطلِ؟!، بين الخير والشَّرِّ؟!، بين الإنسان والشَّيطان؟!، بين الأنبياء (عليهم السَّلام) وأعداء الأنبياء؟! لما يُصرُّ القرآن الكريم على تدوين الصِّراع بين آدم (عليه السَّلام) وإبليس؟! لماذا يُصرُّ القرآن الكريم على تدوين أوَّل.....
حديث الجمعة 487: المراجعة والمحاسبة بعد موسم عاشوراء - عاشوراء وحدة لأبناء
عاشوراء قادرة أنْ تُحَقِّق هذا التَّوحُّد، ولكنَّنا نحن نُعطِّل هذا الدَّور من خلال أخطاء وممارسات لم نعالجها بحكمةٍ وبصيرة. فمن أجلِ أنْ نعطي عاشوراء دورها الفاعل والقادر، ومن أجل أنْ نعطي عاشوراء حضورها الكبير يجب أنْ نلتقي، أنْ نتحاور؛ لمعالجة الكثير من الإشكالات التي أصبحت (معوِّقات) لحركة عاشوراء، ولأهداف عاشوراء! عاشوراء لكلِّ البشريَّة! وحينما ندعو إلى (حوارات عاشورائيَّة) داخليَّة، لا نرفض أنْ ننفتح بحواراتنا على كلِّ الطَّوائف والم.....

بسم الله الذي لا أرجو إلا فضله ، ولا أخشى إلا عدله ، ولا أعتمد إلا قوله ، ولا أتمسك إلا بحبله . بك أستجير يا ذا العفو والرضوان ، من الظلم والعدوان ، ومن غِير الزمان ، وتواتر الأحزان ، وطوارق الحَدَثان ، ومن اْنقضاء المدة قبل التأهب والعُدة ، وإياك أسترشد لما فيه الصلاح والإصلاح ، وبك أستعين فيما يقترن به النجاح والإنجاح ، وإياك أرغب في لباس العافية وتمامها ، وشمول السلامة ودوامها ، وأعوذ بك يا رب من همزات الشياطين ، وأحترز بسلطانك من جَوْرِ السلاطين ، فتقبَّل ما كان من صلاتي وصومي ، واْجعل غدي وما بعده أفضل من ساعتي ويومي ، وأَعزَّني في عشيرتي وقومي ، واْحفظني في يقظتي ونومي ، فأنت الله خيرٌ حافظاً وأنت أرحم الرحمين . اللهم إني أبرأُ إليك في يومي هذا وما بعده من الآحاد ، من الشرك والإلحاد ، وأُخلص لك دعائي تعرضاً للإجابة ، وأُقيمُ على طاعتك رجاءً للإثابة ، فصلِّ على محمد خير خلقك الداعي إلى حقك ، وأَعزَّني بعزك الذي لا يُضام ، واْحفظني بعينك التي لا تنام ، واْختم بالاْنقطاع إليك أمري ، وبالمغفرة عمري ، إنك أنت الغفور الرحيم ، برحمتك يا أرحم الراحمين